روابط للدخول

واشنطن تشيد بحكومة الجعفري وتعلن استعدادها لتقديم كل دعم ممكن إلى العراقيين


حسين سعيد

مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم، واهلا بكم الى ملف العراق الاخباري، ومن ابرز محاوره:

** واشنطن تشيد بحكومة الجعفري وتعلن استعدادها لتقديم كل دعم ممكن إلى العراقيين لمساعدتهم في جهودهم الرامية إلى تعزيز الديمقراطية والازدهار والأمن وحكم القانون.
وفي الملف مواضيع أخرى فالى التفاصيل

(فاصــل)

اشادت الولايات المتحدة بالحكومة العراقية الجديدة، واعرب المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان عن الأمل في ان يتم التعجيل في اختيار بقية وزراء الحكومة.
أما ريتشارد باوتشر المتحدث باسم الخارجية الأميركية فوصف أداء الحكومة العراقية التي ادت اليمين القانونية مساء الثلاثاء بانها خطوة مهمة على طريق بناء عراق المستقبل.

واستبعد باوتشر ان يكون لتصاعد اعمال العنف في العراق علاقة بعدم تلبية مطالب السنة حول تمثيلهم في الحكومة وقال ان الولايات المتحدة تواصل حث الزعماء العراقيين على العمل لكي تمثل الحكومة جميع الاطراف، واضاف ((ان اداء الحكومة العراقية هو بالفعل خطوة رئيسية الى الامام ولقد واصل العراق اتخاذ خطوات هامة للتقدم في العملية السياسية وهذه هي المرة الاولى منذ اجيال تكون فيها للعراق حكومة منتخبة. ولقد تم انجاز الكثير في العراق ولكن لايزال هناك الكثير الذي ينبغي عمله. واشار باوتشر الى ان رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري التزم بملىء المناصب الشاغرة في الحكومة باقرب وقت ممكن، وان واشنطن تعتبر هذه المناصب هامة تنتظر واشنطن تعيين وزراء اصيلين لها من اجل قيام حكومة تعددية، واضاف ان الجمعية الوطنية الانتقالية يجب ان تركز جل اهتمامها آلآن على كتابة الدستور مؤكدا ان واشنطن ستقدم كل دعم ممكن الى العراقيين لمساعدتهم في جهودهم الرامية الى تعزيز الديمقراطية والازدهار والامن وحكم القانون.

(فاصــل)

اظهر نتائج استطلاع هاتفي اجراه معهد غالوب لحساب شبكة سي إن إن التلفزيونية الاميركية ولصحيفة يو إس إيه تو داي ما بين التاسع والعشرين من نيسان الماضي والاول من ايار الجاري، أظهر إن نسبة تأييد الاميركيين للحرب على العراق انخفضت الى ادني مستوياتها، اذ ان 57 في المئة ممن شملهم الاستطلاع قالوا ان حرب العراق لم تكن تستحق كل هذا العناء، بينما ايدها 41 في المئة.
وفي استطلاع سابق للرأي كان أجري في شباط الماضي كانت نسبة التأييد 48 في المئة، اما في نيسان 2003 أي بعد انتهاء الحرب كانت نسبة التأييد للحرب بين الاميركيين كانت 73 في المئة.

وردا على سؤال حول كيف تسير الامور بالنسبة للولايات المتحدة في العراق قال 56 في المئة من الذين شملهم الاستطلاع انها تسير "بشكل سيء" بينما اعتبر اثنان واربعون في المئة ان الامور تسير بشكل "جيد". وردا على سؤال اخر عما اذا كانت الولايات المتحدة قد اخطأت بارسال قواتها الى العراق تقاربت المواقف اذ اعتبر 49 في المئة ان القرار كان خاطئا بينما اعتبره 48 في المئة صائبا.

(فاصــل)

ابلغ رئيس هيئة الاركان المشتركة للجيش الاميركي الجنرال ريتشارد مايرز البيت الابيض والكونغرس في تقريره السنوي ان الولايات المتحدة تمر بمرحلة مخاطرة صعبة من الزاوية العسكرية اذ أن حربي العراق وأفغانستان يستنزفان الجيش الأمريكي ويحدان من قدراته القتالية.وان الضغط الذي تتحمله القوة البشرية والمعدات قد يحد من القدرة على كسب حروب أخرى بالسرعة التي كانت وزارة الدفاع تتوقعها من قبل، بحسب تقرير مايرز.

وأشار مايرز في تقريره الى أن القوات المسلحة الاميركية ستنجح في أي صراع مستقبلي رئيسي لكنها قد لا تتمكن من تحقيق المتوقع منها.
وتابع التقرير أن أي صراع مسلح في المستقبل قد يسفر بدرجة كبيرة عن حملة ذات نطاق زمني ممتد وان تحقيق أهداف الحملة قد يسفر عن ارتفاع في أعداد القتلى والجرحى وأضرار اضافية.

وقال مايرز الذي سيترك منصبه في ايلول المقبل ان التقرير أظهر ان لدينا معايير عالية جدا فيما يتعلق بتقييم انفسنا، وابلغ الصحفيين ان النطاق الزمني قد يمتد. وقد نحتاج لاستخدام موارد اضافية. لكن هذا لا يهم لاننا سننجح في نهاية الامر.
يشار الى ان لدى الولايات المتحدة حاليا نحو 138 الف جندي في العراق ونحو 17 الفا في أفغانستان. ويضم الجيش الاميركي مليون واربعمئة الف جندي اضاقة الى مليون ومئتي الف من جنود الاحتياط والحرس الوطني.
واوضح ترينت دافي المتحدث باسم البيت الابيض للصحفيين المسافرين مع الرئيس جورج بوش على متن طائرته الى ولاية مسيسبي "نحن في حالة حرب وهذا المستوى من العمليات له تأثير ما على القوات. لكن الرئيس مازال على ثقة وكذلك قادة الجيش أن بأمكاننا مواجهة أي تهديد بشكل حاسم".

(فاصــل)

ناشدت استراليا مختطفي المهندس الاسترالي دوغلاس وود باطلاق سراحه وألا يقحموه في السياسة لانه موجود في العراق من أجل مساعدة العراقيين.

وتزامن نداء وزير الخارجية الاسترالي الكسندر داونر الى مختطفي وود مع وصول فريق استرالي للمهام الخاصة إلى بغداد في مسعى لتحريره. وقال داونر ان وود ليس في صحة جيدة فهو يعاني من صعوبات في القلب كما أن له زوجة وابنا وثلاثة اخوة ويريد ان يراهم من جديد"
يشار الى ان جماعات مختلفة لازالت تحتجز نحو خمسة عشر اجنبيا وعربيا في العراق، وقد اختطفت هذه الجماعات منذ ايلول الفين وثلاثة 400 شخص قتلت ثلاثين منهم.
في غضون ذلك اعلن رئيس الوزراء الاسترالي جون هاوارد ان حكومته لن تذعن لمطالب مختطفى المهندس وود لسحب قواتها من العراق. اما وزير الخارجية داونر فاعلن ان يلاده لن تدفع أي فدية، مقابل الافراج عن الرهينة الاسترالي.

على صلة

XS
SM
MD
LG