روابط للدخول

حرية الصحافة وحماية الصحفيين


ديار بامرني

طابت أوقاتكم مستمعينا الكرام

نظم مركز حماية وحرية الصحفيين الأردنية بالتعاون مع "اللجنة العربية لحقوق الانسان" و"منظمة مراسلون بلا حدود" و"اللجنة الدولية للدفاع عن تيسير علوني" والاعلاميون العرب, نظم ملتقى عقد في عمان بتاريخ 15/5/2005 تحت شعار "حماية الصحفيين في الازمات". وناقش في جلساته, السبل التي تضمن حماية الصحفيين اثناء قيامهم بواجباتهم اينما كانوا, وخلق الامن الذي يفتقدونه, بالأضافة الى مواضيع أخرى كان من أهمها, ظاهرة الخطف وصعوبات عمل الصحفيين العراقيين والاجانب في ألعراق.

واكد رئيس مركز حماية وحرية الصحفيين (نضال منصور) انه ليس هناك امر اخطر من خطف الصحفيين واستخدامهم كاوراق سياسية للضغط والابتزاز مشيرا الى ان حالة الحريات قد تراجعت ولم تكن سنوات سوداء على الصحافة فقط بل حمراء تعمدت بدماء الصحفيين.

واكد امين عام منظمة مراسلون بلا حدود (روبير مينار) اهمية عقد مثل هذه اللقاءات والاجتماعات وذلك لانه لم يكن هناك مثل هذا العنف ضد الصحفيين من قبل مشيرا الى ان حوالي 55 صحفيا قتلوا خلال السنتين الماضيتين في العراق اثناء قيامهم بواجبهم وجرح وخطف واضطهد الكثيرون منهم.

من جهته بين نائب رئيس اللجنة الدائمة للصليب الاحمر والهلال الاحمر الرئيس العام للهلال الاحمر الاردني الدكتور (محمد الحديد) ان كافة اتفاقيات جنيف تمنع قتل المدنيين اثناء الصراعات لافتا الى بعض المأخذ على العاملين في الصحافة اثناء الصراعات.

وركز الدكتور قيس العزاوي في الملتقى على صعوبة العمل الصحفي داخل العراق وما يواجهه رجال الصحافة من تهديدات بالقتل والخطف داعيا الى وقفة تضامنية وداعمة للصحفيين العراقيين, مطالبا بتشكيل لجنة دولية تتولى حماية الصحفيين وتحقق في عمليات الخطف والقتل التي تستهدفهم.

واختتمت اعمال ملتقى عمان الدولي الذي باصدار نداء يندد بالانتهاكات الواقعة على حرية الصحافة في العراق ويطالب بوقف الاغتيالات وعمليات الاختطاف والعنف التي يتعرض لها الصحافيون هناك.

واشار المجتمعون الى انه منذ اذار 2003 قتل اكثر من خمسين صحفيا في العراق واختطف قرابة 30 صحفيا معربين عن استنكارهم لبقاء مرتكبي هذه الجرائم الجسيمة دون محاسبة.


--- فاصل ---

أعزائي المستمعين, لتسليط الضوء أكثر على وضع وحرية الصحافة والصحفيين في العراق والأنتهاكات التي يتعرض لها الكثير من الصحفيين العراقيين والأجانب في العراق, البرنامج يستضيف ألسيد (نضال منصور) رئيس مركز "حماية وحرية الصحفيين" في عمان, والسيد (أبراهيم السراجي) رئيس "الجمعية العراقية
للدفاع عن حقوق الصحفيين" :


--- فاصل ---

الكاتب والصحفي (خالد القشطيني) وفي مقابلة أجريناها معه, ذكر أن مفهوم حرية الصحافة والصحفيين لدى الغرب يختلف تماما عما هو متعارف عليه في دول العالم الثالث, وأن ما يجري في العراق الأن من أنتهاكات, هو شيئ وقتي سينتهي بعد أستقرار الأوضاع. القشطيني قال أيضا, ان ظهور العشرات من الصحف والمجلات هو دليل على حرية الصحافة, وردة فعل لدى المثقفيين بعد سنين من الأضطهاد والقمع:

لقاء مع الكاتب والصحفي (خالد القشطيني)

--- فاصل ---

أعزائي ألمستمعين .. برنامج حقوق ألأنسان في ألعراق يرحب بكل مشاركاتكم و ملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني ألتالي :
bamrnid@rferl.org

وبذلكَ نَصلُ مُستمعيناَ الكرام، الى خِتامِ هذه الحلقة، مِن برنامجِ حُقوقِ الإنسان في العراق، هذا ديار بامرني يَتمنى لكم، أطيبَ الأوقات و في أمــــان ألله.

على صلة

XS
SM
MD
LG