روابط للدخول

جولة اخرى في الصحف العربية الصادرة في الخليج عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:
محامي صدام يطالب بمحاكمته في الخارج والسويد ترحب
الوقف السني بالناصرية يدين العمليات الإرهابية وعشائر الموصل تقرر تسليم المشبوهين.

وزير الدفاع العراقي يحظر النشاط السياسي في وزارته.

مقتل ثلاثة جنود ونجاة القنصل الأمريكي من هجوم مفخخ ومقتل 10 عراقيين بينهم ضابطان وإصابة 39 في عمليات تفجير بالعراق.

الأكراد يهددون الجعفري بالتحالف مع علاوي ، والشيعة في العمارة يرفضون الدعوة إلى بقاء الاحتلال.

--------------------فاصل-------------
مستمعينا الكرام ، (إلام تقود المحاصصة المذهبية والإثنية العراق؟) عنوان مقال نشرته اليوم صحيفة الوطن العمانية للكاتب (محمد شريف الجيوسي) ، يعتبر فيه أن انتماء العراق للعرب والعروبة خيار جيد ، على اعتبار أن العروبة وجامعة الدول العربية ليست كياناً أثنياً مغلقاً ، وإنما هي مكون تاريخي حضاري عريض يتسع لكل تشكيلات المجتمع العربي مذهبية وأثنية ، وبما يحتوي عليه من قواسم مشتركة وسماحة وقدرة على تقبل الآخر والتعايش معه ورغبة في التعلم والتلاقح الحضاري. ولا بد أن تفهم عرب العراق الشيعة و كرد العراق السنة و تركمان العراق السنة والأثنيات الأخرى بوسط العراق .. بان القاسم المشترك الذي يجمع بينهم جميعهم : هم عرب العراق السنة ؛ ديمغرافياً وجغرافياً .. وامتداداً حضارياً متواصلاً ومتصلاً. أما أن القول بالمحاصصة أو التحول عن وحدة العراق باتجاه التجزئة فإنما يعني أن العراق سينتهي ، وبانتهائه لن يحوز أحد على أية مكاسب أو حقوق .. ولن يحظى بالحرية أو الديمقراطية أحد ، فباحتلال أو زوال الوطن لا تتحقق الوحدة أو الحرية المأمولة ولا الديمقراطية والتقدم الاجتماعي.
----------------فاصل------------
أعزائي المستمعين ، أما صحيفة الخليج الإماراتية فنشرت اليوم مقالا بعنوان (أميركا لن تكسب الحرب في العراق) للكاتب (توفيق المديني)، يشير فيه إلى أن القوات الأمريكية ما انفكت تقوم بالهجمات العسكرية المتتالية يحدوها الأمل القضاء على المقاومة المسلحة في العراق، وإحكام قبضتها على مناطق التمرد المسلح، وخطوط وطرق الإمداد البشرية والعسكرية. كما يشير إلى أن القوات الأمريكية تقوم بقصف جوي وأرضي للقرى العراقية الواقعة على الضفة الشمالية لنهر الفرات، يلي ذلك عمليات مداهمة وتمشيط من بيت الى بيت بحجة البحث عن المقاومين، دون أن تقيم وزناً لأي خسائر بشرية في صفوف المدنيين العراقيين.
كما يعتبر الكاتب أن من الإسقاطات المدمرة للحرب الأمريكية على العراق خسارة “التحالف الدولي من المتطوعين” نصف أعضائه. فمع بداية الحرب أسهم 44 بلداً بقواته أو بوسائل عسكرية، أما الآن فلا يوجد سوى عشرين بلدا تسهم بأعداد قليلة جدا من الرجال. ويخلص إلى القول إن ما دامت حملة الديمقراطية الأمريكية ليست متطهرة من اشتراكها مع الشفعة والاحتلال للعراق، فإنها لن تكون لها آذان صاغية في المنطقة.
----------------فاصل---------------
وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG