روابط للدخول

رايس تؤكد في بغداد ان القوات الاميركية ستواصل مهامها في العراق الى ان يصبح قادرا على حماية نفسه.


حسين سعيد

رايس تؤكد في بغداد ان القوات الاميركية ستواصل مهامها في العراق الى ان يصبح قادرا على حماية نفسه.

**)
اكدت وزيرة الخارجية الاميركية كونداليزا رايس في بغداد ان قوات بلادها ستواصل مهامها في العراق الى ان يصبح العراق قادرا على حماية نفسه .
واوضحت رايس خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي الدكتور ابراهيم الجعفري انها واثقة جدا من القيادة العراقية، لما اظهرته هذه القيادة من اخلاص للشعب العراقي.
وقال الجعفري من جانبه ان مباحثاته مع رايس تناولت مسالة التعجيل في بناء قوات الامن العراقية والنهوض بمستوى عملها في البلاد، واضاف ان الاسراع في تدريب القوات العراقية سيقلص من المدة الضرورية لبقاء القوات الاجنبية هنا.
وكشف الجعفري ان لجنة من ثمانية وزراء في حكومته تم تشكيلها مؤخرا لغرض تقليص الهوة بين مكونات الشعب العراقي واشراك جميع مكونات الشعب في بناء العراق الجديد.
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الى بغداد في أول زيارة لمسؤول أميركي رفيع منذ تشكيل اول حكومة عراقية.
وقالت رايس:
(051514)
((ياله من شعور ان نكون في بغداد. اني عاجزة عن التعبير عن المشاعر التي انتابتني وانا في طريقي الى هنا. كم هو مبهج ان اكون هنا. هذه مدينة مدهشة. انها كذلك حقا)).
وكانت رايس زارت اربيل قبل ان تتوجه الى بغداد حيث التقت مسعود بارزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني واعلنت في تعقيب لها على تزايد اعمال العنف في العراق:
(051523)
((ان هؤلاء الارهابيين يقتلون العراقيين الابرياء، وانا اعلم ان جميع المسؤولين العراقيين يريدون وضع حد لذلك. لكني اعتقد جازمة ان ثمة طريقا واحدا للتعامل مع الارهابيين الذين يقتلون الابرياء. وهذا الطريق هو: محاربتهم))
وكانت زيارة وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الى العراق احيطت بسرية تامة لدرجة أن قائد الطائرة التي أقلتها الى هناك لم يكن يعلم اسم الراكب معها قبل صعودها الى الطائرة.
وفي تقرير لوكالة انباء رويترز ان احتياطات صارمة اتخذت لحماية رايس فقد ألبسوها سترة واقية وخوذة عسكرية في بعض الأوقات ولم يخبروا الكثيرين من مساعديها كما لم يعلم رئيس الوزراء العراقي ابراهيم الجعفري بالزيارة إلاّ يوم الجمعة.
وقال جيم ولكنسون كبير مستشاري رايس أنه للحفاظ على سرية الزيارة لم يعلم بها سوى نحو عشرة من مسؤولي وزارة الخارجية قبل مغادرتها واشنطن صباح السبت.

**)
أعلن بيان عسكري اميركي ان عملية (ماتادور) أي مصارع الثيران في منطقة القائم انتهت بنجاح وبمقتل مئة وخمسة وعشرين مسلحا، وجرح الكثيرين واعتقال تسعة وثلاثين من المتمردين، أما خسائر الجانب الاميركي فكانت بحسب البيان تسعة قتلى واصابة نحو اربعين بجروح مختلفة.

**)
ذكرت تقارير ان مختطفي محافط الانبار رجاء نواف فرحان المحلاوي افرجوا عنه اليوم، بعد ان احتجزوه ستة ايام. ويأتي الافراج عن المحافظ بعد اعلان الجيش الاميركي نبأ انتهاء عملية مصارع الثيران في منطقة القائم.
وكان مسلحون مجهولون اختطفوا المحافظ واربعة من حراسه يوم الثلاثاء عندما كان في طريقه من القائم الى الرمادي واعلن المسلحون انهم لن يطلقوا سراح المحافظ مالم توقف القوات الاميركية عملياتها في القائم.

**)
بثت جماعة تعرف نفسها بجيش أنصار السُنة شريط فيديو اليوم على موقع الكتروني يصور كمينا لقافلة قالت انها اختطفت خلاله الرهينة الياباني أكي هيكو سايتو في الاسبوع الماضي بعدما قتلت أربعة أجانب و12 عراقيا في اشتباكات ضارية قُرب قاعدة أمريكية غرب العراق.
ونقلت وكالة انباء رويترز عن شركة هارت وهي شركة الامن التي استهدف الكمين قافلة لعاملين فيها ان القافلة كان تتألف من اربعة عشر موظفا عراقيا وأربعة موظفين أجانب. وأضافت الشركة أن اثنين من الأجانب وأربعة عراقيين نجوا من الكمين.

**)
قال مصدر طبي في محافظة دياله ان الحصيلة النهائية للعمليتين الانتحاريتين التي استهدفت احداهما محافظ دياله الذي نجا من القتل وصلت الى ستة بينهم أربعة من رجال الشرطة وإصابة 37 آخرين بجروح.
ونقلت تقارير عن المقدم على التميمي مدير الشؤون الداخلية في بعقوبة ان الانفجار الاول كان بسيارة مفخخة واستهدفت موكب محافظ دياله رعد رشيد الذي نجا من المحاولة. اما الانفجار الثاني فوقع بعد حوالي دقيقتين من الانفجار الاول وسط المدينة ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

**)
قالت الشرطة العراقية إنها عثرت على اربع وثلاثين جثة في ثلاثة اماكن متفرقة من العراق.
واوضحت مصادر في الشرطة انه عثر على ثلاث عشرة جثة في بغداد وقد اطلق الرصاص على رؤوسهم في منطقة قريبة من مدينة الصدر وقرب مكان كان عثر فيه في قبل فترة على اربع عشرة جثة.
وقال مصدر في شرطة الاسكندرية انه عثر على احدى عشرة جثة اليوم في الاسكندرية وكانت اربع منها مقطوعة الرأس وعرفت هوية ثلاثة من المقتولين وهم جنود عراقيون.

**)
اعلنت وزارة الداخلية الايرانية ان عدد الذين سجلوا انفسهم للتنافس على مقعد رئيس الجمهورية في ايران بعد غلق باب الترشيح مساء السبت وصل الى الف وعشرة اشخاص بينهم ثمانية وتسعون سيدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG