روابط للدخول

الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس وزراء بريطانيا توني بلير يؤكدان دعمهما العملية الديمقراطية في العراق


ميسون ابو الحب

الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس وزراء بريطانيا توني بلير يؤكدان دعمهما العملية الديمقراطية في العراق
في الملف محاور أخرى:

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
أكد الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس وزراء بريطانيا توني بلير انهما ما يزالان ملتزمين بدعم بناء الديمقراطية في العراق وذلك في أول لقاء لهما منذ إعادة انتخاب بلير رئيسا للوزراء لولاية ثالثة. ناقش المسؤولان مواضيع مختلفة منها شطب ديون الدول الافريقية وارتفاع درجات حرارة الكرة الارضية.

المسؤولان نفيا في مؤتمر صحفي عقداه في واشنطن، حدوث تلاعب بالمعلومات الاستخبارية الخاصة باسلحة الدمار الشامل في العراق بهدف تبرير الحرب في آذار من عام 2003 واكدا انهما سعيا إلى ايجاد حل سلمي لاقناع رئيس النظام السابق بالانصياع لاعمال التفتيش الدولية. الرئيس بوش قال ان الخيار العسكري كان الخيار الأخير:
((اوديو بوش))
" قال البعض اننا قررنا استخدام القوة العسكرية للتعامل مع صدام. وليس هناك ما هو ابعد من هذا عن الحقيقة. محادثاتي مع رئيس الوزراء بلير كانت عن كيفية ايجاد حل سلمي. ماذا كان بيدنا أن نفعل ؟".

أما بلير فقال معبرا عن دعم العملية السياسية في العراق:
((اوديو بلير))
" إن قدرة العراق الآن على المحك باعتباره بلدا ديمقراطيا وعمله لخير شعبه. لذا فان مساعدتنا لضمان قدرة العراق على تحقيق الهدف مهمة ليس فقط بالنسبة لبلداننا بل لمستقبل العالم أيضا ".

في واشنطن أيضا تعهد زلماي خليل زاد سفير الولايات المتحدة المعين في العراق، تعهد بتنفيذ خطة تهدف إلى توجيه الخطوات الجديدة في العملية السياسية في العراق وتحقيق الأمن في البلاد. جاء ذلك في جلسة استماع امام لجنة تابعة لمجلس الشيوخ الأميركي. زلماي قال انه سيبذل الجهود نفسها التي سبق استخدامها في افغانستان في مراحل الاصلاح والبناء الاولى عندما كان مبعوثا لبلاده في كابول. خليل زاد تعهد أيضا بتحسين طريقة تحديد واشنطن أهدافها في العراق. إذاعة العراق الحر ستقدم ملفا خاصا عن زلماي وجلسة الاستماع في الكونجرس خلال برامجها لهذا اليوم.

نبقى في واشنطن حيث قال وزير خارجية تركيا ان عبد الله غول ان وزيرة الخارجية الأميركية غوندوليزا رايس تعهدت بوقف أي هجمة تشن على تركيا من الاراضي العراقية وأكد غول ان بلاده تتوقع تعاونا اكبر من الولايات المتحدة في مجال محاربة المتمردين الأكراد. جاء ذلك في تصريح لوكالة اناتوليا التركية بعد لقاء عقده غول مع رايس في واشنطن.
غول قال " لن تتسامح تركيا مع تزايد اعمال العنف وحالات التسلل من شمال العراق. نتوقع صرامة اكبر حسب قوله من الجانب الأميركي.
هذا ويرافق غول رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان في زيارة رسمية إلى واشنطن. اردوغان يلتقي الرئيس الأميركي جورج بوش في البيت الأبيض.

في الولايات المتحدة أيضا، اظهر استطلاع للاراء ولاول مرة منذ الحرب في العراق في عام 2003 ان غالبية الأميركيين يشعرون ان الحرب في العراق لم تجعل الولايات المتحدة مكانا اكثر أمنا. اثنان وخمسون بالمائة من المشاركين في الاستطلاع ويبلغ عددهم حوالى ألف شخص قالوا ان تحقيق أمن اكبر للولايات المتحدة كان هو مبرر اجتياح العراق كما جاء في وعود الإدارة الأميركية. بينما قال سبعة واربعون بالمائة من الأميركيين ان الحرب منعت الارهاب في بلادهم. نصف المشاركين أيضا لم يؤيدوا طريقة تعامل الرئيس بوش مع الارهاب. وتظهر نتائج الاستطلاع ان اثنين وخمسين بالمائة من الأميركيين لا يؤيدون الرئيس بوش.
ما زلتم مع ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
على صعيد ملف الرهائن، قال رئيس رومانيا ترايان بازيسكو في مؤتمر صحفي ان الصحفيين الرومانيين الثلاثة الذين اختطفوا لمدة خمسة وخمسين يوما ثم اطلق سراحهم كانوا ضحية مؤامرة وضعها رجل اعمال سوري تقضي باختطافهم ثم اطلاق سراحهم كي ينقذ نفسه من الملاحقة القانونية. رجل الاعمال السوري ويحمل الجنسية الرومانية اسمه هيثم العمر وقد وجه اليه الادعاء الروماني هو ودليل الصحفيين في العراق محمد مناف تهمة تدبير عملية الاختطاف لمساعدة هيثم في التملص من تهم سابقة وجهت اليه بالجريمة المنظمة ومخالفات مالية. محمد مناف حاليا قيد الاعتقال لدى القوات الأميركية في العراق وهو يحمل الجنسية الأميركية.
روميو يوسف من القسم العربي في صوت رومانيا العالمي شرح ما جاء على لسان الرئيس الروماني ترويان بازيسكو حول هذا الموضوع:
روميو يوسف

إلى هنا ينتهي ملف العراق من إذاعة العراق الحر. اعدته وقدمته لكم ميسون أبو الحب، شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG