روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

هذه دعوة جديدة للسادة المستمعين والمستمعات إلى مرحلة هذه الساعة من جولتنا اليومية على الصحافة العربية لنطلع على ما نال اهتمام الصحافة الخليجية من الشأن العراقي اليوم ، وذلك عبر مطالعة الصحف الإماراتية والقطرية. أما الصحافة الكويتية والسعودية فموضوع تقرير أعده لنا مراسلنا في الكويت. وإلى حضراتكم أولا أهم ما أبرزته صحف المنطقة من عناوين رئيسية.

اتفاق أولي على جعل النظام السياسي في كردستان رئاسياً

جنرال أميركي يستبعد انهيار «القاعدة» في العراق ، و رامسفيلد يشبه الزرقاوي بهتلر.

مقتل جنديين أميركيين في إسقاط مروحية قرب بعقوبة ، والتركمان يشاركون في اشتباكات تلعفر واستمرار المواجهات في حديثة

الجيش الأميركي في العراق: عملية السوق الجديد فاجأت الإرهابيين.

---------------فاصل---------------

سيداتي وسادتي ، (العراق ومفتاح الحل) عنوان افتتاحية صحيفة البيان الإماراتية لهذا اليوم ، تعتبر فيها أن تصاعد العنف في الأيام الأخيرة، وارتفاع حصيلة الضحايا على نحو لافت، فرض على الحكومة العراقية وضع خطة أمنية قوامها أربعون ألف جندي وشرطي، لتأمين العاصمة بغداد، والحد من موجة الموت الكامن في الطرقات. غير أنها تنبه إلى أن التعاطي الأمني، رغم أهميته في مثل هذا الوقت العصيب، يحتاج إلى أرضية سياسية تخرج بها الحكومة العراقية من شبه الجمود الذي يعتري حركتها، ويحد من فعالية أدائها. وتدعو الصحيفة الحكومة العراقية أكثر من أي وقت آخر إلى تقديم مشروعات جادة وحقيقية، تعيد الثقة في جدوى العملية السياسية، وتعطي الأمل في إمكانية القضاء على تيار العنف الأسود الذي يستهدف مساعي التقدم صوب مرحلة جديدة من الاستقرار والنهوض الذي يحلم به كل عراقي حريص على تراب وطنه ، كما إن الشعب العراقي بكل أطيافه، مدعو كل حسب موقعه وطاقته في لملمة حبات العقد المنفرط، والتطلع إلى الأمام، وألا يقف البعض موقف المتفرج السلبي الذي يعتقد خطأ أن النيران لا يمكن أن تصل إليه فيما اللهب يحيق بأطراف ملابسه.
--------------فاصل--------------

أما الموقع الالكتروني (عرب أون لاين) فنشر اليوم مقالا بعنوان (تجارة الحراسات الأكثر ازدهارا في العراق) للكاتب (الدكتور عوده بطرس عودة) ، يشدد فيه على أن الأكثر ازدهارا من الموبقات القذرة المتفشية حاليا في العراق هي تجارة الحراسات التي ينفقها العملاء على أنفسهم وعائلاتهم. ويمضي الكاتب إلى أن أحدث التقديرات الصحفية وتقارير اللجان المرفوعة لإدارة بوش الابن تشير إلى أن هناك ما لا يقل عن ثمانين ألف حارس عسكري يتولون حراسة الذين يتعاونون مع الاحتلال الأمريكي على مدار الساعة نهارا وليلا، وان متوسط أجر الواحد من الحراس الشخصيين وغالبيتهم من الأمريكان والبريطانيين الذين سبق لهم الخبرة العسكرية يتراوح في الشهر بمتوسط 25 ألف دولار وتتولى شركات أمريكية وأوروبية توظيفهم وان لا أحد من هؤلاء المتعاونين مع الاحتلال يطمئن لغير الحراس الأمريكان في الدرجة الأولى فلا يطمئنون لحراس عراقيين ولو من ذوى القربى.

-----------------فاصل----------

مستمعينا الكرام ، نتوجه مع حضراتكم الآن إلى الكويت لنستمع إلى الرسالة الصوتية التي بعث بها مراسلنا هناك (سعد العجمي) والتي تحتوي على مراجعة لما تناولته اليوم الصحف الكويتية والسعودية من شؤون عراقية.
(الكويت)

------------------فاصل-------------

في ختام هذه الجولة على الصحافة العربية لهذا اليوم ، هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم ، من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG