روابط للدخول

جناح تنظيم القاعدة في العراق يعلن مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري في وسط بغداد، الرئيس العراقي طالباني يجري محادثات في عمان مع الملك عبد الله


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعلن جناح تنظيم القاعدة في العراق مسؤوليته عن هجومٍ وقع في وسط بغداد صباح السبت وأودى بحياة 22 شخصاً بينهم أميركيان.
وقال بيان نُشر على موقعٍ في شبكة الإنترنت إن تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين هو المسؤول عن الهجوم الذي نُفّذ بسيارتين ملغمتين قرب ساحة التحرير أثناء مرور قافلة تابعة لهيئة أمنية أجنبية.
وذكرت وكالة رويترز للأنباء التي بثت النبأ من دبي أنه لم يتسنّ التحقق من صحة البيان.
وكانت حصيلة سابقة للضحايا أشارت إلى مقتل سبعة عشر شخصا بينهم أربعة يُعتقد أنهم عناصر أمن أميركيين وجرح 33 عراقيا، بحسب ما أفاد مصدر في وزارة الداخلية العراقية وضابط أميركي في مكان الانفجار لوكالة فرانس برس للأنباء.

في عمان، أجرى الرئيس العراقي جلال طالباني في أول زيارة إلى الخارج بعد توليه الرئاسة أجرى محادثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اليوم السبت.
وصرحت الناطقة باسم الحكومة الأردنية أسمى خضر لدى وصول طالباني بأن الأردن "يتطلع باهتمام للزيارة لأنها تأتي في وقت حقق العراق فيه خطوة هامة على طريق إعادة بناء مؤسسات الدولة وتجسيد إرادة الشعب العراقي"، بحسب تعبيرها.
مراسل إذاعة العراق الحر في عمان تابع المحادثات ووافانا بالتفاصيل التالية عن نتائجها الأولى.

(متابعة من عمان)

في بغداد، صرح رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري بأنه تم الانتهاء من تحديد الشخصيات التي تشغل الحقائب الوزارية المتبقية في الحكومة.
مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد حضر المؤتمر الصحافي الذي عقده الجعفري اليوم، ووافانا بالمتابعة التالية.

(متابعة من بغداد)

وفي وقت سابق اليوم، نُقل عن مصادر حكومية في بغداد القول إنه تم الاتفاق على إسناد منصب وزير الدفاع إلى سعدون الدليمي وحقيبة النفط إلى إبراهيم بحر العلوم.
ونسبت رويترز إلى هذه المصادر في الكتلتين السياسيتين الرئيسيتين وهما (الائتلاف العراقي الموحد) و(التحالف الكردستاني) أن من المتوقع صدور إعلان رسمي بهذا الشأن في وقت لاحق السبت أو في وقت مبكر يوم الأحد.

أُعلن في بغداد اليوم السبت اعتقال مساعد للمتشدد الأردني أبو مصعب الزرقاوي زعيم جناح القاعدة في بلاد الرافدين.
وقال بيان حكومي إن قوات الأمن العراقية ألقت القبض على غسان الراوي الذي عُرّف بأنه زعيم الجماعة المتشددة في راوه أواخر نيسان.
رويترز نقلت عن البيان أن الراوي قام بتسهيل اجتماعات لمسؤولين كبار في جماعة الزرقاوي. وأضاف انه تم أيضا اعتقال اثنين من مساعديه.
وأُفيد بأن الراوي اعترف بأنه اجتمع مرة مع الزرقاوي في كانون الثاني وسهّل إقامته مع أحد الأعضاء بالجماعة لمدة خمسة أيام.

ذكرت مصادر مستشفيات انه تم اليوم السبت تعديل عدد قتلى انفجار السيارة الملغمة في الصويرة جنوبي بغداد إلى 31 قتيل.
وكان مسؤولون صرحوا الجمعة بأن الانفجار قتل ما يصل إلى 58 شخصا. لكن مدير قسم الطوارئ في مستشفى الصويرة العام قال اليوم إن عدد الضحايا بلغ 31 قتيلا و34 جريحا، بحسب ما نقلت عنه رويترز.

من إذاعة العراق الحر، نواصل تقديم نشرة الأخبار.
رفضت أستراليا اليوم السبت الرضوخ للإنذار الجديد الذي وجهته مجموعة تحتجز الرهينة الأسترالي دوغلاس وود وطلبت من الحكومة الأسترالية سحب قواتها من العراق.
وكان الخاطفون حددوا أمس مهلة 72 ساعة للحكومة الأسترالية للمباشرة بسحب قواتها. لكن وزير الخارجية الأسترالي الكسندر داونر جدد التأكيد بأن بلاده لن تذعن لمطالب الخاطفين.
فرانس برس نقلت عن داونر قوله في مقابلة بثتها هيئة الإذاعة البريطانية اليوم "إذا رضخنا للمطالب فان المزيد من الأشخاص سوف يخطفون"، بحسب تعبيره.

من جهتها، وجهت أسرة الرهينة نداء جديدا من أجل إطلاق سراحه اليوم السبت.
ونقلت رويترز عن مالكولم شقيق دوغلاس وود قوله في بيان "لا نعتقد ان احتجاز دوغلاس أو هذا الإنذار سيصنع أي فرق لسياسة الحكومة الأسترالية"، مضيفاً "أننا نحترم شعب العراق وروحه الوطنية وحقه في الاستقلال"، بحسب تعبيره.

في نيويورك، حذر بول فولكر مسؤول لجنة التحقيق المستقلة حول برنامج (النفط مقابل الغذاء) حذر من أن حياة بعض الشهود قد تكون مهددة بعد تسليم وثائق حول التحقيق إلى الكونغرس الأميركي.
وشدد فولكر رئيس الاحتياطي الفدرالي الأميركي سابقاً أن هذه الوثائق المتعلقة بالأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ونجله كوجو "مُلك للجنة التحقيق وما كان يجب بتاتاً نقلها إلى أي كان رغم أوامر الكونغرس"، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
وكان روبرت بارتون وهو محقق سابق في اللجنة التي يرأسها فولكر نقل بعد استقالته الشهر الماضي هذه الوثائق إلى لجنة في الكونغرس تحقق أيضا في برنامج (النفط مقابل الغذاء). وذكرت معلومات صحافية انه أراد أن يظهر اختلافه مع التقرير المرحلي الأخير الذي أصدرته اللجنة معتبراً انه متسامح جدا مع انان.

تجمع عدد كبير من اللاتفيين صباح السبت في مدينة ريغا لاستقبال الرئيس جورج دبليو بوش الذي بدأ جولة اوروبية ستكون موسكو أبرز محطة فيها تترافق مع إحياء ذكرى الحرب العالمية الثانية في التاسع من أيار.
وقد عقد الرئيس بوش اجتماع قمة اليوم مع رؤساء لاتفيا وأستونيا وليثوانيا للتعبير عن تضامن الولايات المتحدة مع هذه الدول الثلاث التي انضمت إلى حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوربي في عام 2004.
بوش اجتمع مع رئيسة لاتفيا: فيرا فايك-فرايبرغا ورئيس أستونيا أرنولد روتل ورئيس ليثوانيا فالداس أدامكوس.
وكان الرئيس الأميركي وصل في وقت متأخر مساء الجمعة إلى ريغا لاجتماع القمة مع رؤساء الدول الثلاث المطلة على البلطيق. ثم يتوجه إلى هولندا وبعدها إلى موسكو.

عاد العماد ميشال عون المعارض المناهض لسوريا عاد إلى بيروت اليوم السبت بعد اكثر من عقد في المنفى وبعد 11 يوما من خروج آخر جندي سوري من لبنان.
وأفادت وكالات أنباء عالمية بأن الطائرة المستأجرة التي نقلت عون وأفراد أسرته وكبار معاونيه من فرنسا هبطت في مطار بيروت قبل الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي.
وتجمع المئات من مناصريه في بهو المطار فيما كان آلاف آخرون ينتظرون في ساحة الشهداء في وسط بيروت حيث أُعد له استقبال شعبي حاشد.

وفي لبنان أيضا، أُفيد اليوم السبت بأن 22 شخصا جُرحوا في الانفجار الذي وقع مساء الجمعة في مدينة جونيه شمال بيروت وذلك بحسب آخر حصيلة أصدرتها الشرطة التي أكدت أن الاعتداء لم يسفر عن سقوط قتلى خلافا لما جاء في معلومات سابقة.
وكانت مصادر في الدفاع المدني ذكرت مساء الجمعة أن الانفجار اسفر عن مقتل شخصين هما امرأة من التابعية السريلانكية وشخص آخر لم تحدد هويته وعن جرح 16 شخصا.
لكن ضابطا في قوى الأمن الداخلي صرح لوكالة فرانس برس اليوم بأن "22 شخصا جرحوا في اعتداء جونيه ولا يزال خمسة منهم في المستشفى" مضيفاً أنه "لم يسقط أي قتيل خلافا للمعلومات التي سرت مساء الجمعة".
وألحق الانفجار أضراراً جسيمة في أبنية تضم محالا تجارية فضلا عن إذاعة "صوت المحب" المسيحية وكنيسة مار يوحنا الحبيب.

أُعلن في مقر المنظمة الدولية في نيويورك أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أبلغ مجلس الأمن أنه عيّن ألفارو دي سوتو، وهو دبلوماسي من بيرو، عيّنه موفدا خاصا إلى الشرق الأوسط.
وسيخلف دو سوتو في هذا المركز المبعوث الدولي تيري رود لارسن وسيكون ايضا ممثل أنان في اللجنة الرباعية المكوّنة من الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوربي والأمم المتحدة التي ترعى "خارطة الطريق" للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.
وسيشارك دو سوتو الذي يدخل تعيينه حيز التنفيذ فورا في الاجتماع المقبل للجنة الرباعية المقرر في التاسع من أيار في موسكو.
وكان دو سوتو موفدا خاصا للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية وقبرص وبورما.

في سياق متصل، وفي نيويورك أيضاً، أُعلن أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان سيشارك في التاسع من أيار في موسكو باجتماع ستعقده اللجنة الرباعية لبحث خطة السلام بين إسرائيل والفلسطينيين على هامش الاحتفالات في الذكرى الستين لانتهاء الحرب العالمية الثانية.
واوضح ستيفان دوجاريك الناطق باسم انان أن موفد اللجنة الرباعية للمساعدة على الانسحاب الإسرائيلي من غزة جيمس وولفونسن الرئيس السابق للبنك الدولي سيشارك في اجتماع اللجنة الرباعية بالإضافة إلى المنسق الأميركي للأمن في المنطقة الجنرال وليم وورد.

أخيراً، حذّر وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي السبت من أن بلاده شارفت على اتخاذ قرار حول معاودة نشاطات نووية حساسة. ونقل التلفزيون الإيراني عن خرازي قوله "تهديداتنا بشأن تخصيب اليورانيوم ليست كلاما فارغا وسنتخذ قريبا قرارا" بهذا الشأن.
فرانس برس أفادت بأن خرازي أدلى بتصريحاته في نيويورك حيث يشارك في مؤتمر الأمم المتحدة حول معاهدة حظر الانتشار النووي. وأضاف أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الأوربيين والإيرانيين في تشرين الثاني ينص على انه "في حال عدم توصل المفاوضات إلى نتيجة بعد ثلاثة اشهر سيتم وقفها وهذه هي المرحلة التي نقف عندها اليوم"، بحسب تعبيره.
يشار إلى أن هذا الموضوع هو من المحاور الرئيسية في مناقشات المؤتمر الدولي حول منع انتشار الأسلحة النووية الذي افتتح الاثنين.

على صلة

XS
SM
MD
LG