روابط للدخول

جولة جديدة في الصحف العربية الصادرة في الخليج عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

هذه دعوة جديدة للسادة المستمعين والمستمعات إلى مرحلة هذه الساعة من جولتنا اليومية على الصحافة العربية لنطلع على ما نال اهتمام الصحافة الخليجية من الشأن العراقي اليوم ، وذلك عبر مطالعة الصحف الإماراتية والقطرية. أما الصحافة الكويتية والسعودية فموضوع تقرير أعده لنا مراسلنا في الكويت. وإلى حضراتكم أولا أهم ما أبرزته صحف المنطقة من عناوين رئيسية.

قصف أميركي يقتل 40 عراقياً على الحدود مع سوريا ، محاكمة صدام قبل 15 أكتوبر و«البرق» تعتقل 1318.

تقييد الأموال والمجوهرات المسموح إخراجها من العراق

العراق يتوقع بسط الامن كاملا خلال 6 اشهر ، و منظمة بدر تدعو إلى إدماج الميليشيات في الجيش العراقي.
وزير الداخلية العراقي: «الرعد» بعد عمليات «البرق» لبسط الأمن ، و انتحاري يفجر نفسه قرب سفارة سلوفاكيا.

-------------------فاصل--------------

سيداتي وسادتي ، (عليّ وعلى أعدائي) عنوان مقال نشرته اليوم البيان الإماراتية للكاتب (أحمد عمرابي) يتساءل فيه إن كان صدام حسين شن الحرب على إيران في أيلول 1980 بناء على تحريض من إدارة الرئيس الأميركي رونالد ريغان ووعد بدعم قواته؟ وهل اتخذ ذلك التحريض وما رافقه من وعد شكل رسالة شفهية أميركية نقلها إلى صدام حاكم عربي؟ ويعتبر الكاتب أن مثل هذه الأسئلة هي التي سوف تتفجر كقنابل سياسية، إذا قُدّم صدام حسين إلى محاكمة. وحينئذ سوف تنفضح أسرار خطيرة تسبب حرجاً تلو حرج للولايات المتحدة ودول أخرى مما يدخله ضمن تصنيف التحالف أو الصداقة.لهذا انقضى الآن 18 شهراً بعد اعتقال الرئيس العراقي السابق دون أن يحدد موعد معين لتقديمه إلى محاكمة. ويضيف: بعد أن ملأت الإدارة الأميركية الدنيا ضجيجاً إعلامياً حول صدام حسين وجرائمه فانه لن يكون بوسعها إلا أن تقيم له محاكمة علنية وان تقنع العالم بأنها توفر له فرصة كاملة وعادلة للدفاع عن نفسه. وأغلب الظن أن صدام قد لا يقدم إلى محاكمة يستغلها على أساس صرخة (عليَّ وعلى أعدائي).
-------------------فاصل----------------

مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت صحيفة (عُمان) مقالا بعنوان (احتلال العراق والغرق في أهواره) للكاتب (سعود بن سالم العنسي) ، يعتبر فيه بأنه قد يكون صحيحا أن العراق لم يوفق شعبه في العقود الأخيرة الماضية من الزمن بحكم ديمقراطي واستقرار وطني نتيجة للسياسات الحزبية والديكتاتورية التي هيمنت عليه وأنهكته بحروب لا مبرر لها مع إيران واحتلال الدولة العربية الشقيقة المجاورة له الكويت التي تعرف عموما بأنها بلاد العرب وهو اسم على مسمى وصحيح على كل حال.
العراق وشعبه انتهكت حرماته وحقوقه المادية والمعنوية المشروعة بالاحتلال الجاثم على أرضه الذي أدى لقتل الكثير من الناس الأبرياء صغارا وكهولا ونساء ورجالا من مواطنيه وسكانه في خضم عمليات الانتقام المؤسفة التي يوجهها مقاومي الاحتلال لمن يتعامل معه مباشرة آو بالعمل في المؤسسات الحكومية القائمة ، وسرقت مائة مليار دولار من أموال العراق التي خصصت للنفط مقابل الغذاء لجيوب شركات وإفراد في الداخل والخارج ممن لا أمن ولا أمان لهم والعياذ بالله.

----------------فاصل---------------
مستمعينا الكرام ، نتوجه مع حضراتكم الآن إلى الكويت لنستمع إلى الرسالة الصوتية التي بعث بها مراسلنا هناك (سعد العجمي) والتي تحتوي على مراجعة لما تناولته اليوم الصحف الكويتية والسعودية من شؤون عراقية.
(الكويت)

------------------فاصل-------------

في ختام هذه الجولة على الصحافة العربية لهذا اليوم ، هذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم ، من إذاعة العراق الحر .

على صلة

XS
SM
MD
LG