روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن


أياد الکيلاني

أطيب تحية للسادة المستمعين الكرام مع دعوة جديدة إلى رصدنا اليومي للشؤون العراقية كما تتناولها الصحف العربية. نبدأ هذه المرحلة من جولتنا في العاصمة البريطانية لنطالع ما أبرزته اليوم هذه الصحف من أخبار وتعليقات ، ثم ننتقل معكم إلى بغداد لنستمع إلى تقرير مكتبنا هناك حول أهم ما نشرته اليوم الصحف العراقية. وهذا أولا عرض لأبرز العناوين الرئيسية:

السيستاني يفتي بترشيد استهلاك الكهرباء ، وإيران وتركيا ترفعان صادرات الطاقة الكهربائية إلى العراق
اختفاء صحافي سابق عمل مع صدام وسط ظروف غامضة في بغداد. صباح سلمان كان يعد لنشر كتاب حول أسرار النظام السابق
(جيش أنصار السنة) يقتل رهينة يابانيا ، والعثور على 10 جثث لمدنيين غرب العراق

طالباني يطالب بالحذر في تنفيذ عملية البرق والسلفيون و(الإسلامي) يعتبرونها حرباً على السنّة.
---------------فاصل---------------

سيداتي وسادتي ، (العراق.. مدارات الطائفية والسياسة) عنوان مقال نشرته اليوم صحيفة الشرق الأوسط اللندنية للكاتب (جابر حبيب جابر) ، يعتبر فيه العراق من بين الدول التي تضم تنوعاً قومياً وطائفياً ودينياً، لكنه إذا ما قيس بدول أخرى يظل تنوعه في درجاته الدنيا، إلا أنه أصبح موضع تحليل، بل وقلق خصوصاً في استقطابه الطائفي.
ويمضي الكاتب إلى أن المنابر الدينية لم تعد مكاناً لإشاعة المحبة والتسامح وتحقيق مقاصد الشرع في حفظ الإنسان وماله وعرضه ودينه، تحولت بدل ذلك إلى أماكن للتراشق والمكاسب السياسية، فلا مفر إذاً من الركون إلى الديمقراطية، باعتبار أنها عملت وتعمل على تحويل السلطة إلى ملكية جماعية قابلة للتداول، بين المشتركين في الانتماء إلى الوطن الواحد، مثلما حلت مشكلة المختلف، ليس عبر إلغائه أو إهدار تميزه، وإنما بفتح المجال أمامه لتنمية تعبيره الثقافي والديني، انطلاقا من الحقيقة الثابتة وهي أن الشخصية الفرعية ذات وجود موضوعي يستعصي على الإنكار ويمتنع عن أي نوع من الإلغاء أيا كان – بحسب تعبير الكاتب.
-----------------فاصل-----------

مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت الشرق الأوسط تحقيقا خاصا بها لمراسلها في بغداد (نصير العلي) بعنوان (رغم الظروف الأمنية الصعبة.. العراقيون يقبلون على الزواج والموظفة هي المفضلة) ، يروي فيه أن المحاكم الشرعية في بغداد تزدحم هذه الأيام بالشابات والشبان الذين قرروا إكمال دينهم والزواج رغم الظروف الصعبة. وفي دار العدالة في الكرخ يستمتع المراجعون بسماع هلاهل النسوة احتفالا بعقد قران أبنائهن أو بناتهن ويصاحب ذلك توزيع الحلوى على الجميع. ويفضل الشباب في الوقت الحاضر الزواج من المرأة الموظفة وأرجعوا ذلك لأسباب مادية، وهكذا عاد الاهتمام بالموظفة بعدما عانت كثيرا خلال سنوات الحصار ومن عزوف الشباب عن الزواج وعدم اكتراثهم بما إذا كانت الفتاة موظفة أم لا. ويخلص التقرير إلى أن الظروف فرضت على العراقيين شروطا جديدة للحياة الزوجية ففي السابق كان يجب أن يكون هناك توافق في العمر أو التحصيل العلمي أما اليوم فليس غريبا أن تكون الزوجة أكبر من زوجها أو أن تحمل هي شهادة دراسية أعلى منه.
----------------فاصل--------------

مستمعينا الأعزاء ، نتوجه الآن إلى عاصمتنا بغداد لنستمع إلى التقرير الذي أعده لنا مكتبنا هناك حول أهم المواضيع والقضايا الواردة في الصحافة العراقية اليوم.
(صحافة عراقية)

---------------فاصل---------------

بهذا ، سيداتي وسادتي ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم. هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن استماعكم ، ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذه الساعة.

على صلة

XS
SM
MD
LG