روابط للدخول

جولة اخرى على الصحافة العربية الصادرة في لندن والتي تناولت الشأن العراقي


اياد كيلاني

أطيب تحية لمستمعينا الأعزاء ، مع دعوة للمشاركة في هذه الجولة على الصحافة العربية ، بحثا عما استرعى اهتمام هذه الصحف من مواضيع عراقية. أما مرحلتنا لهذه الساعة فتأخذنا إلى العاصمة البريطانية لنطالع الشؤون العراقية في الصحف اللندنية الصادرة اليوم. كما سيوافينا مكتبنا في بغداد بتغطية لما أبرزته الصحافة العراقية من أهم التطورات والقضايا. إليكم أولا أبرز العناوين الرئيسية في صحف لندن:
حرب بيانات على الإنترنت حول تعيين أبي حفص القرني خليفة للزرقاوي، والأصوليون يستبعدون وجود صراع جنسيات على قيادة تنظيم «القاعدة» في العراق.
(البرق) خطة الحكومة العراقية الجديدة لملاحقة المسلحين انطلاقا من بغداد.
القبض على مدبري انفجار السيارة المفخخة الذي استهدف مسجدا شيعيا في المحمودية.كلب مفخخ يستهدف دورية للجيش قرب كركوك ودرع بشري من الأطفال في تلعفر. المسلحون يستخدمون أساليب جديدة ضد القوات العراقية والأميركية.
-----------فاصل----------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الحياة اللندنية تقريرا لمراسليها في بيروت وعمان والرياض ، بعنوان (أنباء عن إخراج زعيم (قاعدة التوحيد والجهاد في بلاد الرافدين) إلى دولة مجاورة للعلاج ، ينسبون فيه إلى مصادر مقربة من جماعة الزرقاوي أن ما تداولته المواقع الالكترونية الأصولية عن إصابة الزرقاوي أو مقتله (قد يكون صحيحاً) ، كما أكد أنصار للخلايلة في مدينتي الزرقاء والسلط الاردنيتين إصابته بجروح بالغة.
كما ينقل التقرير عن مراقبين أردنيين، خبراء في مجال الشبكات الإرهابية، أنهم لم يستبعدوا أن تكون وراء الحديث عن إصابة الزرقاوي أهداف تضليلية خصوصاً أن الحديث لم يترافق مع عدد من الخطوات التي درجت جماعته عليها قبل إعلان مقتل أي من عناصرها أو كوادرها. واعتبر أكثر من مراقب أردني أن الإعلان عن مقتل أي أردني في العراق من جماعة الزرقاوي كان يسبقه اتصال بأهل القتيل. وهذا ما لم يحصل إلى الآن مع عائلة أبو مصعب.
وكان موقع كلمة الحق الإسلامي الالكتروني أشار أمس إلى أن قائد عمليات المقاومة في العراق هُرّب إلى إحدى الدول المجاورة للعراق.
--------------فاصل-------------

مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة الشرق الأوسط فنشرت مقالا خاص بها للصحافي الأميركي (جيم هوغلاند) بعنوان (ماذا بعد أن تجف الدماء) ، يشير فيه إلى لقاءين مهمين عقدهما رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري ، أولهما بوزير الخارجية الإيراني في بغداد ، والثاني مع المسئولين الأتراك في أول زيارة رسمية له إلى الخارج.
ويمضي الكاتب إلى أن الحكومة العراقية الجديدة، تبدو الآن وبرغم بداياتها المتعثرة، في طريقها بخطى ثابتة نحو تنظيم صفوفها، والحصول على القبول الخارجي ، وينقل عن وزير الخارجية الكويتي، محمد الصباح ، قوله في لقاء معه أخيرا إن أكراد العراق باتوا يشغلون منصب الرئاسة ورئاسة الحكومة بالإنابة ووزارة الخارجية، والسودان على وشك تعيين مواطن سوداني غير عربي نائبا لرئيس البلاد، فضلا عن تقدم الأقليات بخطى ثابتة صوب المزيد من التأثير في دول عربية أخرى.
ويخلص (هوغلاند) في مقاله إلى أن هناك أفق واسع للتفاؤل مع الحالة العراقية برغم هذا الحاضر المتشبع بالدماء.
-----------------فاصل--------------

وهذه الآن دعوة لمستمعينا الأعزاء إلى متابعة ما وردنا في تقرير مكتبنا ببغداد حول ما تناولته وأبرزته الصحف العراقية اليوم من آخر التطورات والمستجدات في الوضع الداخلي العراقي.
(صحافة عراقية)

-----------------فاصل-------------

وفي ختام هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية اليوم ، أشكر السادة المستمعين على حسن إصغائكم ، وأدعوكم إلى متابعة ما أعددناه لكم من برامج متنوعة ، ودائما من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG