روابط للدخول

لجنة كتابة الدستور تجتمع اليوم ورئيسها يدعو الى الابقاء على فقرات من الدستور المؤقت ، والمتحدث باسم الحكومة يستبعد اندلاع حرب طائفية


فارس عمر

اهلا بكم الى ملف العراق وفيه نتناول تطورات الشأن العراقي ، ومن ابرز عناوين الملف بين مواضيع اخرى.

*** لجنة كتابة الدستور تجتمع اليوم ورئيسها يدعو الى الابقاء على فقرات من الدستور المؤقت ، والمتحدث باسم الحكومة يستبعد اندلاع حرب طائفية.

(فاصل)
تفاصيل الملف من اذاعة العراق الحر.
باشرت لجنة كتابة الدستور عملها اليوم السبت وسط مساعٍ لتوسيع مشاركة العرب السنة في اللجنة.
وقال رئيس اللجنة هُمام حمودي ان اللجنة ستناقش في اجتماعها عملية صياغة الدستور. وكانت وكالة فرانس برس نقلت عن وزير النفط وعضو لجنة كتابة الدستور ابراهيم محمد بحر العلوم قوله في اعقاب لقائه المرجع الديني علي السيستاني يوم الجمعة في مدينة النجف ان اللجنة ستعقد جلستها الاولى خلال الساعات الاربع والعشرين القادمة. ولكن حمودي اوضح ان اجتماع اليوم لن يكون الاول بل سبق لها وأن اجتمعت مرتين لانتخاب اعضائها والاتفاق على آلية عملها.
ويرأس همام حمودي عضو المجلس الاعلى للثورة الاسلامية ، لجنة كتابة الدستور التي شُكلت في الشهر الحالي.
واشار حمودي الى الابقاء في الدستور الجديد على لغة الدستور المؤقت فيما يتعلق بدور الاسلام في عملية التشريع.
ونقلت صحيفة شيكاغو تربيون عن حمودي قوله ان الفقرات الثلاث التي تتطرق الى دور الاسلام في الدستور المؤقت ينبغي ان تبقى كما هي محذرا من ان أي محاولة لاثار القضية يمكن ان تطلق زوبعة من المطالب الطائفية المتنازعة.
وأعتبر حمودي ان هذه الفقرات تمثل الحل الوسط بين العلمانيين والذين يريدون حكومة اسلامية مضيفا ان طرح الموضوع للنقاش سيثير العواطف الدينية في الشارع.

وتضم لجنة كتابة الدستور خمسة وخمسين عضوا. ومن المقرر ان تُنجِز إعداد دستور العراق الجديد بحلول الخامس عشر من آب القادم. وردا على سؤال عن احتمالات الانتهاء من مَهمة اعداد الدستور في هذا الموعد قال حمودي انها ثلاثون في المئة ، بحسب صحيفة شيكاغو تربيون.
واعرب اعضاء في الجمعية الوطنية عن الأمل في تسريع العملية بالاقتباس من قانون ادارة الدولة المؤقت. وفي هذا السياق قال نائب رئيس اللجنة فؤاد معصوم ان قانون ادارة الدولة سيكون الأساس لنقاشات اللجنة متوقعا ان يُتيح ذلك التوصل الى اتفاق على بنود الدستور المختلفة وانجاز المَهمة في الموعد المحدَّد وهو الخامس عشر من آب القادم.
ونسبت صحيفة شيكاغو تربيون الى عضو الجمعية الوطنية عن الائتلاف العراقي الموحد علي الدباغ تأكيده ان القضية المتعلقة بدور الاسلام ستكون الأقل استهلاكا للوقت لأنها حُدِّدت في قانون ادارة الدولة "ونحن نقبل ذلك" ، بحسب تعبير الدباغ كما تنقل عنه صحيفة شيكاغو تربيون.
وفي حال عدم اعداد الدستور بحلول الخامس عشر من آب يمكن لأعضاء الجمعية الوطنية ان يطلبوا التمديد ستة أشهر اخرى وبذلك دفع موعد الانتخابات القادمة التي من المقرر اجراؤها في كانون الاول هذا العام الى منتصف العام القادم.

(فاصل)

نواصل تقديم الملف من اذاعة العراق الحر.
استبعد مستشار رئيس الوزراء والناطق الرسمي باسم الحكومة ليث كبة اندلاع حرب طائفية في العراق لافتا الى ان الزعامات السياسية والدينية والعراقيين بصفة عامة يُظهِرون درجات عالية من الوعي والانضباط.
واعتبر كبة في حديث نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية اليوم السبت ان رهان الجماعات المسلحة لإجهاض العملية السياسية قد باء بالفشل عندما خرج أكثر من ثمانية ملايين ونصف المليون عراقي وأدلوا بأصواتهم في الانتخابات لاختيار حكومتهم بصورة ديمقراطية.
واضاف المتحدث باسم الحكومة في حديثه لصحيفة "الشرق الأوسط": "إذا أردنا ان نفهم الوضع الأمني في العراق اليوم فيجب ان لا ننظر الى ما تنشره صحف اليوم بل يجب ان نضعه في سياق ما حصل في العراق خلال الاشهر الاربعة الماضية وما سيحصل في الاشهر الاربعة المقبلة" ، بحسب تعبير ليث كبة.
وفي هذا الاطار اشار كبة الى تأخر الاتفاق على تشكيلة الحكومة وغياب الاجهزة الأمنية عن العمل وحال الترقب والتساؤل. واضاف ان الجماعات التي قاطعت الانتخابات ادركت ان عملية المقاطعة كانت خاطئة والادارة الاميركية قبلت بنتائج الانتخابات ، أي لو كانت هناك مشاركة واسعة لتغيرت الامور بالنسبة لمن قاطعوا وباتجاه أفضل" ، على حد قول مستشار رئيس الحكومة.
وأوضح كبة ان محصلة ذلك تمثلت في ان الجماعات المسلحة وجدت امامها فرصة لإعادة هيكلتها وفي نفس الوقت وجدت نفسها مكشوفة الغطاء وبعيدة عن وسط سني كبير قرر المشاركة والعودة الى العملية السياسية بشكل كبير وواضح ، على حد وصفه.
والى هذه الأسباب عزا كبة التصعيد في الهجمات والتفجيرات مشيرا الى ان ذلك "اقرب ما يكون الى الهستيريا" من قبل الجماعات المسلحة واختيارها اهدافا اقرب ما تكون الى العشوائية غالبيتها العظمى مدنية وكذلك عناصر الشرطة والجيش لتعطيل الأمن والقانون وايقاف عجلة بناء الدولة العراقية وهذا يبدو كأنه قتال الوقفة الأخيرة من قبل هذه الجماعات" ، بحسب تعبير ليث كبة في حديثه لصحيفة "الشرق الأوسط".

(فاصل)

وفي ملف الرهائن اعلنت اليابان انها تحاول التأكد مما إذا كانت الجثة التي عرضتها جماعة متشددة في شريط فيديو على موقع الكتروني عائدة لرهينة ياباني كان محتجزا في العراق. وتظهر في شريط الفيديو الغفل من التاريخ جثة اكيهيكو سايتو الذي اختفى منذ ثلاثة اسبوع في اعقاب كمين.
وعرض شريط الفيديو هوية تحمل صورة اكيهيكو سايتو واسمَه ثم جثة رجل وجهُه مغطى بالدماء.
وكان سايتو وهو جندي سابق في الجيش الياباني يعمل في شركة أمنية بريطانية. وقد تعرض مع اربعة موظفين اجانب آخرين الى كمين غربي بغداد في الثامن من ايار الجاري. وقد تأكد مقتل الأجانب الاربعة الذين كانوا معه.
واعلنت جماعة "انصار السنة" مسؤوليتها عن خطف سايتو والآن تقول انها المسؤولة عن قتلة ايضا. وقالت الحكومة اليابانية انها تحاول التوثق مما إذا كان هذا صحيحا.
واوضح وزير الخارجية اليابانية نوبوتاكا ماشيمورا:
"لقد عرضنا الموقع الالكتروني على عائلته وعلى العاملين في شركة هارت الامنية ونحن الآن نقوم بالتوثق مما إذا كان الشخص هو السيد سايتو أو لا".

ويأتي نبأ قتل الرهينة الياباني في وقت اعلنت الحكومة اليابانية انها رصدت نحو مئة وثمانية عشر مليون دولار لبناء محطة لتوليد الكهرباء في العراق. وستقدم طوكيو هذه المساعدة الى وزارة الكهرباء لبناء محطة توليد في السماوة بطاقة ستين ميغاواط.

على صلة

XS
SM
MD
LG