روابط للدخول

طالباني والحكيم يؤكدان أهمية منظمة بدر وقوات البشمركة في مقاتلة المجموعات المسلحة، تجمع أهل السنّة يطالب بخمسة وعشرين مقعدا في لجنة صياغة الدستور


ناظم ياسين

أكد الرئيس العراقي جلال طالباني في كلمةٍ ألقاها أمام المؤتمر التأسيسي الثاني لمنظمة بدر التابعة لـ(المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق) اليوم الأربعاء أكد أهمية دور منظمة بدر كميليشيا مسلحة وقوات البشمركة الكردية في الوقت الراهن لمقاتلة المجموعات المسلحة التي تحاول تقويض العملية السياسية في العراق.
وفي هذا الصدد، نقلت وكالات أنباء عالمية عنه القول إن دور منظمة بدر وقوات البشمركة "مطلوب وضروري لإنجاز هذه المهمة المقدسة لإقامة صرح عراق ديمقراطي اتحادي متحد ومستقل" ، على حد تعبيره.
من جهته، قال عبد العزيز الحكيم رئيس (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق) إن المؤتمر "ينعقد في ظروف بالغة الحساسية"، على حد وصفه.
وأوضح الحكيم أن قرار المجلس الأعلى الذي اتُخذ قبل فترة تحوّلت بموجبه منظمة بدر من جناحٍ عسكري إلى منظمة سياسية.

أعلن مسؤول في وزارة الداخلية العراقية أن مسلحين قتلوا اثنين من حراس أحد أعضاء لجنة صياغة الدستور العراقي في هجوم على سيارتهما اليوم الأربعاء.
وكان حارسا فريدون عبد القادر وهو نائب في الجمعية الوطنية يقودان سيارتهما على طريق سريع في بغداد عندما تعرضا للهجوم. ولم يكن عبد القادر في السيارة، بحسب ما أفادت رويترز.

من جهة أخرى، قال تجمع أهل السنّة في العراق اليوم الأربعاء إنه لن يشارك في كتابة الدستور إلا إذا حصل على عدد عادل من المقاعد في لجنة صياغة الدستور.
وطالبَ خلال اجتماع بخمسةٍ وعشرين مقعدا في اللجنة التي تضم حاليا 55 نائبا.
وقال عدنان الدليمي الناطق باسم تجمع أهل السُنة إن هذا المؤتمر "يضم القوى والهيئات التي لم يتح لها المشاركة في الانتخابات الماضية وممن لم يكن لهم تمثيل في الجمعية الوطنية"، بحسب تعبيره.

ذكرت الشرطة العراقية أن سيارة ملغمة انفجرت اليوم الأربعاء مستهدفة طابورا طويلا من السيارات المصطفة خارج محطة بنزين في مدينة بعقوبة ما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين على الأقل وإصابة آخر بجروح.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن المقدم ثائر العزي القول "وجدنا ثلاث جثث لمدنيين وقد تمزقت أشلاء"، بحسب تعبيره. فيما قال شهود عيان إنه لم يكن هناك أي أفراد أمن قرب السيارة لدى وقوع الانفجار. وأضاف الشاهد أحمد كاظم قائلا:
(صوت شاهد عيان)

أعلن الجيش الأميركي اليوم الأربعاء مقتل ثلاثة من أفراده في هجومين شنهما مسلحون في العراق في ساعة متأخرة أمس.
رويترز نقلت عن البيان الذي أصدره الجيش أن جنديين من الفرقة الثانية والأربعين مشاة قتلا في هجوم بقذائف الهاون على قاعدة في تكريت.
وأضاف البيان أن جنديا من قيادة فيلق المساندة الأول لقي مصرعه عندما انفجرت قنبلة في سيارته على طريقٍ يقع إلى الشمال مباشرة من بغداد.
وبهذا يصل عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق إلى 1679 جنديا منذ الحرب في آذار عام 2003 .

صرح مسؤول في شركة نفط الشمال بأن مخربين فجروا خطا رئيسيا لأنابيب النفط قرب بيجي في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء.
وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لرويترز إنه لم تكن هناك صادرات عبر الخط وقت وقوع الانفجار بسبب الهجمات المتكررة.

على صعيد ذي صلة، نُقل عن مسؤول نفطي عراقي اليوم أن العراق لم يستأنف بعد صادرات النفط إلى تركيا عبر خط الأنابيب الشمالي الذي تعرض الجمعة لانفجار كبير. وأُفيد بأن الإصلاحات يُتوقع أن تستغرق نحو عشرة أيام أخرى .
وكان مصدر ملاحي صرح في وقت سابق بأن العراق استأنف الثلاثاء بعد توقفٍ استمر أربعة أيام تصديرَ النفط عبر خط الأنابيب الشمالي إلى تركيا حيث يبلغ حجم المخزونات في ميناء جيهان ثلاثة ملايين وستمائة ألف برميل.

في لندن، أعلن السفير العراقي الجديد لدى بريطانيا اليوم الأربعاء العثور على مخبأ يضم بنادق وأجهزة تنصت ومعدات ربما كانت تستخدم في التعذيب في السفارة العراقية المهجورة في بريطانيا.
وأكدت شرطة سكوتلنديارد العثور على الأسلحة لكنها لم تقل متى عثر عليها.
رويترز نقلت عن السفير صلاح الشيخلي تصريحه لهيئة الإذاعة البريطانية بأن الأسلحة التي ترجع لعهد الرئيس المخلوع صدام حسين شملت أربع بنادق آلية وعدة بنادق عوزي وعشرة مسدسات ذات كاتم للصوت وعثر عليها في واحدة من 20 خزانة بالسفارة.
وأضاف أن المحتويات تضمنت أشياء "بدت وكأنها عصي كهربائية". وإلى جانب صناديق الذخيرة الحية والمستنفدة كانت هناك كاميرات مزودة بتليسكوب وأجهزة تنصت.

في واشنطن، قال زالماي خليل زاد المرشح لشغل منصب سفير الولايات المتحدة في العراق إن الإدارة الأميركية "لا تبذل جهدا كافيا" لإقناع العراقيين وغيرهم أنها ليس لديها مخططات لنهب ثروة العراق النفطية أو دوافع خبيثة أخرى.
رويترز أفادت بأن خليل زاد وهو أميركي من أصل أفغاني يشغل الآن منصب سفير الولايات المتحدة في أفغانستان أدلى بهذا التصريح الثلاثاء في جلسة للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ.
ونقلت عنه القول أيضا "نشهد كل يوم معاناة شعب العراق والأميركيون يشعرون بالفزع من الهجمات التي يشنها الإرهابيون على المواطنين العاديين" ، بحسب تعبيره.
وبعد التثبيت المتوقَع في منصبه من قبل مجلس الشيوخ، سيخلف خليل زاد السفير الأميركي السابق جون نيغروبونتي الذي أصبح مديرا للمخابرات القومية.

ذكرَ وزير الخارجية التركي عبد الله غُل الأربعاء أن نظيرته الأميركية كوندوليزا رايس أكدت بعد محادثات في واشنطن أن الولايات المتحدة لن تسمح بأي عمل إرهابي ضد تركيا انطلاقا من العراق.
فرانس برس نقلت عن غُل تصريحه لوكالة الأناضول التركية للأنباء بأن رايس وعدت "بأن الأميركيين لن يسمحوا بأي عمل إرهابي ضد تركيا انطلاقا من الأراضي العراقية"، على حد تعبيره.
يشار إلى أن غُل يرافق حاليا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في زيارةٍ رسمية إلى الولايات المتحدة.

في نيويورك، دانَ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اغتيال الصحافي اللبناني سمير قصير معتبرا انه "انتهاك خطير لاستقلال لبنان السياسي".
وأضاف البيان أن المجلس دانَ "بأشد العبارات الاعتداء الإرهابي بالقنبلة الذي ارتكب في الثاني من حزيران في بيروت وأسفر عن مقتل الصحافي اللبناني رمز الاستقلال السياسي والحرية سمير قصير" معرباً عن "ارتياحه لان الحكومة اللبنانية أبدت عزمها وتصميمها على إحالة مرتكبي ومدبري هذا الاغتيال أمام العدالة"، بحسب تعبيره.

وفي موسكو، دانَ رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الروسية البطريرك (أليكسي الثاني) انتشار اللاسامية وغيرها من أشكال معاداة الأجانب.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في رابطة الدول المستقلة.
(نبأ خاص للنشرة)

في دمشق، أعلن أحد المشاركين في مؤتمر حزب البعث الحاكم في سوريا الذي يواصل أعماله الأربعاء أن المؤتمر سيتخذ ما وصفها بقرارات مهمة.
وجاء في التصريحات التي أدلى بها علي جمالو أحد المندوبين لوكالة فرانس برس للأنباء أن "جميع أعضاء المؤتمر يشعرون بالمخاطر التي تحيط بسوريا وتناولوا بشجاعة كل القضايا السياسية وخصوصا المسألة اللبنانية والمسألة العراقية والعلاقات مع الولايات المتحدة"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن "الإصلاح حاجة داخلية ولا أحد يفرض أجندة خارجية على سوريا". وتوقع جمالو الذي يدير موقعا مخصصاً لسوريا على شبكة الإنترنت أن تصدر توصية بقانون أحزاب وقانون جديد للصحافة.

في طهران، صرح المرشح الأوفر حظا للانتخابات الرئاسية الإيرانية علي أكبر هاشمي رفسنجاني الأربعاء بأن إيران توافق على استئناف الحوار مع الولايات المتحدة إذا بادرت واشنطن إلى تحرير الودائع الإيرانية المالية لديها.
فرانس برس أفادت بأن ملاحظة رفسنجاني الذي تولى الرئاسة بين 1989 و1997 وردت في سياق تصريحات أدلى بها للصحيفة الإيرانية "جمهوري إسلامي". ونقلت عنه القول "كما سبق أن قلت خلال رئاستي فإن إشارة الإرادة الطيبة من الولايات المتحدة هي أن يحرروا ودائعنا المالية. وعندما يقومون بذلك يمكننا الدخول في مفاوضات"، بحسب تعبيره.
وكانت واشنطن جمّدت الودائع الإيرانية بعد قطع العلاقات بين البلدين عام 1980. ويقدّر المسؤولون الإيرانيون قيمة هذه الودائع بمليارات عدة من الدولارات.

في رام الله، شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال لقائه الأربعاء في مكتبه ممثل اللجنة الرباعية الدولية جيمس وولفنسون على ضرورة أن يكون الانسحاب الإسرائيلي من غزة شاملا مع إعادة فتح الممر الآمن بين الضفة الغربية والقطاع.
وأكد محمد دحلان وزير الشؤون المدنية ورئيس اللجنة الخاصة حول الانسحاب من غزة الذي حضر اللقاء للصحافيين أن عباس "طلب من وولفنسون التأكيد على أن الانسحاب من غزة يجب أن يكون شاملا وعلى أن تقدم لنا إسرائيل معلومات عن تفاصيل العملية"، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
وأضاف دحلان أن الرئيس الفلسطيني طالبَ كذلك بضرورة أن توافق إسرائيل على تشغيل مطار غزة والممر الآمن بين الضفة وغزة.

استبعد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الأربعاء أي احتمال لشطب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من قائمة المنظمات الإرهابية حتى تعلن تخليها النهائي عن العنف قولا وفعلا.
وأضاف الوزير البريطاني أنه ينبغي على حماس التوقف عن سعيها لتدمير دولة إسرائيل لأن ذلك "لن يفضي إلى الديمقراطية"، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
وجاءت تصريحات سترو عقب سلسلة من الاجتماعات مع عدد من كبار المسؤولين الفلسطينيين عقدها بعد يوم من الكشف عن أن دبلوماسييْن بريطانيين اجتمعا مع مسؤولين بلديين فلسطينيين جدد ينتمون إلى حماس.

أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من أفراده وجرح ثمانية أشخاص من بينهم مدنيون اليوم الأربعاء في هجوم بقذائف الهاون على قاعدتهم جنوب شرق أفغانستان.
وكان الجيش أعلن سابقاً مقتل جندي واحد إلا أن الكولونيل جيري أوهارا صرح لوكالة فرانس برس بأن "الأرقام تغيرت، ولدينا الآن جنديان قتيلان وثمانية جرحى من العسكريين والمدنيين"، بحسب تعبيره.
وأُفيد بأن الهجوم وقع بينما كان يتم تنزيل إمدادات من مروحية من طراز (تشينوك) في قاعدةٍ للعمليات في شكين بإقليم باكتيكا.

ذكرت وزارة الخارجية الأميركية أن زعيم حركة التمرد في جنوب السودان جون قرنق التقى الثلاثاء في واشنطن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ودعا واشنطن إلى تقديم مساعدة إنسانية إضافية إلى لاجئي الجنوب السوداني.
وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك بأن "قرنق طلب منا دراسة مستوى المساعدة الإنسانية الممكنة المقررة للجنوب وهو أمر وافقنا على النظر فيه"، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
وأضاف أن الولايات المتحدة تقدم حاليا تسعين في المائة من هباتها من المواد الغذائية إلى جنوب السودان حيث يُنتظر عودة ملايين اللاجئين بعد توقيع اتفاق السلام الذي أنهى الحرب الأهلية.

على صلة

XS
SM
MD
LG