روابط للدخول

تفجيرات انتحارية في العراق تسفر عن سقوط 71 على الأقل، استمرار الاشتباكات بين القوات الأميركية ومسلحين في غرب العراق


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسفرت أربعة تفجيرات انتحارية في العراق اليوم الأربعاء عن سقوط 71 قتيلا على الأقل.
ففي العاصمة بغداد، فجّر مهاجم انتحاري سيارته قرب مركز للشرطة في منطقة الدورة ما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين على الأقل. ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن الشرطة أن المهاجم كان يحاول الوصول إلى مركز الشرطة ولكنه فجر سيارته قبل الوصول إلى الهدف.
وأدى انفجار سيارة ملغمة ثانية استهدف دورية للشرطة في حي المنصور أدى إلى مقتل اثنين من الشرطة ومدني.
وفي تكريت، فجر انتحاري سيارته الملغمة وسط جمع من العمال القادمين من جنوب البلاد سعيا للحصول على فرص عمل في مواقع البناء. وقالت الشرطة إن الانفجار الذي وقع قرب مركز للشرطة أسفر عن مقتل 33 على الأقل وإصابة 80 بجروح.
وأفاد بيان نشر في موقع على شبكة الإنترنت بأن جماعة جيش أنصار السنة قالت إنها نفذت هذا التفجير في تكريت.

وفي الحويجة، توجه مهاجم انتحاري إلى مركز لتجنيد الجيش وفجر حزاما من المتفجرات ما أدى إلى مقتل 32 على الأقل وإصابة 34 بجروح.

من جهة أخرى، صرح مسؤول في الشرطة العراقية بأن قذيفة هاون سقطت على مجمع وزارة النفط في بغداد اليوم الأربعاء.
ولم ترد أنباء فورية عن وقوع إصابات.

ذكر بيان عسكري اليوم الأربعاء أن قوات تقودها الوحدة البولندية فككت قوة من المسلحين بجنوب وسط العراق واحتجزت 29 متشددا في حملة استغرقت خمسة أيام وضبطت كمية من الأسلحة والمتفجرات.
ونقلت رويترز عن البيان أنه تم العثور في العملية التي جرت في محافظة واسط على أفلام تصور عمليات إعدام مواطنين عراقيين والملابس التي ارتدوها خلال عمليات القتل.
وأضاف البيان الصادر عن القوة متعددة الجنسيات التي تقودها بولندا "كانت نتيجة العملية تصفية مجموعة إرهابية قوية دبرت ونفذت غارات وهجمات في المنطقة الواقعة جنوبي بغداد"، بحسب تعبيره.
هذا ولم يذكر البيان اسم المجموعة المسلحة ولم يتسن على الفور الاتصال بالمسؤولين البولنديين للتعقيب.

في واشنطن، أكد ضابط أميركي رفيع المستوى أن المعارك متواصلة في غرب العراق على طول الحدود مع سوريا حيث يشن نحو ألف من عناصر مشاة البحرية (المارينز) هجوما منذ الأحد للقضاء على المتمردين.
ففي تصريحات أدلى بها ليل الثلاثاء الأربعاء، ذكر الليوتنانت جنرال جيمس كونواي مدير العمليات في القوات الأميركية المشتركة
أن "القتال مستمر" في هذه المرحلة مضيفاً أن القادة العسكريين الأميركيين يعتقدون أن مركز المقاومة في محافظة الأنبار يمتد على طول نهر الفرات.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عنه القول أيضا إن أبو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في العراق شوهد في تلك المنطقة التي تشكّل أحد الطرق الرئيسية لتهريب الأسلحة والأموال وتسلل المقاتلين الأجانب من سوريا إلى العراق.

واليوم، قال شهود عيان إن الاشتباكات بين القوات الأميركية ومسلحين تجددت في مدينة القائم.
وأفادت رويترز بأن القوات الأميركية قصفت صباح الأربعاء مدينتي الكرابلة والرمانة إلى الشمال من القائم مضيفةً أن حدة الاشتباكات ومحاصرة القوات الأميركية للمدينتين حالت دون معرفة حجم الخسائر.
وصرح مدير مستشفى القائم بأنه "لا يستطيع إعطاء إحصائية دقيقة لعدد القتلى والجرحى الذين وصلوا المستشفى.. لكنهم بالعشرات."
فيما أفادت قناة (العربية) الفضائية الأربعاء نقلا عن مصدر في الجيش الأميركي بأن خسائر القوات الأميركية خلال العمليات المسلحة في الأيام القليلة الماضية بلغت 15 قتيلا.

قال ستيوارت بوين المفتش العام الأميركي في برنامج إعادة إعمار العراق والمسؤول عن مراقبة مشاريع تمولها الولايات المتحدة بقيمة 18.4 مليار دولار إن عمليات الاعمار الرئيسية لم تنطلق فعليا بعد في العراق وأن نفقات الأمن قد تلتهم ما يصل إلى نصف التمويل المخصص لبعض المجالات.
وأضاف في مقابلة أجرتها معه وكالة رويترز للأنباء في واشنطن الثلاثاء أن هناك أدلة على الفساد في بعض الصفقات التي تمولها الولايات المتحدة موضحاً أن مكتبه تلقى حتى 11 نيسان 131 تقريرا عن قضايا جنائية محتملة جرى غلق 62 قضية منها وأُحيلت 35 قضية إلى وكالات أخرى بينما لا تزال 34 قضية قيد التحقيق.
وقال بوين في المقابلة إن "الحالات الكبيرة لم تنكشف بعد، ونحن نتحدث عن عشرات الملايين من الدولارات وليس مجرد آلاف الدولارات"، بحسب تعبيره. لكنه امتنع عن إعطاء تفصيلات أخرى عن التحقيقات الجارية.

من طوكيو، أفادت وكالات أنباء عالمية بأن الحكومة اليابانية تواصل اليوم الأربعاء جمعَ معلوماتٍ في شأن مصير ياباني مفقود في العراق وذلك بعد يوم من إعلان جماعة متشددة اختطافه.
ولم تعلن الجماعة التي تعرف باسم أنصار السنة أي مطالب منذ وضعت صورة لجواز سفر المستشار الأمني الياباني اكيهيكو سايتو على موقعها عبر الإنترنت في اليوم السابق قائلة إنها خطفته وانه أصيب بجروح خطيرة.
كبير الناطقين باسم الحكومة اليابانية هيريوكي هوسودا صرح في مؤتمر صحافي اليوم بأن طوكيو تحاول "بمساعدة دول أخرى معرفة حقائق الأمور. مصير السيد سايتو غير معروف حتى هذه اللحظة لكننا نأمل في أن يكون بخير"، بحسب ما نقلت عنه رويترز.
وأوضح أن سايتو تعرّض مع آخرين ممن يعملون في شركة أمنية بريطانية لهجومٍ في هيت بجنوب غرب العراق بعدما غادروا قاعدة عسكرية أميركية مضيفاً أن عديدين قتلوا أو فقدوا في الهجوم.

من إذاعة العراق الحر، نواصل تقديم نشرة الأخبار.
في الأنباء العالمية، تم اليوم إخلاء مكاتب البيت الأبيض والكونغرس الأميركي في واشنطن. وقال شهود إن طائرات حربية شوهدت تحلّق فوق هذه المواقع الحساسة فيما سارعت سيارات الأمن إليها. وتم تبليغ المراسلين في البيت الأبيض بالتوجه إلى موقعٍ أكثر أمانا.
وبعد عدة دقائق من هذه الإجراءات الاحترازية العاجلة، أعلنت السلطات زوال الخطر من ضربة إرهابية محتملة وسُمح للموظفين بالعودة إلى مكاتبهم.
وصرح مسؤول أمني رفيع المستوى بأن سبب حالة الإنذار يعزى إلى قيام طائرةٍ صغيرة باختراق المنطقة المحظورة فوق واشنطن فانطلقت مقاتلات نفاثة لاعتراضها.

تختتم القمة العربية-اللاتينية الأولى أعمالها الأربعاء في برازيليا بإصدار إعلان سياسي يقدم دعما قويا للشعب الفلسطيني ويدين "الاحتلال الأجنبي" ويقر بحق الشعوب في "مقاومته" كما يدعو إلى تصحيح الاختلالات في المؤسسات السياسية والمالية والتجارية الدولية لتصبح اكثر إنصافا للدول النامية.
وكانت القمة التي بادر الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا بالدعوة إليها بدأت أعمالها أمس الثلاثاء بمشاركة تسعة من رؤساء دول أميركا الجنوبية الاثني عشر وخمسة فقط من زعماء الدول العربية الـ22 الأعضاء في الجامعة العربية.
وجاء في نبأ بثته فرانس برس أن المسألتين العراقية والفلسطينية كانتا حاضرتين بقوة خلال اليوم الأول لأعمال القمة التي يشارك فيها الرئيسان العراقي جلال طالباني والفلسطيني محمود عباس.

أقرّ مجلس الشيوخ الأميركي بالإجماع قانونا يخصص 82 مليار دولار في نفقات إضافية يحتاجها الجيش الأميركي في المعارك الجارية في العراق وأفغانستان. ولا يحتاج القانون الآن سوى توقيع الرئيس جورج دبليو بوش.
وكان مجلس النواب الأميركي أقر الأسبوع الماضي قانون الإنفاق الطارئ. وقال السيناتور الجمهوري ثاد كوتشران رئيس لجنة الاعتمادات في مجلس الشيوخ إن القانون "على درجة كبيرة من الأهمية بالنسبة لجنودنا المشاركين في الحرب على الإرهاب ولحلفائنا في العالم"، بحسب ما نقلت عنه رويترز.
من جهتها، ذكرت وزارة الدفاع الأميركية أنه بدون هذه المخصصات الطارئة كانت ستواجه نقصا في الأموال التي تغطي بعض الحسابات الخاصة بالحرب في منتصف الشهر الحالي.
ومن بين مبلغ 82 مليار دولار يخصص القانون أيضا أموالا لتقديم مساعدات اقتصادية للفلسطينيين ومساعدة هايتي على إجراء الانتخابات إضافةً إلى تقديم مساعدات غذائية لبعض الدول الأخرى.

في القدس، قال وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز اليوم الأربعاء إن هدم منازل المستوطنين اليهود الذين سيتم إجلاؤهم من غزة في آب غير ضروري ويمكن أن يؤدي إلى مقتل الجنود.
ويريد مسؤولون فلسطينيون من إسرائيل أن تهدم المنازل قبل رحيل المستوطنين. فيما يُتوقع أن تتتخد الحكومة الإسرائيلية قرارا بهذا الشأن في الأسبوع المقبل. ويقول رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون انه يفضل ترك المنازل كما هي.
وجاء في نبأ بثته رويترز أن موفاز أكد مجددا في كلمة ألقاها اليوم لمناسبة ذكرى الجنود القتلى أكد معارضته لهدم منازل المستوطنين في خطوة قال إنها ستعرّض قوات الأمن التي تقوم بهذه المهمة للخطر سواء في هدم المنازل أو في إزالة الأنقاض.

في أفغانستان، قُتل شخص وأُصيب نحو خمسين آخرين بجروح في حركة احتجاج عنيفة اثر معلومات تحدثت عن تدنيس القرآن الكريم من قبل جنود أميركيين في غوانتانامو.
ونقلت فرانس برس عن مصادر طبية في مدينة جلال آباد أن المصابين نقلوا إلى المستشفى العام في المدينة.
وتحدث شهود عيان عن إطلاق نار على حشد المحتجين بينما قالت مصادر أمنية غربية إن الحشد أضرم النار في العديد من مكاتب وكالات المساعدة بما فيها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).
من جهة أخرى، صرح مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية طلب عدم كشف هويته بأن وزارة الدفاع تدرس هذه المعلومات التي أثارت أيضا غضبا في باكستان مضيفاً أن (البنتاغون) "على علم بهذه الادعاءات وقد بدأ التحقيق فيها"، بحسب تعبيره.

صرح مدير مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي (أف. بي. آي.) روبرت مولر اليوم الأربعاء بأن الولايات المتحدة قد تعيد النظر في نصيحة السفر التي تحث رعاياها على مغادرة المملكة العربية السعودية بعد ما حققته قوات الأمن من نجاح في الآونة الأخيرة ضد المتشددين.
وأضاف مولر في تصريحات أدلى بها بعد محادثات أجراها مع ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز في الرياض إن السعودية اتخذت "خطوات رائعة في التصدي للقاعدة"، بحسب ما نقلت عنه رويترز.
وكانت الولايات المتحدة حذرت رعاياها في نيسان العام الماضي من البقاء في المملكة بعد وقوع سلسلة هجمات على الغربيين بلغت ذروتها باقتحام مجمع سكني للوافدين الأجانب بمدينة الخبر المطلة على الخليج حيث قتل 22 مدنيا.

أخيراً، أعلن الزعيم الليبي معمر القذافي اليوم الأربعاء أن القمة الإفريقية المقرر عقدها الأسبوع المقبل بشأن إقليم دارفور في السودان الذي تمزقه الصراعات ستعقد في ليبيا بدلا من مصر.
وكان من المقرر أن تعقد القمة التي تضم خمسة زعماء أفارقة والتي تأجلت عدة مرات من قبل في يومي 15 و16 أيار الحالي في منتجع شرم الشيخ المصري.
وذكر القذافي في اجتماع ممثلين عن دارفور أن القمة الإفريقية المصغرة ستعقد في طرابلس يوم الاثنين المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG