روابط للدخول

جولة جديدة في الصحف العربية الصادرة في الخليج عن شأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الكرام ، مرحبا بكم إلى مرحلة جديدة من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، وننتقل بكم خلالها إلى منطقة الخليج حيث نطالع الصحافة الإماراتية والقطرية ، كما سيوافينا مراسلنا في الكويت بمراجعة لما أبرته الصحف الكويتية والسعودية من قضايا عراقية . وإلى حضراتكم أولا بعض أهم العناوين الرئيسية:

الجوار يدعم حكومة الجعفري وسورية تعيد العلاقات.

العثور على 4 جثث مقطوعة الرؤوس في منطقة الجرف ، واكتشاف مقبرة جماعية تضم 1500 جثة في السماوة.

اعتقال 11 إماما لمساجد سنية في بغداد ، والدليمي يندد بما أسماها الحملة الصهيونية / الأميركية.

الجيش الأميركي يعلن مصرع سبعة من جنوده ، ومقتل امرأة وشرطي وإصابة 8 جنود عراقيين في هجمات.

-------------------فاصل--------------
سيداتي وسادتي ، (العراق المحرج) عنوان مقال نشرته اليوم صحيفة الخليج الإماراتية للكاتبة (نورة بنت مسلم) ، تعتبر فيه أن العراق قد أحرجنا مرات كثيرة، ولكن أقساها إحراجا مرتان ، فالمرة الأولى الأكثر إحراجا، حين كان هذا العراق يئن تحت وطأتين، حكم صدام وبطشه، والحصار الذي فتك بآلاف الضحايا وأولهم الأطفال الأبرياء.
والإحراج الثاني هو الديمقراطية التي أتت على المجازر والقتل والترويع، ولكن لا احد ينكر أنها ديمقراطية بمعناها الصحيح كما رأينا بأم أعيننا، وفي كل المشاهد الغائبة والحاضرة يبدو لنا الآن العراق المحرج والقاصم لظهر البعير العربي. أما الإحراج الحالي الذي أوقعنا به عراق اليوم، انه اختصر المسافة التي تحتاج من الحكومات العربية آلاف السنين، في حال تركت لها مهمة التغيير وتثبيت الديمقراطية كجزء مهم وموصول بكل متعلقات الإنسان.
غير أن الكاتبة تخلص إلى القول: لا أظن واحدا فينا يتمنى أن تأتي هذه الديمقراطية التي شاهدنا أُطُرها العامة على التلفزيونات حية على الهواء والسبب ببساطة يعود لأن ما من إمكانية أو مقدرة لدى هذه الحكومات والشعوب المنهكة أن تقاوم به التضحية العراقية.

----------------فاصل-------------
مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت صحيفة الوطن القطرية مقالا بعنوان (بمن حضي ورضي) للكاتب (فيصل العطوط) ، يعتبر فيه أن الحكومة العراقية ما زالت عاجزة عن الإطلال بوجهها كاملا ، وحين الإعلان عن التشكيلة المتعسرة ، بدا وكأن رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري يقول في سره إن بعض الشيء أفضل من لا شيء .
والذين يفجرون السيارات في وجوه المدنيين والعسكريين على حد سواء ، لا يهمهم من يتولى الوزارة ، وهم لا يولون العملية السياسية اعتبارا يذكر.
وبالنظر إلى هذه الحالة ، يوصي الكاتب بتشكيل حكومة بمن حضر ورضي ، على أن تلتزم بالعدالة في أقصى درجاتها ، ويتقدم هذا الشرط شرط أساسي ملخصه البحث الحثيث مع سلطات قوات التحالف ، عن خروج سريع مقابل تسلم الميليشيات المدربة مسؤولية الآمن ، بعد أن يتم استيعابها في إطار شرعي موحد.

----------------فاصل-------------

مستمعينا الكرام ، جاء الآن دور مراسلنا في الكويت (سعد العجمي) ليوافينا بتقريره حول ما تناولته اليوم الصحف الكويتية والسعودية من مستجدات في الشأن العراقي.
(الكويت)

---------------فاصل-------------

في ختام هذه الجولة على الصحافة العربية لهذا اليوم ، هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم ، من إذاعة العراق الحر في براغ.
XS
SM
MD
LG