روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

هذه دعوة جديدة للسادة المستمعين والمستمعات إلى مرحلة هذه الساعة من جولتنا اليومية على الصحافة العربية لنطلع على ما نال اهتمام الصحافة الخليجية من الشأن العراقي اليوم ، وذلك عبر مطالعة الصحف الإماراتية والقطرية. وإلى حضراتكم أولا أهم ما أبرزته صحف المنطقة من عناوين رئيسية.

فلورانس وحنون في أحضان أسرتيهما بباريس وبغداد بعد اختطاف دام 157يوماً تَكشف قصته غدا الصحفية الفرنسية.

230 معتقلا بينهم عضو كبير في البعث واستسلام إرهابي يمول ويخطط للاعتداءات ، و الزرقاوي يعلن خطف 36 جنديا ويطالب بالإفراج عن المعتقلات العراقيات

أحكام بين المؤبد و18 شهرا لـ 5 عراقيين لحيازة أسلحة.
اندلاع شغب في معسكر لتدريب الشرطة العراقية بالأردن.
انفجارات في الأهواز، وطهران تتهم إرهابيين من العراق.
--------------فاصل--------------
سيداتي وسادتي ، (لعبة خطرة في العراق) عنوان مقال نشرته اليوم صحيفة الشرق الإماراتية للكاتب (ابن الديرة) ، يحذر فيه من أن تطورا مذهلا، ومثارا للقلق بل الفزع، يجري في العراق، إذا ما صحت ونفذت نيات أو وصايا مشاركة ميليشيات قوات بدر الحزبية، وميليشيات البيشمركة الحزبية الكردية، في منظومة أمن العراق، ومواجهة القوى المعارضة الراهنة أو المعارضة المستقبلية. ويمضي إلى التساؤل: ألا تكفي العراق معاناته من ظلم ميليشيات النظام السابق، ومن بلاء الاحتلال، وشرور المتواطئين على ذبحه وإعادته إلى العصر الحجري، حتى نأتي بميليشيات جديدة، ذات رايات طائفية وعرقية، لكي تفصِّل هي الأمن على حجومها، وتقدم بديلاً غير قابل للصرف، لحلول وطنية عراقية عضوية ناجعة؟
ويخلص الكاتب إلى أن المطلوب من كل أصدقاء العراق المعافى وقف هذه الغوايات السياسية، التي تفكك المجتمع، وتدفع به نحو حفلة صاخبة وأفخاخ سامة، لا تُبقي ولا تذر.
إن الحال لا يسمح بأي حسابات صغرى، على حساب مستقبل العراق المعذب.

----------------فاصل--------------

مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة (عُمان) فنشرت اليوم افتتاحية بعنوان (العراق ودوامة العنف) ، تشير فيها إلى أن الاستراتيجيات العسكرية تقول إنه من الصعب أن ينتصر جيش نظامي على جماعات مسلحة متناثرة وهذا ما يحدث الآن في العراق حيث عجزت الآلة العسكرية الأمريكية عن إنهاء الأعمال التي تقوم بها الجماعات المسلحة في طول العراق وعرضها وبدلا من ذلك تقوم بعمليات مداهمة للمدن والقرى مما يسبب الكثير من المتاعب للناس وهذا بدوره يزيد الكراهية وتواصل العنف والعنف المضاد.
الأوضاع في العراق دخلت مرحلة دراماتيكية لا أحد يستطيع التنبؤ بمسارها لا على مستوى التاريخ القريب أو البعيد وهنا تكمن المشكلة الكبرى حيث لا أمل في وجود بصيص أمل أو كما يقال ضوء في آخر النفق.
ويبقى الصراع في العراق في مجمله صراع إرادات تتواصل فصولها بكل أشكال العنف والحرب السرية.
------------------فاصل-------------

في ختام هذه الجولة على الصحافة العربية لهذا اليوم ، هذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم ، من إذاعة العراق الحر .

على صلة

XS
SM
MD
LG