روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن


أياد الکيلاني

مستمعينا الكرام ، أتقدم إلى حضراتكم بدعوة جديدة إلى جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، ولنبدأ هذه المرحلة في بريطانيا حيث نطالع ما ورد في الصحف العربية اللندنية من مواضيع عراقية ، كما سيوافينا مكتبنا في بغداد بتغطية لأهم ما أبرزته الصحف العراقية المحلية، ولنبدأ الجولة بإلقاء نظرة على أبرز العناوين الرئيسية:

4 تفجيرات انتحارية في تكريت والحويجة وبغداد تودي بحياة 70 وتصيب 120 عراقيا ، وتجدد الاشتباكات على الحدود مع سورية.

جماعة مسلحة تتبرأ من أعمال العنف وتَعِد بتقديم معلومات بعد إطلاق سراح المعتقلين.

الأطباء العراقيون يتسلحون بالرشاشات لحماية أنفسهم من عمليات القتل والخطف.

شركة طيران بريطانية تطلب ترخيصا لرحلات منتظمة إلى بغداد وأربيل ، يملكها رجل أعمال من أصل عراقي.

---------------فاصل--------------
سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الشرق الأوسط مقالا بعنوان (خفايا معركة الصور) لمحررها (طارق الحميد) ، يتناول فيه الجدل الناشب حول مقدار العنف والدموية الظاهر في بعض الصور الإعلامية الواردة من العراق ، ويعتبر قضية العراق وحدها قضية شائكة، فحجم القتل والدمار الذي تحدثه العمليات الانتحارية الإرهابية مذهل. فكيف يجرؤ إنسان على تبرير قتل الجنود العراقيين، والتفجير في الجنائز. ويشدد الكاتب بأن ليس كل ما يروج له اليوم مقبولا، لكن لكل عصر متطلباته. وقبل أن يقفز احدهم ويقول وماذا عن الدين؟ أقول: هل تتحدثون عن دين التسامح، أم عن الدين الذي يروج له بن لادن وزمرته؟ وبات غريبا ومستهجنا أن تخرج صحيفة عربية رصينة بصورة طفل، أو صورة رياضية، أو لقطة لصف دراسي يُدشّن به نظام تكنولوجي حديث. للأسف أول تعليق يأتي، ومن القراء أنفسهم، هو (هذا لا يليق فأنتم صحيفة رصينة. قاتل الله الرصانة إذا كانت تبعث على الموت والدمار – بحسب تعبير الكاتب.
-------------فاصل--------------
وفي تقرير خاص بها من دمشق ، تنسب الشرق الأوسط إلى جمعية حقوق الإنسان في سورية أن ما يقارب من 2500 مواطن سوري ممن هاجروا للعراق في أوائل الثمانينات يتعرضون اليوم للاضطهاد وذلك عبر حملة منظمة تسوق لاعتبار كل من يحمل الهوية السورية متهم بالإرهاب عبر حملة تنظمها وتقودها قوات الاحتلال والشرطة والحرس الوطني، والتي أسفرت حتى الآن عن زج تسعة وعشرين سوريا في السجون.
وأكدت الجمعية في بيان لها تضامنها مع كل مواطن سوري يتعرض للاضطهاد، وطالبت وبصوت مرتفع كل من لديه المقدرة أن يهب لمساعدة السوريين في العراق، كما طالبت وزارة الداخلية السورية أن تزيح كل عقبة موجودة في طريق عودتهم إلى الوطن. كذلك طالبت جميع الهيئات المحلية والعربية بإدانة الاضطهاد الممارس على السوريين في العراق وبالمطالبة بمعاملتهم وفق شرعة حقوق الإنسان والقوانين الدولية.

---------------------فاصل-----------
مستمعينا الأعزاء ، نتوجه الآن إلى عاصمتنا بغداد لنستمع إلى التقرير الذي أعده لنا مكتبنا هناك حول أهم المواضيع والقضايا الواردة في الصحافة العراقية اليوم.
(صحافة عراقية)

---------------فاصل---------------

بهذا ، سيداتي وسادتي ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم. هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن استماعكم ، ويدعوكم إلى متابعة باقي مواد برامجنا لهذه الساعة.

على صلة

XS
SM
MD
LG