روابط للدخول

جولة جديدة في الصحف العربية الصادرة في الخليج


اياد كيلاني

هذه دعوة جديدة للسادة المستمعين والمستمعات إلى مرحلة هذه الساعة من جولتنا اليومية على الصحافة العربية لنطلع على ما نال اهتمام الصحافة الخليجية من الشأن العراقي اليوم ، وذلك عبر مطالعة الصحف الإماراتية والقطرية. أما الصحافة الكويتية والسعودية فموضوع تقرير أعده لنا مراسلنا في الكويت. وإلى حضراتكم أولا أهم ما أبرزته صحف المنطقة من عناوين رئيسية.

مقتل 7 أميركيين في العراق وتعزيزات سورية على الحدود.

كوندوليزا رايس تقوم بزيارة مفاجئة إلى العراق.

مقتل 23 عراقيا بهجمات انتحارية في بغداد والموصل ، ونزوح القائم مستمر والجيش الأميركي يعترف بسقوط 9 من المارينز.

خاطفو محافظ الرمادي أطلقوه ونجله ، واعتقال 60 مشبوها في المقدادية.

الباجهجي يعلن تحالفه مع علاوي لخوض الانتخابات المقبلة.
--------------فاصل---------------

سيداتي وسادتي ، في مقال ل(مسعود ضاهر) نشرته اليوم صحيفة الخليج الإماراتية بعنوان (اليابان ومأزق وجودها في العراق) ، ينبه فيه إلى أن بعد سنتين على حرب العراق، وسنة ونصف السنة تقريبا على إرسال قوات السلام اليابانية إلى السماوة، ما زال 58% من اليابانيين يرون أن الحكومة قد أخطأت في إرسال القوات إلى العراق.
ويمضي الكاتب إلى أن حكومة اليابان قد اضطرت للإعلان المبكر عن سحب قواتها من العراق لأسباب متعددة أبرزها:
الوضع الأمني في العراق ينذر بانفجار كبير يطول مختلف المناطق العراقية، ومنها منطقة السماوة ، وأن الترتيبات السياسية التي أنجزت في العراق على الطريقة اللبنانية اعتمدت أسلوب المحاصصة الطائفية والعرقية. وقد أحدثت شرخاً عميقاً في بنية المجتمع العراقي، وزيادة حدة الصراعات داخل الحزب الليبرالي الحاكم في اليابان ، كما يخشى اليابانيون من أن تخضع بلادهم مجدداً لسيطرة الاحتكارات التي كانت تنتظر الفرصة للمشاركة في سباق التسلح.

----------------------فاصل------------
مستمعينا الكرام ، (مصارعة ثيران أم مذابح بحق المدنيين) عنوان افتتاحية نشرتها اليوم صحيفة الوطن العمانية ، تنبه فيها إلى أن كل الهياكل الدستورية تبدو قائمة ومعالم الدولة المستقرة تبدو وكأنها قد تشكلت، لكن اغتيال الناس في الشارع العراقي في حالة تزايد ولا تستطيع اكبر قوة استعمارية في عالم اليوم أن توفر الأمن للدولة الواقعة تحت احتلالها كما أقرت بذلك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
وتمضي الصحيفة إلى أن المصداقية في طرح أبعاد الصراع على الساحة العراقية أصبحت في الميزان والمراقب للشأن العراقي بحاجة ماسة للاقتناع الذاتي بأن ثمة مصداقية للروايات المتعلقة بالعمليات العسكرية والمقاومة المضادة، خاصة وأن ثمة أحاديث لا تزال تردد حتى الآن عن مذابح ارتكبت في العهد الماضي قبل الغزو.
وتخلص الصحيفة إلى أن يوما ما سيقارن الباحثون بين عدد ضحايا صدام ، وبين مسلسل (المصارعة) والمذابح الدائرة في العراق.

----------------فاصل--------------

مستمعينا الكرام ، نتوجه مع حضراتكم الآن إلى الكويت لنستمع إلى الرسالة الصوتية التي بعث بها مراسلنا هناك (سعد العجمي) والتي تحتوي على مراجعة لما تناولته اليوم الصحف الكويتية والسعودية من شؤون عراقية.
(الكويت)

------------------فاصل-------------

في ختام هذه الجولة على الصحافة العربية لهذا اليوم ، هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم ، من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG