روابط للدخول

الملف الإخباري: محادثات رايس في زيارتها الخاطفة إلى العراق تركّزت على سبُل مواجهة العنف والمشاركة الواسعة في العملية السياسية


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي الذي أعده ويقدمه ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره اليوم:
محادثات رايس في زيارتها الخاطفة إلى العراق تركّزت على سبُل مواجهة العنف والمشاركة الواسعة في العملية السياسية.
--- فاصل ---
تزامنت الزيارة الخاطفة لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى العراق الأحد مع أعمال عنف متفرقة في أنحاء مختلفة من البلاد.
رايس التقت مع الزعماء العراقيين للبحث في سُبل مواجهة العنف المتزايد. وتناولت محادثاتها مع رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري مسألة الإسراع بوتيرة تدريب القوات العراقية للاضطلاع بمزيدٍ من الواجبات الأمنية.
وفي مؤتمرها الصحافي المشترك مع الجعفري، قالت رايس "نحن نقاتل مجموعة من الإرهابيين بالغة الشراسة يصرون فيما يبدو على وقف تقدم الشعب العراقي"، بحسب تعبيرها.
رايس أشادت أيضاً بالتقدم الذي حققته القوات العراقية مضيفةً "سنبقى في العراق إلى أن يصبح قادرا على الدفاع عن نفسه" ومؤكدةً أن "تدريب القوات العراقية يبقى هدفا أساسيا" للولايات المتحدة.
ومن القضايا الأساسية الأخرى التي تركّزت عليها المحادثات مسألة المشاركة السنية في العملية السياسية وصوغ الدستور.
وفي هذا الصدد، أكد الجعفري أهمية المشاركة الواسعة في العملية الدستورية مشيراً إلى تشكيل لجنة وزارية ثُمانيّة:
(صوت رئيس الوزراء العراقي)
من جهتها، قالت رايس:
(صوت وزيرة الخارجية الأميركية)
--- فاصل ---
وفيما يتعلق بالمشاركة السنّية في العملية السياسية، قال ستيفن هادلي مستشار الأمن القومي الأميركي إن زيارة رايس تُعَد جزءا من جهد واشنطن "للتواصل مع الأقلية السنية في العراق"، بحسب تعبيره.
رويترز نقلت عن هادلي تصريحه لشبكة (سي. أن. أن.) التلفزيونية الإخبارية بأن رايس تزور العراق "لمواصلة هذه العملية لأنه في واقع الأمر هذا هو السبيل للمضي قدما على المدى الطويل لوضع نهاية لهذا العمل الإرهابي"، بحسب تعبيره.
من جهتهم، رحّب العرب السنّة الاثنين بالدعوة التي أطلقتها رايس بإشراكهم في العملية السياسية وصوغ الدستور.
وصرح عدنان سلمان الدليمي رئيس ديوان الوقف السني لوكالة فرانس برس بأن "هذه الدعوة أمر جيد" مع أنها "جاءت متأخرة بعض الشيء"، على حد تعبيره.
يذكر أن لجنة صياغة الدستور تتألف من 55 عضوا 28 منهم من (الائتلاف العراقي الموحد) و15 من (التحالف الكردستاني) وثمانية من قائمة (العراقية) وأربعة من بقية مكونات الشعب العراقي، وهي تضم عضوين سنيين فقط.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور المواقف الدولية، ذكرت اللجنة الفرعية للتحقيق في مجلس الشيوخ الأميركي اليوم الاثنين أن نحو ثلث قسائم شراء النفط التي منحها النظام العراقي السابق في إطار برنامج "النفط مقابل الغذاء" خُصصت لأحزاب وشخصيات روسية.
وأضافت اللجنة الفرعية التي يرأسها السيناتور نورم كولمان والتي قدمت تقريرين يقعان في اكثر من 300 صفحة مع ملحقاتهما أن روسيا كانت على رأس الدول التي سعى النظام العراقي السابق للحصول على دعمها في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
وأفادت فرانس برس بأن التقريرين يستندان إلى لقاءات مع مسؤولين سابقين في نظام صدام حسين من بينهم نائب رئيس الوزراء السابق طارق عزيز ونائب الرئيس السابق طه ياسين رمضان.
وكان السيناتور كولمان أطلق الأسبوع الماضي اتهامات ضد النائب البريطاني جورج غالواي ووزير الداخلية الفرنسي السابق شارل باسكوا بأنهما تلقيا حصصا من برنامج "النفط مقابل الغذاء".
لكنهما نفيا هذه الاتهامات. وقد غادر غالواي لندن الأحد متوجهاً إلى واشنطن حيث سيدلي غدا الثلاثاء بشهادة أمام لجنة مجلس الشيوخ الأميركي.
وفي مقابلةٍ مع إذاعة العراق الحر، تحدث محلل الشؤون الدولية عادل درويش عن هذا الموضوع قائلا:
(صوت محلل الشؤون الدولية)
_ كان هذا الكاتب البريطاني من أصل مصري عادل درويش متحدثاً لإذاعة العراق الحر _
--- فاصل ---
في محور المواقف الدولية أيضاً، نشير إلى الاعتذار الذي قدّمته مجلة (نيوزويك) الأميركية بشأن الأخطاء التي تضمنها تقرير نشرته حول التدنيس المزعوم للقرآن الكريم في غوانتانامو.
رئيس تحرير الأسبوعية الأميركية واسعة الانتشار مارك ويتيكر صرح مساء الأحد بأن التقرير المنشور قبل أسبوعين قد لا يكون صحيحا.
واليوم، كتب في أحدث عدد للمجلة يقول "يؤسفنا أن نكون قد أخطأنا في أي جزء من التقرير. ونتقدم بمواساتنا إلى ضحايا العنف والى الجنود الأميركيين الذين وقعوا في وسط ذلك"، بحسب تعبيره.
يشار إلى أن ما نشرته (نيوزويك) حول التدنيس المزعوم أثارَ احتجاجات شعبية وعنيفة في عدة دول إسلامية بينها أفغانستان وباكستان وإندونيسيا والأراضي الفلسطينية. وفي أفغانستان أسفرت التظاهرات عن مقتل 16 شخصا وإصابة أكثر من 100 بجروح. كما صدرت تنديدات رسمية في مصر والسعودية وبنغلادش وماليزيا ومن قبل الجامعة العربية، إضافةً إلى تنديداتٍ من قبل خطباء المساجد في العراق.
--- فاصل ---

أخيراً، وفي محور الشؤون الاقتصادية، ذكر مسؤولون نفطيون عراقيون الاثنين أن فِرقاً تعمل على إصلاح قطاعين تعرضا لتخريب في خط أنابيب تصدير النفط بشمال العراق وان من غير المتوقع أن يبدأ الضخ قبل عشرة أيام أُخرى.
رويترز نقلت عن هؤلاء المسؤولين أن المُخَربين عرقلوا جهود استئناف عمليات الضخ إلى ميناء جيهان التركي حين هاجموا قطاعا من الأنابيب تم مدّه حديثا بالقرب من زاخو على الحدود مع تركيا ومجمعا آخرَ قرب مدينة كركوك.
يشار إلى أن خط الأنابيب الشمالي كان ينقل نحو 800 ألف برميل يوميا من حقول كركوك إلى ميناء جيهان التركي قبل عامين وهو معطّل معظم الوقت منذ ذلك الحين جراء تعرضه لأعمال تخريبية متكررة.
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الإخباري...إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG