روابط للدخول

مشروع "مبادرة الصناعة الألمانية لإعادة إعمار العراق" لتوفير الموظفين والأيدي العاملة الماهرة في العراق


حسين سعيد وُلدت إلى جانب المؤسسات والشركات المتطلعة إلى تنفيذ مشاريع إعادة الإعمار في العراق، الحاجة إلى شركاء محليين لتوفير الموظفين والأيدي العاملة الماهرة. وإحدى هذه المؤسسات مشروع "مبادرة الصناعة الألمانية لإعادة إعمار العراق" الذي يدعمه ثلاثون اتحادا تجاريا وهيئة حكومية ألمانية وأوربية وأميركية وكندية وآسيوية. (حسين سعيد) يلقي الضوء على هذا المشروع عبر لقاء مع المتحدث باسم المبادرة (عبد الهادي محسن محمد).

سيداتي وسادتي!

في اطار مشروعات اعادة اعمار العراق ثمة العديد من فرص العمل اصبحت مطلوبة لتنفيذ التعاقدات الرئيسية وفي المقدم منها مشروعات اعادة الاعمار التي خصصت لها الحكومة الاميركية وحدها مبلغ ثمانية عشر مليار واربعمئة مليون دولار.

لهذا فقد ولدت الى جانب المؤسسات والشركات المتطلعة الى تنفيذ مشاريع اعادة الاعمار، ولدت الحاجة الى شركاء محليين لتوفير الموظفين والايدى العاملة الماهرة، والمعلومات الضرورية حول القضاء وعمليات التأمين والخدمات المصرفية والاتصالات والحماية الامنية والمزيد مما له علاقة بالعمل اليومي.

واحدى هذه المؤسسات مشروع ((مبادرة الصناعة الالمانية لاعادة اعمارالعراق)) والهدف من وراء انشاء مبادرة الصناعة الالمانية لاعادة اعمار العراق كما يقول المتحدث الاعلامي باسمها عبد الهادي محسن محمد هو:
(ملف صوتي)

ان مبادرة الصناعة الالمانية لاعادة اعمار العراق هي مؤسسة تعنى بتوفير المعلومات الخدمية ومساعدة العراقيين على ايجاد فرص عمل في مشاريع اعادة اعمار العراق كما يؤكد ذلك المتحدث الاعلامي باسم المبادرة بقوله:
(ملف صوتي)

ومن اهداف المبادرة توفير فرص العمل للعراقيين قبل غيرهم في مشاريع اعادة الاعمار، كما اوضح ذلك عبد الهادي محسن محمد:
(ملف صوتي)

لقد تبلورت فكرة انشاء المبادرة واصبحت حقيقة واقعة بعد الانتخابات العراقية في كانون الثاني الماضي وبالتنسيق مع جهات المانية رسمية كما يقول المتحدث الاعلامي باسمها:
(ملف صوتي)

ويقول عبد الهادي محسن ان باب الانضمام الى المبادرة مفتوح امام كافة الشركات العاملة في مختلف الحقول وهناك حاليا عدد من الشركات الالمانية تنفذ مشاريع في العراق:
(ملف صوتي)

رغم مرور اشهر معدودة على تأسيس المبادرة إلاّ انها تمكنت من جذب مئات الشركات اليها وتوفير العمل لاعداد كبيرة من العراقيين في مشاريع اعادة الاعمار. كما يؤكد المتحدث الاعلامي باسم المبادرة:
(ملف صوتي)

لكن ثمة معضلة هي ان العراق ظل طوال عقود معزولا عن العالم الخارجي، وان الكفاءات العراقية لاتعاني من البطالة فحسب بل وهي بأمس الحاجة الى اعادة تأهيل ايضا وهنا يطرح تساؤل مفاده هل تقوم المبادرة باعادة تأهيل من تختارهم من موظفين وعمال أم ان الشركات تتولى تدريبهم؟ يقول عبد الهادي محسن محمد بهذا الخصوص:
(ملف صوتي)

واخيرا لابد من الاشارة الى ان ((مبادرة الصناعة الالمانية لاعادة اعمار العراق)) تتلقى عبر بوابة الكترونية ضمن موقعها على شبكة الانترنت تتلقي طلبات العمل من العراقيين لتقديم اسمائهم الى الشركات التي تلجأ الى المبادرة للحصول على ما تحتاج اليه من ايد عاملة او موظفين.

على صلة

XS
SM
MD
LG