روابط للدخول

حلقة جديدة


سميرة علي مندي

أهلا ومرحبا بكم ضيوفنا الأعزاء في حلقة جديدة من برنامج عراقيون في المهجر.. حيث سنتعرف اليوم على الجامعة العربية المفتوحة في الدانمارك ونستضيف رئيسها وصاحب فكرة إنشاء الجامعة للمغتربين العراقيين والعرب. أوقاتا طيبه أتمناها لكم وأهلا بكم ..
............................فاصل.....................
أعزائي
الضروف العصيبة التي مر بها العراق جعلت الآلاف من الطلبة وخريجي الجامعات يتركون الوطن وينتشرون في بقاع العالم.. وايضا هناك الكثير من ذوي الشهادات العليا والخبرة الطويلة في التدريس الجامعي ممن تركوا العراق واصبحوا عاطلين عن العمل او مجبرين على العمل في مجالات هي ابعد ما تكون عن اختصاصاتهم..
في الدانمارك بات حلم إكمال الدراسة الجامعية والعودة إلى التدريس الجامعي قريب للتحقيق وذلك من خلال المشروع الذي قرر عدد من الأساتذة الجامعيين من ذوي الخبرة والاختصاص في مجالات عديدة, تاسيسه في الدانمارك..

المشروع أعده د. وليد الحيالي بمساعدة المجلس العلمي للجامعة. ويتكون المجلس العلمي من خمسة أأكاديميين عراقيين من حملة الدكتواره ولهم ألقاب علمية عالية وخبرة طويلة ويقيمون جميعهم في الدنمارك. تساعده شبكة عريضة من الأساتذة الأكاديميين المتعاونين مع الجامعة. وقد أنجزت اللجنة العلمية وشبكة الأساتذة المتعاونين وضع الخطط الدراسية لطلبة الدراسات الجامعية الأولية والماجستير.
عن فكرة تاسيس الجامعة العربية المفتوحة يقول رئيسها الدكتور وليد الحيالي..
(صوت الدكتور وليد الحيالي)

تسعى الجامعة للحصول على اعتراف اتحاد الجامعات العربية بهدف الاعتراف بالشهادات التي تمنحها مستقبلاَ، كما تسعى إلى خلق توأمة مع الجامعة المستنصرية في العراق وتسجيلها لدى وزارة التعليم العالي العراقية بوصفها جامعة عراقية خاصة تعمل خارج التراب الوطني.. عن الصعوبات التي واجهها القائمون على هذا المشروع الاكاديمي يقول الدكتور وليد الحيالي..
(صوت الدكتور وليد الحيالي)

وعن الاقسام التي تحويها الجامعة العربية في الدانمارك يقول الدكتور وليد الحيالي..
(صوت الدكتور وليد الحيالي)

الجامعة العربية المفتوحة في الدانمارك والتي استغرق تاسيسها اكثر من عام, تنوي البدء بافتتاح عامها الدراسي في الأول من شهر سبتمبر من عام2005..
(صوت الدكتور وليد الحيالي)

تعتبر الجامعة العربية المفتوحة في الدانمارك هي اول جامعة عربية تدرس المواد الاكاديمية باللغة العربية .. عن الدعم والمساعدات التي تقدم للجامعة يقول الدكتور وليد الحيالي..
(صوت الدكتور وليد الحيالي)

بعد سقوط النظام السابق في العراق قام الدكتور وليد الحيالي بزيارة الوطن لفترة قصيرة وتعرف على واقع الجامعات العراقية ..
(صوت الدكتور وليد الحيالي)

كان للدكتور وليد الحيالي دور كبير في صياغة قانون عودة الكفاءات العراقية الذي أصدره مجلس الحكم السابق في العراق..
(صوت الدكتور وليد الحيالي)

وبعيدا عن الجامعة العربية التي طالما حلم بتاسيسها وهو يتنقل مكرها من بلد إلى آخر حاملا العلم والمعرفة بغية نشرها بين طلبة الجامعات عاش الحيالي غربة طويلة استمرت ثمانية وعشرون عاما..
(صوت الدكتور وليد الحيالي)

ظل الحيالي يحمل وطنه بين جوانحه وهو في هرب مستمر وبحث دائم عن الحرية .. وعندما تمكن من رؤية العراق بعد سنوات الغربة الطويلة عاد ليبحث عن صور ابت الرحيل عن الذاكرة, لكنه لم يجدها واحس انه فقدها الى الابد..
(صوت الدكتور وليد الحيالي)

مازال الدكتور وليد الحيالي يتذكر محطات الغربة العديدة التي مر بها في رحلة الهجرة الاجبارية, لكن تبقى مدينة براغ الجميلة بجسورها وكنائسها ونهرها الجميل هي الأقرب والأحب إلى نفسه..
(صوت الدكتور وليد الحيالي)

وبعد كل هذه المحطات الاليمة والعصيبة وصل الدكتور وليد الحيالي قبل ثلاث سنوات الى الدانمارك وحصل على حق اللجوء السياسي واول ما قرر فعله هو الاستفادة من وجوده في بلد حر وديموقراطي وانشاء اول جامعة عربية باللغة العربية لابناء العراق في دول المهجر..
(الدكتور وليد الحيالي )

كان هذا رئيس الجامعة العربية المفتوحة في الدانمارك وقد حدثنا عن الجامعة واقسامها والصعوبات التي واجهها عند تاسيس الجامعة. كما حدثنا عن ذكرياته في بغداد ومحطات الغربة القاسية التي عاشها على ثمانية وعشرين عاما واحلامه في العودة إلى أحضان الوطن..
وبهذا مستمعينا الأعزاء نصل إلى نهاية حلقه هذا الأسبوع من برنامجكم عراقيون في المهجر حتى نلقاكم في حلقة جديدة هذه اجمل تحية مني ومن المخرج نبيل خوري .

على صلة

XS
SM
MD
LG