روابط للدخول

دعوة توجه إلى إيران للمشاركة في المؤتمر الخاص بالعراق في بروكسل، ووزيرة الخارجية الأميركية غوندوليزا رايس لا تعارض الدعوة وتؤكد على ضرورة قيام علاقات حسن جيرة وعدم تدخل في شؤون العراق


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق...
من محاوره الرئيسية:
دعوة توجه إلى إيران للمشاركة في المؤتمر الخاص بالعراق في بروكسل
وزيرة الخارجية الأميركية غوندوليزا رايس لا تعارض الدعوة وتؤكد على ضرورة قيام علاقات حسن جيرة وعدم تدخل في شؤون العراق
وزير الداخلية بيان جبر يعلن إلقاء القبض على 700 ممن وصفهم بالارهابيين

في الملف محاور أخرى والى التفاصيل


تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر

ناقشت وزيرة الخارجية غوندوليزا رايس وكبار مبعوثي الاتحاد الاوربي في واشنطن الطرق الملائمة لحشد الدعم للعراق في مؤتمر بروكسل الخاص بمستقبل العراق السياسي.
الولايات المتحدة والاتحاد الاوربي سيرعيان مؤتمرا في الثاني والعشرين من هذا الشهر في العاصمة البلجيكية بروكسل بطلب من الحكومة الانتقالية الحالية.
في اطار التحضير لهذا المؤتمر التقت رايس وزير خارجية لوكسمبورغ جون أسيلبورن الذي ترأس بلاده حاليا الاتحاد الاوربي. يشارك في هذا المؤتمر أيضا مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد خافيير سولانا وبينيتا والدنر مفوضة العلاقات الخارجية.
رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري متحدثا في مؤتمر صحفي في بغداد قال عن اجتماع بروكسل:
( الجعفري )

من جانب آخر، قال جون أسيلبورن وزير خارجية لوكسمبورغ، خلال زيارته إلى واشنطن ان دعوة وجهت إلى إيران لحضور المؤتمر.
غوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الأميركية قالت انها لا تعارض مشاركة إيران في هذا الاجتماع ولاحظت ضرورة قيام علاقات جيرة جيدة وشفافة بين العراق وايران.
رايس قالت:
" من وجهة نظرنا لا نعتبر ان هناك مشكلة في دعوتهم. ليس لنا علاقات مع إيران وقد قلنا، واعتقد انني قلت خلال وجودي في العراق، بأننا نريد ان تقوم بين إيران والعراق علاقات جيرة طيبة وشفافة. بقدر ما يخدم هذا الأمر هذه القضية فنحن نؤيده ".
رايس اضافت:

" إيران دولة مجاورة للعراق. أكثر ما نريد هو ان تحرص إيران على عراق مستقر، حيث لا تحاول التدخل في شؤون العراق الداخلية بل تحاول بدلا عن ذلك دعم تطور عراق مستقر وديمقراطي ".

رايس جددت انتقاد بلادها لايران ويشمل ذلك اتهامات بقيام إيران بتحديد عدد المرشحين الذين يمكنهم الاشتراك في الانتخابات الرئاسية التي ستنظم في السابع عشر من هذا الشهر إضافة إلى دعم الناشطين الذين يحاولون عرقلة مفاوضات السلام في الشرق الاوسط والسعي إلى تطوير أسلحة نووية واصفة سياسة إيران الخارجية بانها لا تتلاءم مع التطورات في الشرق الاوسط.
ناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية هو حميد رضا آصفي انتقد تعليقات رايس وقال ان طهران لا تسير في خط التغييرات التي تفرضها اميركا في المنطقة حسب قوله واضاف ان الشعب في المنطقة لديه ما يكفي من الوعي السياسي لتقرير مصيره بنفسه.

في مؤتمر صحفي عقده رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري في بغداد وردا على سؤال يتعلق بعملية البرق في بغداد، قال الجعفري ان العملية تسير على قدم وساق:
( الجعفري )

من جانب آخر قال وزير الداخلية بيان جبر في مقابلة اجرتها معه وكالة اسوشيتيد بريس ان الحكومة تحقق نجاحات كبيرة في حملتها ضد المتمردين في مدينة بغداد واوضح أن قوات الأمن القت القبض على 700 من المشتبه في كونهم من المتمردين وقتلت ثمانية وعشرين منهم ووضعت اليد على كميات كبيرة من الأسلحة منذ بداية عملية البرق يوم الاحد الماضي.
جبر قال أيضا ان من وصفهم بارهابيين القي القبض عليهم اعترفوا بقتلهم رجال دين من السنة والشيعة بهدف اثارة الفتنة الطائفية ثم طرح ارقاما جمعتها وزارة الداخلية تشير إلى ان 12 ألف مدني عراقي قتل على مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية منهم عشرة آلاف من الشيعة غير انه أضاف ان الاحصائيات اجريت اعتمادا على المناطق التي تعيش فيها الضحايا لا على اساس الطائفة.
وزير الداخلية بيان جبر أكد أيضا انه ينوي اتخاذ موقف صارم ازاء الموضوع الامني ونفى ان تكون هناك مقاومة في العراق بل هناك ارهاب فقط حسب قوله واوضح انه كوزير للداخلية فانه يتعامل مع أي شخص يحمل السلاح ويقتل الناس على الاراضي العراقية باعتباره ارهابيا،. بيان جبر قال أيضا عن مشاركة العرب السنة ان عناصر من الطائفة يتولون مواقع عليا ودنيا في الجيش والشرطة في اطار القوة التي تضم اربعين ألف رجل المشاركة في عملية البرق كما قال ان قائدين لعملية البرق من السنة وهما عبد مطلق الجبوري نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع سعدون الدليمي.


قال رئيس البنك العالمي الجديد بول وولفويتز وكان قبل ذلك الرجل الثاني في وزارة الدفاع الأميركية، قال امام مؤتمر للتنمية يوم الخميس ان الحرب في العراق كانت مبررة معنويا ويعود جزء من ذلك إلى سجل صدام حسين على صعيد حقوق الانسان.
وولفويتز رد على سؤال يتعلق بهل يشعر بالندم لدوره في الحرب، رد بالقول " هل تفضلون حقا ان يكون صدام حسين في السلطة؟ ثم أضاف ان الحرب ساهمت في نشر الديمقراطية في العراق وافضل دليل على المكاسب التي جاءت بها هذه الحرب هي ان العراقيين خاطروا بحياتهم للمشاركة في انتخابات الثلاثين من كانون الثاني الماضي.
يذكر ان إدارة الرئيس بوش اعتمدت على معلومات خاطئة عن أسلحة للدمار الشامل لتبرير الحرب في العراق في عام 2003 ولم يتم العثور على أسلحة بعد الحرب.
يذكر ان تعيين وولفويتز لمنصب رئيس البنك الدولي حاز تأييدا بالاجماع من الدول الاعضاء في البنك كما حاز دعما من الاوساط المعنية بالتنمية غير ان عددا من الناشطين ينظرون بعين الشك إلى علاقات وولفويتز الوثيقة بالبيت الأبيض.

مستمعي الكرام، إلى هنا ينتهي ملف العراق من إذاعة العراق الحر، اعدته وقدمته لكم ميسون أبو الحب. شكرا لمتابعتكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG