روابط للدخول

وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد يؤكد اجراء اتصالات مع معارضين في العراق


حسين سعيد

ملف العراق الاخباري ليوم الاربعاء 15 حزيران
** *** **
اهلا بكم الى ملف العراق الاخباري، ومن ابرز محاوره:
وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد يؤكد اجراء اتصالات مع معارضين في العراق
وفي الملف مواضيع أخرى فالى التفاصيل:
فاصــل
بعد ايام من تداول تقارير حول وجود مفاوضات بين مسؤولين عراقيين واميركيين لدراسة خيارات تؤدي الى إنهاء موجة العنف الدموي التي تجتاح العراق، وتوصل الجانبين الى مشروع خطة سياسية للعفو عن العناصر المسلحة، نسبت تقارير الى وزير الدولة لشؤون الامن الوطني عبد الكريم العنزي انه من السابق لأوانه الحديث عن إصدار عفو، مشددا على ان الذين ارتكبوا جرائم قتل وتسببوا في إراقة دماء الأبرياء لن يشملهم العفو. وشاطره المتحدث الرسمي باسم الحكومة ليث كبه في ذلك، اذ قال كبه في تصريح لاذاعة العراق الحر:
(صوت ليث كبه)
وكانت ترددت انباء بان الاخضر الابراهيمي مستشار الامين العام للامم المتحدة يقوم بوساطة بين المسلحين والحكومة. وبينما نفى المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية ليث كبه في تصريح لاذاعة العراق الحر في بغداد علمه بمثل هذه الوساطة، لكنه رحب بالذين يتخلون عن السلاح ويرغبون المشاركة في العمل السياسي:
(صوت ليث كبه)
وبعد سلسلة من المواقف المرحبة والمعارضة للمفاوضات التي لم ينفها او يؤكدها المسؤولون العراقيون، جاءت تصريحات وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد ليل الثلاثاء لتلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) لتوكد ان ثمة اتصالات واسعة جرت بالفعل وقال انها ضرورية لتحقيق الاستقرار في العراق، لكنه امتنع عن كشف هوية الاطراف التي تم الاتصال بها والتفاوض معها، مستدركا ان
الهدف من وراء تلك الاتصالات كان جعل الجميع يسيرون في الاتجاه الصحيح نحو دعم الحكومة.
وأشاد رامسفيلد بالشيعة لعدم تجاهلهم السنة العرب الذين قاطعوا الانتخابات واشراكهم في لجنة صياغة مسودة الدستور الدائم وقال رامسفيلد هم مدوا أيديهم إلى السنة.. والسنة الذين ظنوا أنهم كانوا اذكياء بمقاطعتهم الانتخابات فانهم يسلمون آلآن بأنهم وقعوا في خطأ وكان عليهم ان يشاركوا في الانتخابات.
واعرب رامسفيلد عن الاعتقاده انه من غير الصائب القول ان المفاوضات السياسية الصعبة وحركة التمرد ستزيد من الضغوط نحو تقسيم العراق إلى ثلاث كيانات للشيعة والسنة والاكراد.
من جهة أخرى حذرت الجماعة التي تعرف نفسها بقاعدة الجهاد في بلاد الرافدين المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي يتزعمها الاردني ابو مصعب الزرقاوي حذرت
اي شخص يتفاوض مع الحكومة العراقية. وقالت في بيان نشرته على موقع الكتروني انه ((لا كلام مع اليهود او النصارى واذنابهم الا بصوت الرصاص والدم والنار)) حسب تعبير البيان.
فاصـل
مستمعينا الاعزاء لازلتم مع ملف العراق الاخباري
اتهمت صحيفة واشنطن بوست يوم الاربعاء عناصر من الشرطة والامن التي تقودها أحزاب سياسية كردية باختطاف المئات من العرب والتركمان من شوارع كركوك وأحيانا بعلم القوات الايمركية أو في غارات امريكية عراقية مشتركة وارسالهم سرا الى سجون يديرها اكراد في شمال العراق.
واستشهد تقرير الصحيفة الاميركية بوثائق قالت انها حكومية وبافادات قالت ان اسر ضحايا معتقلين ادلوا بها.
واوردت الصحيفة برقية سرية موجهة من وزارة الخارجية الاميركية الى البيت الابيض ووزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) والسفارة الاميركية في بغداد تثير شكوكا بشأن أعمال الاعتقال والنقل غير القانونية.
وقالت الصحيفة ان البرقية وصفت الاعتقالات بأنها جرت في اطار مبادرة منسقة واسعة النطاق من جانب الأحزاب السياسية الكردية لممارسة السلطة في كركوك بطريقة مستفزة بدرجة متزايدة.
فاصـل
مستمعينا الاعزاء لازلتم مع ملف العراق الاخباري
على صعيد ملف الرهائن أعلن رئيس الوزراء الاسترالي جون هاوارد يوم الاربعاء امام البرلمان نبأ الافراج عن دوغلاس وود الذي كان اختطف في العراق قبل نحو ستة أسابيع.
وقال هاوارد ان وود اصبح آمنا بعيدا عن خاطفيه، موضحا ان الافراج عنه تم من خلال عملية عسكرية نفذتها بالقوات العراقية بالتعاون مع عناصر من الجيش الاميركي، وانه تحت حماية القوات الاسترالية في بغداد حاليا.
وكان خاطفو المهندس الاسترالي وود هددوا بقتله ما لم تسحب استراليا قواتها من العراق لكن الحكومة الاسترالية رفضت الاستسلام لمطالب الخاطفين.
وياتي نبأ الافراج عن المهندس الاسترالي يعملية عسكرية بعد الافراج عن الصحفية الفرنسية فلورنس أوبينا يوم السبت بعد احتجاز من قبل جماعة تعرف نفسها بكتائب معاذ بن جبل لمدة خمسة اشهر مع مترجمها العراقي حسين حنون.
فاصـل
مستمعينا الاعزاء لازلتم مع ملف العراق الاخباري
فتح ملف التحقيق في سوء ادارة برنامج النفط مقابل الغذاء والدواء في العراق الذي كانت تديره الأمم المتحدة، فتح من جديد بعد ان اعلن الكشف عن معلومات جديدة تتعلق بما ذكر عن علاقة بين الامين العام للامم المتحدة كوفي انان وشركة كوتيسنا السويسرية التي كان يعمل فيها نجله كوجو حين حصلت على عقد مغر خاص بالبرنامج.
واعلنت اللجنة التي كلفتها المنظمة الدولية بالتحقيق في إدارة البرنامج إنها تعكف على دراسة مذكرة صادرة عن شركة كوتيسنا نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي، واشارت المذكرة الى اجتماع عقد بين كوفي انان ومسؤولي الشركة في عام تسعة وثمانين أي قبل أسابيع من حصول الشركة على العقد.
وكان انان نفى في وقت سابق أي علم له بتقدم شركة كوتيسنا للحصول على العقد رغم عمل نجله مستشارا فيها.
وأشار تحقيق سابق للمنظمة الدولية إلى أنه لم يقدم أي دعم للعطاء الذي تقدمت به الشركة، لكن أنان لقي انتقادات بسبب إخفاقه في عدم التحقق من وجود أي تضارب للمصالح حين وافق على القرار.
فاصـل
مستمعينا الكرام بهذا نصل واياكم الى ختام ملف العراق الاخباري الذي قدمناه لكم من اذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG