روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن


أياد الکيلاني

أطيب تحية لمستمعينا الأعزاء ، مع دعوة للمشاركة في هذه الجولة على الصحافة العربية ، بحثا عما استرعى اهتمام هذه الصحف من مواضيع عراقية. أما مرحلتنا لهذه الساعة فتأخذنا إلى العاصمة البريطانية لنطالع الشؤون العراقية في الصحف اللندنية الصادرة اليوم. كما سيوافينا مكتبنا في بغداد بتغطية لما أبرزته الصحافة العراقية من أهم التطورات والقضايا. إليكم أولا أبرز العناوين الرئيسية في صحف لندن:

سلسلة هجمات بالسيارات والدراجات المفخخة تقتل 30 عراقيا ، إحداها استهدفت حرس النائب الكردي للجعفري وأخرى أودت بحياة مسؤول حكومي وثالثة دمرت مقهى شعبيا.

السلطات العراقية تعتقل قياديا سابقا في البعث وعنصرين متهمين بالقتل الجماعي خلال انتفاضة 1991، قوات الأفعى تقبض على شبكة لتهريب الآثار خارج العراق

المفوضية الأوروبية: المؤتمر الدولي حول العراق يعقد في 22 الحالي
-------------------فاصل----------

سيداتي وسادتي ، في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية اليوم مقال بعنوان (العراق .. حتمية الهزيمة لهذا الإرهاب الدونكيشوتي) للكاتب (أمير طاهري) ، يشدد فيه على ضرورة فهم أهداف القتال في العراق، فمن جانب نحن لدينا كل أولئك الراغبين في تحويل العراق إلى نظام ديمقراطي متطور، حيث يتم كسب السلطة وخسارتها من خلال الانتخابات، وقد أظهرت انتخابات يناير الماضي العامة أن هناك أغلبية من العراقيين تقف إلى جانب هذا الخيار. من جانب آخر هناك أولئك الذين، ولجملة أسباب، لا يريدون لهكذا مشروع أن يتحقق، وهنا نجد بقايا حزب البعث والناشطين الإسلاميين والطائفيين من السنّة العرب، والى حد ما تلك العناصر الإجرامية التي لم تسلط أي أضواء عليها. ويمضي الكاتب إلى أن التمرد أخفق خلال العامين الماضيين في منع تشكيل مجلس الحكم، وصياغة دستور مؤقت، ونقل السيادة، وإجراء انتخابات محلية وعامة، وإقامة حكومة جديدة. وفي العام الحالي سيخفق في منع صياغة دستور جديد تعد مسودته حاليا، والاستفتاء الذي يقره، وإجراء انتخابات برلمانية جديدة، وتشكيل حكومة منتخبة جديدة في بغداد.

----------------فاصل--------------

أما الموقع الالكتروني (العرب أون لاين) فنشر اليوم مقالا بعنوان (شبح الحرب الطائفية يخيم على العراق) للكاتب (مصطفى الدسوقي) ، ينبه فيه إلى أن في الوقت الذي دعت فيه الحكومة العراقية -ذات الأغلبية الشيعية -السنة العرب إلى الاشتراك في كتابة الدستور، يخيم شبح الحرب الطائفية على العراق، بعد تصاعد العمليات الانتقامية بين السنة العرب وقوات بدر الشيعية، مما دعا عقلاء من الشيعة والسنة الى ضبط النفس لاحتواء التوتر الذي زادت حدته على خلفية التفجيرات الأخيرة. وفى ظل هذا الوضع لا يستثني الكاتب الحكومة العراقية من مسؤولية وقف مثل هذه التداعيات الخطيرة ووقف مثل هذه النعرات والعمل على تدعيم أركان الأمن والاستقرار وتوفير كل سبل الحماية لدور العبادة من المساجد والحسينيات والكنائس والرموز الدينية لسد جميع الثغرات التي يتسلل منها الإرهابيون وأعداء العراق لزرع الفتنة الطائفية بين أبناء الشعب الواحد والوطن الواحد.

------------فاصل---------------
وهذه الآن دعوة لمستمعينا الأعزاء إلى متابعة ما وردنا في تقرير مكتبنا ببغداد حول ما تناولته وأبرزته الصحف العراقية اليوم من آخر التطورات والمستجدات في الوضع الداخلي العراقي.
(صحافة عراقية)

-----------------فاصل-------------

وفي ختام هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية اليوم ، أشكر السادة المستمعين على حسن إصغائكم ، وأدعوكم إلى متابعة ما أعددناه لكم من برامج متنوعة ، ودائما من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG