روابط للدخول

جولة الاولى على الصحافة العربية الصادرة في لندن والتي تناولت الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعي الكرام ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، ومرحبا بكم في جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، والتي نستهلها بمرحلة نطالع خلالها ما تناولته الصحف العربية الصادرة في بريطانيا من شؤون عراقية ، ثم نتوجه إلى بغداد لنستمع إلى تقرير مكتبنا هناك حول أهم ما أبرزته الصحف العراقية اليوم. وإلى حضراتكم أولا بعض أهم عناوين الصحف اللندنية:

17 قتيلا بينهم 4 أميركيين في هجوم قرب ساحة التحرير وسط بغداد ، واعتقال السائق الذي نقل منفذ تفجير أربيل.

طالباني يحظى باستقبال رسمي في عمان ويتطلع لدور أردني لإقناع السنة بالمشاركة.

الملك عبد الله يؤكد: لا نقبل التحريض ضد العراق عبر الإعلام أو المنابر السياسية أو الدينية.

العرب السنة يتوجهون إلى مراكز التطوع الخاصة بالجيش الجديد رغم التفجيرات.
---------------فاصل---------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الشرق الأوسط اللندنية مقال رأي بعنوان (العنف ، وقبول الآخر) للكاتب (جابر حبيب جابر) ، يذكر فيه بأن في الوقت الذي وقف الأزهر، والذي ينظر إليه ليس كمؤسسة دينية مصرية، بل كمركز إفتائي ومعنوي للعالم الإسلامي، فاعتبر مرتكبي الانفجاريات الأخيرة في مصر ، فإنه يصمت إلى جانب باقي المراكز الإفتائية أمام موجات الموت اليومي لعشرات العراقيين، وهذا يثير سؤالاً مؤلماً ولكنه كبير، هل أن الحكم على الفعل وفقاً لهوية الضحية؟ وقد سبق أن أرسل الأزهر غالى طالبان وفداً يطلب منهم عدم تفجير تمثال بوذا، في حين لم يرسل من يحاول أن يثني هذه الجماعات من أن تفجر أماكن العبادة وتقتل المصلين، فهل تمثال بوذا أولى بالحماية ممن يشاركك في الإسلام ويختلف معك بالاجتهاد؟
الواجب أن تتحد كل مراكز الإفتاء في تحريم دم المسلم، بل الانسان الذي كرمه الله وجعله خليفته في الأرض، وان لا تكتفي ببيانات الشجب والإدانة، فهذه مفردات السياسيين، ومن هنا فالمكلف ينتظر فتاوى التحريم والتحليل في هذه القضايا، والا فقدت مثل تلك الهيئات مبررات وجودها.

=====================فاصل=============

مستمعينا الأعزاء ، وفي الحياة اللندنية تقرير بعنوان (هذه هي الفنتازيا العراقية: العسس يحمون الشعراء والإرهابيون يذبحون الموتى) لمراسلها في بغداد (صلاح حسن) ، يعتبر فيه أنه لا يمكن الاستعانة بعلم النفس او علم الاجتماع لتفسير ما يجري في الشارع العراقي، فالظواهر ينفي بعضها بعضاً والسلوك اليومي يتغير بتغير البيئة وطبيعة الأشخاص وهوياتهم وانتماءاتهم العرقية او الطائفية التي قد يفقدون حياتهم بسببها.
توجد بين المحافظات العراقية مناطق شاسعة غير مأهولة يستخدمها الإرهابيون لتنفيذ عملياتهم البشعة. والشيعة الذين يدفنون موتاهم في مدينة النجف أكثر عرضة للقتل... فقد ابتكر الإرهابيون طريقة اقل بشاعة من السابق، إذ بدلاً من ذبح شخص حي يقومون بذبح الميت من اجل تقديم رأسه إلى أمير الجماعة. هذه هي القصص العراقية الأكثر حداثة من روايات أميركا اللاتينية وبحر الكاريبي.

----------------------فاصل------------
مستمعينا الكرام ، أدعوكم الآن إلى الاستماع إلى ما أبرزته الصحافة العراقية المحلية من قضايا ومستجدات ، وذلك عبر الرسالة الصوتية التالية الواردة إلينا من مكتبنا في بغداد.
(صحافة عراقية)

-----------------فاصل--------------

وهكذا ، سيداتي وسادتي المستمعين ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا اليومية على الشؤون العراقية الواردة اليوم في الصحافة العربية. وهذه دعوة إلى حضراتكم لمتابعة كل جديد ضمن مواد برامجنا لهذا اليوم من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG