روابط للدخول

جولة الثالثة


اياد كيلاني

مستمعينا الكرام ، مرحبا بكم إلى مرحلة جديدة من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، وننتقل بكم خلالها إلى منطقة الخليج حيث نطالع الصحافة الإماراتية والقطرية ، كما سيوافينا مراسلنا في الكويت بمراجعة لما أبرزته الصحف الكويتية والسعودية من قضايا عراقية . وإلى حضراتكم أولا بعض أهم العناوين الرئيسية:

اتفاق على الوزارات المعلقة وخطة أمنية لاستئصال العنف ، وموجة السيارات المفخخة ، و17 قتيلا عراقيل.

الجعفري يستكمل حكومته وتركمانية بين نوابه ، ووضع خطة جديدة لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة.

محاكمة صدام خلال أسابيع ومحاميه يحذرون من اغتياله.

مؤتمر يحض على مشاركة كل الأطياف في صياغة الدستور.

نيوزيلندا تبعد دبلوماسيا عراقيا سابقا.

-------------------فاصل--------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الشرق القطرية مقالا بعنوان (تمخض الاحتلال فولد وزارة) للكاتب (محمد صالح المسفر) ، ينسب فيه إلى الرئيس المصري قوله: انه من المستبعد أن نرى نهاية مبكرة لأعمال القتل والتفجيرات الانتحارية في وقت قريب، خصوصا أن قوات الأمن والجيش التي يجرى تشكيلها هي المستهدفة بالدرجة الأولى. ويمضي إلى أن على الدول والمنظمات التي اجتمعت في تركيا واجبا أخلاقيا إلى جانب ما ذكرت أعلاه أن تعمل على حل الميليشيات المسلحة التابعة لزعماء الطوائف والشعوبيين ذلك هو واجب هذه الدول والعمل على خروج القوات الغازية من العراق وليس بمراقبة الحدود فقط، وإلا فإن عملهم وقراراتهم ستصب لصالح الغزاة وحلفائهم. ولصالح أعداء الاستقرار في العراق والمنطقة العربية بكاملها.

------------------فاصل-------------

مستمعينا الكرام ، (مأزق أميركا في العراق ، المشكلة والحل) عنوان مقال نشرته اليوم الراية القطرية للكاتب (كمال عوض) ، يشدد فيه بأن من الواضح أن أسلوب الولايات المتحدة الأمريكية في العراق تجاه قضية الأمن والاستقرار قد وضعها في أزمة، فهي إن أرادت الانسحاب من العراق سوف تجد أنها غير قادرة علي تنفيذ ذلك بلا حكومة قوية وإجماع وطني وضغط دولي وعربي هائل، وهي إن أرادت البقاء الي ما لا نهاية، ستجد نفسها تواجه شعباً مصمما علي نيل حقوقه بل ونيل المساواة الكاملة مع النظام العالمي.
ويخلص الكاتب إلى التشديد على ضرورة الموافقة علي اقتراح تقسيم العراق إلى عدة ولايات مستقبلة وتوزيع السلطة السياسية علي كل تلك الولايات ومنحها كافة السلطات السياسية والاقتصادية، تقسيم علي أساس جغرافي أو عرقي أو ديني لا يهم، بل تقسيم يحفظ للمنطقة العربية استقرارها، ويوقف نزيف الدماء في الشارع العراقي، ويعيد الاستقرار السياسي والاقتصادي لدولة تملك أكبر ثالث احتياطي للنفط في العالم.
------------------فاصل------------

مستمعينا الكرام ، جاء الآن دور مراسلنا في الكويت (سعد العجمي) ليوافينا بتقريره حول ما تناولته اليوم الصحف الكويتية والسعودية من مستجدات في الشأن العراقي.
(الكويت)

---------------فاصل-------------

في ختام هذه الجولة على الصحافة العربية لهذا اليوم ، هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم ، من إذاعة العراق الحر في براغ.

على صلة

XS
SM
MD
LG