روابط للدخول

جولة اخرى على الصحافة العربية الصادرة في لندن والتي تناولت الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعي الكرام ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، ومرحبا بكم في جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، والتي نستهلها بمرحلة نطالع خلالها ما تناولته الصحف العربية الصادرة في بريطانيا من شؤون عراقية ، ثم نتوجه إلى بغداد لنستمع إلى تقرير مكتبنا هناك حول أهم ما أبرزته الصحف العراقية اليوم. وإلى حضراتكم أولا بعض أهم عناوين الصحف اللندنية:

4 سيارات مفخخة في الحويجة وبغداد تقتل 20 عراقيا وتصيب 70، واشتباكات بين مسلحين وقوات أميركية في الرمادي.

بغداد تؤكد: نكافح التمرد بالموت البطيء وليس بالضربة القاضية. حكومة الجعفري تقر بعدم وجود حل فوري وتتراجع عن تحديد موعد لمحاكمة صدام.
مقبرة جماعية جديدة تقدم المزيد من الأدلة عن ارتكاب صدام جرائم ضد الإنسانية ، كشفت الرياح عن وجودها في الصحراء القريبة من آثار الحضر التاريخية.
----------------فاصل-------------
سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الشرق الأوسط تقريرا خاصا لمراسلها في البصرة (جاسم داخل) بعنوان (ملوثات النفط العراقي المهرب تهدد جنائن شط العرب) ، يشير فيه إلى أن حمورابي شرع ضمن ما شرع مادة قانونية توقع العقاب على كل من يقطع نخلة، إلا أنه لم يخطر في ذهنه يوما أن يحكم العراق رئيس (صدام حسين) يحوّل غابات النخيل إلى مساحات جرداء لتكون معسكرات للجيش، فتتحول جذوع أجمل شجرة في العراق إلى معابر تدفن انهار البصرة، (المدينة التي كانت تلقب ببندقية العرب لكثرة أنهارها)، لتعبر عليها الدبابات والمدرعات. وينسب إلى خبراء في مركز علوم البحار في جامعة البصرة أن الارتفاع الكبير في نسبة التلوث في مياه شط العرب يهدد بكارثة للحياة البيئية في مياه وحوض شط العرب والبساتين والمزارع المغروسة على ضفتيه.. وأوضح الخبراء أن استخدام مجرى الشط لنقل النفط ومنتجاته بوسائل بدائية، يؤدى إلى تسرب كميات كبيرة منه وانتشارها في مياه الشط على شكل بقع زيتية ودخولها إلى الفروع والأنهر والجداول التي تسقي مئات البساتين العامرة بأشجار النخيل.
--------------فاصل-------------
مستمعينا الأعزاء ، (هل المجتمع العراقي عنيف حقا؟) تساؤل يطرحه الكاتب (كريم عبد) في مقال نشره اليوم موقع إيلاف الالكتروني ، يذكر فيه بما مر بالعراق من أنظمة وأيديولوجيات متعاقبة ، ويشير إلى وجود من يعتقد بأن العراقيين يختلفون عن سواه، لدرجة تنقلب فيها بعض الحقائق على رأسها ، فمن يستطيع أن يلغي صفة ( العنف ) عن العراقيين وتاريخ العراق هو تاريخ عنف واقتتال؟ أما الآن – بحسب المقال - فلقد تم تدمير العراق بالديكتاتورية ثم بالاحتلال ومعه الإرهاب ، وفي خضم المواجهات نشأ البديل الصعب ولكن الذي لا بد منه، دولة القانون والنظام الديمقراطي. وكان الثمن مزيداً من التضحيات ومزيداً من الاستعداد لتضحيات جديدة من أجل السيادة والأمن والسلام الاجتماعي.
ويخلص الكاتب إلى أن المجتمع الذي يقدم كل هذه التضحيات من أجل السيادة والأمن والسلام لا يمكن أن يكون عنيفاً. ولكن أيضاً لا يمكن القول بعدم وجود فئات لها مصلحة باستمرار العنف والإرهاب.
---------------فاصل---------------
مستمعينا الكرام ، أدعوكم الآن إلى الاستماع إلى ما أبرزته الصحافة العراقية المحلية من قضايا ومستجدات ، وذلك عبر الرسالة الصوتية التالية الواردة إلينا من مكتبنا في بغداد.
(صحافة عراقية)

-----------------فاصل--------------

وهكذا ، سيداتي وسادتي المستمعين ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا اليومية على الشؤون العراقية الواردة اليوم في الصحافة العربية. وهذه دعوة إلى حضراتكم لمتابعة كل جديد ضمن مواد برامجنا لهذا اليوم من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG