روابط للدخول

جولة جديدة في الصحف العربية الصادرة في الخليج عن شأن العراقي


اياد كيلاني

هذه دعوة جديدة للسادة المستمعين والمستمعات إلى مرحلة هذه الساعة من جولتنا اليومية على الصحافة العربية لنطلع على ما نال اهتمام الصحافة الخليجية من الشأن العراقي اليوم ، وذلك عبر مطالعة الصحف الإماراتية والقطرية والعمانية. أما الصحافة الكويتية والسعودية فموضوع تقرير أعده لنا مراسلنا في الكويت. وإلى حضراتكم أولا أهم ما أبرزته صحف المنطقة من عناوين رئيسية.

تفجيران انتحاريان يحصدان 29 قتيلا و128 جريحا وسط الحلة ، واستمرار الحصار يدخل حديثة في مأزق إنساني.

إطلاق رئيس أكبر الأحزاب السنّية بعد اعتقاله لساعات، كان انتقد خطة (البرق) الأمنية ، وطالباني ينفي التشاور مع الرئاسة.

مقتل وجرح ثمانية عراقيين في هجمات متفرقة ، والعثور على جثث لمدنيين شمال بغداد.

---------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي ، (العراق ودوامة العنف) عنوان افتتاحية اليوم لصحيفة (عمان) العمانية ، تشدد فيها على أن دوامة العنف والقتل في العراق تتواصل دون وجود أي مؤشرات لوقف المسلسل الدامي الذي أدخل هذا البلد العربي في نفق مظلم لا احد يعرف كيفية الخروج منه، معتبرة أن القتل والتدمير في العراق هو الذي انتصر وان الحديث عن الاستقرار وإعادة البناء، هي شعارات من قبل التمني.
وتمضي الصحيفة إلى أن أمام الحكومة العراقية مرحلة تتسم بالتعقيد والصعوبة والفوضى في كل مكان ولعل السبيل الوحيد لإنقاذ سياسة التهميش وان يكون هناك جدولة لانسحاب قوات الاحتلال في إطار برمجة زمنية حتى يشعر الشعب العراقي بان الاحتلال له نهاية وعندها يمكن إيجاد حلول وفق منظومة وطنية وفي أجواء الاستقلال والحرية عدا ذلك فان الوضع المتردي سوف يتواصل في ظل بقاء الاحتلال وفي ظل الإصرار الأمريكي على بناء نموذج ديمقراطي جديد في الشرق الأوسط يكون مقدمة لتطبيقه على كل دول الإقليم في وقت تشير فيه الوقائع بأن نجاح هذا النموذج هو بعيد المنال.

-----------------فاصل--------------

مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة الخليج الإماراتية فنشرت اليوم بعض ما ورد في لقاء أجراه مراسلها في بغداد (علي حبش) مع الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق حارث الضاري ، انتقد خلاله بشدة الحملة الأمنية التي أعلنت عنها الحكومة العراقية التي انطلقت أمس، وأكد أنها ستزيد التوترات الأمنية، محملا أطرافا داخلية وخارجية مسؤولية إثارة الفتن الطائفية التي تكثفت الجهود لاحتوائها عبر اجتماع ثان بين هيئة علماء المسلمين ومنظمة (بدر). وأكد الضاري أن خطة (البرق) ستساهم في توتير الأوضاع الأمنية، واستبعد احتمالات قيام حرب أهلية في العراق، مشيرا إلى أن قوى كثيرة خارجية وداخلية حاولت إثارة الفتن الطائفية، لكن وعي العراقيين حال دون الانجرار وراء هذه الرغبات. ونقل المراسل عن الشيخ عبد الهادي الدراجي، ممثل التيار الصدري، أن الحوار بين هيئة علماء المسلمين و(بدر) كان وديا حيث تم تجاوز العديد من العقبات، وقال إن الطرفين اتفقا على أمور كثيرة، وأكدوا وحدة العراق لتفويت الفرصة على الذين يصطادون في الماء العكر لإثارة النعرة الطائفية.
------------------فاصل-------------

مستمعينا الكرام ، نتوجه مع حضراتكم الآن إلى الكويت لنستمع إلى الرسالة الصوتية التي بعث بها مراسلنا هناك (سعد العجمي) والتي تحتوي على مراجعة لما تناولته اليوم الصحف الكويتية والسعودية من شؤون عراقية.
(الكويت)

------------------فاصل-------------

في ختام هذه الجولة على الصحافة العربية لهذا اليوم ، هذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم ، من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG