روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الكرام ، مرحبا بكم إلى مرحلة جديدة من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، وننتقل بكم خلالها إلى منطقة الخليج حيث نطالع الصحافة الإماراتية والقطرية ، كما سيوافينا مراسلنا في الكويت بمراجعة لما أبرزته الصحف الكويتية والسعودية من قضايا عراقية ، وسنستمع أيضا إلى تغطيتنا الأسبوعية لما تناولته الصحافة الكردية من خلال تقرير مراسلنا في السليمانية. وإلى حضراتكم أولا بعض أهم العناوين الرئيسية:

25 مقعداً للسنّة في لجنة صياغة الدستور العراقي بعد توسيعها إلى 69 عضواً ، واعتقال 16 أميركياً فتحوا النار على المارينز في الفلوجة.
في العراق: رايس تبقي الباب مفتوحاً للمفاوضات مع المقاتلين.

أمين بغداد يؤكد: الإرهاب في انحسار ولن يمنعنا من إعادة بناء عاصمة الرشيد.

قيادي إرهابي خطير وأحد أقرباء الدوري ضمن 272 في مداهمات جديدة بالعراق.
-------------------فاصل---------------

سيداتي وسادتي ، (استرخاء عراقي بدرجة الصفر) عنوان مقال نشرته اليوم صحيفة الوطن العمانية للكاتب (وليد الزبيدي) ، يوضح فيه بأن إذا اعتمدنا درجة الصفر، بمثابة القياس بين الاسترخاء والتوتر، على أساس إن الإيجابي من الأرقام يحسب على الاسترخاء، والسلبي يندرج في خانة التوتر، فإن التأرجح بين الدرجتين، قد يكون من نصيب الغالبية العظمى من العراقيين. ويمضي الكاتب إلى أنه مع التفاؤل، فبدونه لضاع الأمل، وفقدنا الاتصال الحسي مع جماليات اللحظة في ألق الحياة، ولأبحرنا طويلاً وسط موجات تتصاعد لتتحول إلى زلزال، قد يفوق في حدته وقوته وتدميره زلزال تسونامي الشهير. لهذا فإن التفاؤل هو سمة الخطوة الرصينة باتجاه الآفاق الصحيحة، لكي نرى بدقة ووضوح ما يخفيه الخطر الداهم، في الزمن الصعب، والأجواء الكالحة. ويخلص الكاتب إلى أن في هذا الزخم والتلاطم، هل نتمكن من التمييز بين وقوفنا عند درجة الصفر، أو الانحدار قليلاً، أو الارتقاء كثيراً بالاتجاه السالب. نعم إن التفاؤل أساس ارتقاء الشعوب..ولكن.

---------------فاصل----------------
مستمعينا الأعزاء ، كما نشر موقع (إيلاف) الالكتروني مقالا بعنوان (تحديد المفاهيم خطوة أولى على طريق الدستور) للكاتب (ماجد الغرباوي) ، ينبه فيه إلى أن كتابة الدستور ما زالت تتطلب مزيدا من الرؤى والأفكار رغم ما كُتب حوله من ملاحظات ووجهات نظر. فالشعب العراقي يواجه راهنا مسؤولية رسم مستقبله السياسي، مستقبل العلاقة بينه وبين السلطة، مستقبل العلاقة بين الديني والزمني، مستقبل العلاقة بين الكيانات الاجتماعية، وتحديد الحقوق والواجبات الأساسية. ويشدد الكاتب على أن أول خطوة على طريق الدستور هي تحديد المفاهيم، التي يراد التفاوض حولها، لتفادي أي استغلال أو تلاعب مستقبلا. فالدين، الشريعة، الحرية، حقوق المرأة، الفدرالية، وغيرها، مفاهيم واسعة يمكن التلاعب في قراءتها وتفسيرها وتوظيفها.
ويخلص الكاتب إلى التعبير عن أمله بأن يكون الدستور في صيغته النهائية مرجعية قانونية لضمان الحقوق وتعيين الواجبات، ولا يكون كذلك ما لم يصار إلى صيغ صريحة واضحة لا يختلف القانونيون في تفسيرها، ولا يستغلها ذوو النوايا المريضة.
----------------فاصل--------------
مستمعينا الكرام ، جاء الآن دور مراسلنا في الكويت (سعد العجمي) ليوافينا بتقريره حول ما تناولته اليوم الصحف الكويتية والسعودية من مستجدات في الشأن العراقي.
(الكويت)

---------------فاصل-------------
وننتقل مع السادة المستمعين الآن إلى السليمانية حيث أعد لنا مراسلنا هناك (مصطفى صالح كريم) مراجعة لما تناولته الصحافة الكردية من قضايا بارزة خلال الأسبوع المنصرم ، فإلى الرسالة الصوتية من هناك:
(السليمانية)

-------------------فاصل----------
في ختام هذه الجولة على الصحافة العربية لهذا اليوم ، هذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم ، من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG