روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

هذه دعوة جديدة للسادة المستمعين والمستمعات إلى مرحلة هذه الساعة من جولتنا اليومية على الصحافة العربية لنطلع على ما نال اهتمام الصحافة الخليجية من الشأن العراقي اليوم ، وذلك عبر مطالعة الصحف الإماراتية والقطرية. وإلى حضراتكم أولا أهم ما أبرزته صحف المنطقة من عناوين رئيسية.

اغتيال مسؤول أمني في كركوك وانفجار سيارة ملغومة في العامرية، وانتحاري يفجر نفسه ويقتل عشرة عراقيين في تجمع صوفي.

الصدر يدعو الحكومة إلى محاربة النزعة الطائفية، و ممثلو السنّة يبحثون مشاركتهم في كتابة الدستور.

البرق تحصد 728 متمردا بين قتيل ومعتقل في بغداد، والانفجارات تهز المدينة ، وبرزاني يطالب بنشر البشمركة على الحدود مع سوريا

حزب طالباني ينتقد تجاهل الجعفري لقضية كركوك وقانون إدارة الدولة.
-----------------فاصل------------------

سيداتي وسادتي ، في صحيفة الوطن القطرية اليوم افتتاحية بعنوان (مسلسل القتل) ، تشدد فيها على أن القتل والانفجارات والاعتقالات بالجملة مشاهد غدت ماركة عراقية مسجلة‚ الأمر الذي لا يؤدي إلا إلى مزيد من الخراب والتمزق والابتعاد عن طموحات ومتطلبات الشعب العراقي‚ الذي يكفيه من العذاب والمعاناة طوال خمسة عشر عاما قضاها تحت الحصار والغزو والاحتلال والذبح اليومي‚ الذي يتعرض له دون ذنب ارتكبه‚
أليس من نهاية أو حل ينقذ هذا الشعب مما يتعرض له من هذا الذبح‚ الذي يساهم فيه الجميع‚ والضحايا دائما هم من الشعب؟‚ أليس من حركة عربية وإقليمية ودولية جادة وصادقة‚ بعيدا عن التحركات والاجتماعات التي لا هدف لها سوى دعم النظام فقط دون النظر إلى أن أي معادلة لها شقان‚ وتجاهل الشق الآخر يحدث اختلالا في النتائج؟‚فالذي يجري في العراق يتطلب تحركا سريعا لإنقاذ الشعب العراقي ولفتح حوار عراقي - عراقي ينطلق من مؤتمر وطني شامل للمصالحة‚ وإلا فإن شلالات الدماء ستبقى في تصاعد لا يستفيد منها إلا أعداء العراق وأمته.
------------------فاصل----------
كما نشر موقع (العرب أون لاين) مقالا بعنوان (أوروبا والعراق وملف الإرهاب) للكاتب (هشام القروي) ، ينسب فيه إلى مسئولين أوروبيين رفيعي المستوى في أجهزة مكافحة الإرهاب بأربع دول ، تصريحهم بأن المئات من الشباب المسلم المجاهد غادروا أوروبا للقتال في العراق. وجرى تجنيدهم لهذه الغاية عبر المساجد والمراكز الإسلامية والمواقع الجهادية على الانترنت, على أيدي عدد من المجموعات بمن فيها جماعة " أنصار الإسلام" المتمركزة في شمال العراق. وفى العام الماضي – بحسب المقال - ذكر رئيس جهاز الاستخبارات الفيدرالية الألمانية, اوغست هايننغ, بأن لدى ألمانيا دليلا على أن بعض المجاهدين الإسلاميين غادروا ألمانيا للقتال في العراق, و أن هؤلاء المقاتلين يجرى تجنيدهم أيضا في بريطانيا والبوسنة. وقد اعتقل سبعة أشخاص في شمال ايطاليا العام الماضي, ووجهت لهم تهمة تقديم جوازات سفر مزورة, وأموال أو مساعدات أخرى لشبكة إسلامية أخرى تهرب المقاتلين الذاهبين إلى العراق.
------------------فاصل-------------
في ختام هذه الجولة على الصحافة العربية لهذا اليوم ، هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم ، من إذاعة العراق الحر .

على صلة

XS
SM
MD
LG