روابط للدخول

جولة جديدة في الصحف العربية الصادرة في الخليج


اياد كيلاني

هذه دعوة جديدة للسادة المستمعين والمستمعات إلى مرحلة هذه الساعة من جولتنا اليومية على الصحافة العربية لنطلع على ما نال اهتمام الصحافة الخليجية من الشأن العراقي اليوم ، وذلك عبر مطالعة الصحف الإماراتية والقطرية. أما الصحافة الكويتية والسعودية فموضوع تقرير أعده لنا مراسلنا في الكويت. وإلى حضراتكم أولا أهم ما أبرزته صحف المنطقة من عناوين رئيسية:

وزير العدل العراقي يصرح: بعض المؤسسات أعادت موظفين متورطين بفساد إداري.

بغداد ترصد 50 ألف دولار مقابل رأس أنصار السنة ، وتحذر الجوار من عواقب التلكؤ في ضبط الحدود والمتسللين.

في العراق: تحالف جديد بقيادة علاوي لإسقاط حكومة الجعفري ، وعشائر سُنِّية تنضم إلى تحالفه العلماني.

لجنة شيعية تعيد إحياء الحكم الذاتي وسط وجنوب العراق.

----------------فاصل--------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الوطن القطرية مقالا بعنوان (بين الرصافة والكرخ) للكاتب (هاشم كرار) ، يقول فيه إن زغرودة طويلة وأزهار تتناثر في الهواء ، ذلك كان قبل أيام تجسيدا لفرح العراقيين بالجيش العراقي، وهو يمسك بمهمة بسط الطمأنينة والأمن الشامل في الرصافة. وهكذا انقسمت بغداد إلى منطقتين أمنيتين: الرصافة والكرخ، المنطقة الأولى تسلمها الجيش العراقي، والثانية بقيت في قبضة الأميركيين. وعادة، في مثل هذا الظرف الاستثنائي الذي فيه العراق الآن، تصبح مهمة الجيش في العراق مثل مهمته في أي بلد آخر يعيش ظرفا استثنائيا: بسط الأمن الشامل في الداخل، إلى جانب حماية الحدود بالطبع.
ويرفرف في الرصافة تلك التي انتشر فيها الجيش العراقي، وعما قريب سيرفرف صدى تلك الزغرودة في مناطق أخرى، حتى إذا كان يوم تسلم الجيش العراقي لمهمة الأمن في كل العراق، رفرف الصدى في العراق كله، ورفرفت ملايين الزغرودات الجديدة – بحسب تعبير الكاتب.
-----------------فاصل-------------

مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة الشرق القطرية فنشرت اليوم مقالا بعنوان (أكراد العراق: الابن المدلل الضال) للكاتب (الدكتور عبد المهدي حسين التميمي) ، يعتبر فيه أن الأكراد في شمال العراق كانوا يختارون دائما الصعود على متن مراكب أجنبية طوال فترة تمردهم على الحكومة العراقية منذ تشكيل الدولة في 1920 وحتى احتلال العاصمة العراقية في التاسع من ابريل 2003. في مقابل ذلك سعت الحكومة العراقية المركزية، منذ إطلالة العهد الجمهوري أيام عبد الكريم قاسم وحتى حكم حزب البعث ونظام صدام حسين، إلى إيجاد تسوية لا تنتقص من وحدة العراق وسيادته وتمنح الأكراد بعضا من مطالبهم القومية. ويوصي الكاتب الأكراد الآن بأن يتحولوا إلى عنصر دمج وتوحيد من خلال قوتهم السياسية التحالفية والاقتصادية والعسكرية، فإنها ستة أشهر يجلس فيها جلال الطالباني على كرسي رئيس الجمهورية المؤقت وبعدها سيجد نفسه مهمشا كرديا إذ أن مسعود البارزاني سيكون رئيسا لكردستان العراق لمدة أربع سنوات وابن شقيقه نيجرفان رئيسا للوزراء.
-----------------فاصل--------------
مستمعينا الكرام ، نتوجه مع حضراتكم الآن إلى الكويت لنستمع إلى الرسالة الصوتية التي بعث بها مراسلنا هناك (سعد العجمي) والتي تحتوي على مراجعة لما تناولته اليوم الصحف الكويتية والسعودية من شؤون عراقية.
(الكويت)

------------------فاصل-------------

في ختام هذه الجولة على الصحافة العربية لهذا اليوم ، هذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم ، من إذاعة العراق الحر .

على صلة

XS
SM
MD
LG