روابط للدخول

کيف يدرس العراقيون اللغات الأجنبية


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام، اهلا بكم في برنامج موزائيك.

العراقيون يدرسون الانكليزية في المدارس، غير ان المعروف، وهو ما يؤكده الكثيرون، ان الطلاب عندما يتخرجون من الثانوية العامة، لا يكونون قادرين على التعامل بهذه اللغة بشكل صحيح ومرضي. الاسباب كثيرة، منها ضعف تدريس اللغات الاجنبية كما يقول البعض، ومنها عدم الاتصال والتواصل مع هذه اللغة بحيث يكون الطالب قادرا على التعبير بها بشكل صحيح.

من صفات اللغة الاجنبية أو من مشاكلها ان معرفة اللغة هي معرفة متشعبة ولها انواع.

أول هذه الانواع ان تفهم اللغة عندما تقرأها وان تفهمها عندما تسمعها. والفرق بين الاثنين شاسع. القراءة اسهل لان النصوص متوفرة بشكل أو بآخر ولان القواميس متوفرة ولان المراحل الدراسية على صعيد اللغة الاجنبية تعتمد بالدرجة الاساس على القراءة وفهم النص.

اما فهم اللغة عند سماعها فيحتاج إلى تواصل مع الناطقين بها وهو أمر قد لا يتوفر في حالات كثيرة ويحتاج إلى تدريب. فهم اللغة عن طريق القراءة يختلف عن فهم اللغة عن طريق الاستماع لان الاذن في حاجة إلى تدريب على التقاط الاصوات ومخارج الاصوات.

البعض يعتقد انه يعرف اللغة لانه يتقن قراءتها ثم يشعر بالخجل عندما يسمعها ولا يفهمها. غير ان هذا الأمر طبيعي لان الحالتين تتطلبان ظروف تعلم مختلفة.

معرفة اللغة هي أيضا التعبير بها اولا وكتابتها ثانيا. التعبير المنطوق باللغة معرفة مختلفة وهي نوع ثالث لانها تحتاج إلى ممارستها مع ناطقين بها والى ان يكون المرء في وضع المجبر على استخدامها وبالتالي يتطور تعبيره باللغة الاجنبية من خلال الممارسة.

بقي النوع الأخير وهو الكتابة باللغة الاجنبية وهذا يحتاج إلى تعلم التفكير بمفردات وقواعد واصول اللغة الاجنبية وهذه المعرفة هي الاصعب.

كما قلنا اللغة الانكليزية تدرس في المدارس العراقية على مدى سنوات طويلة غير ان النتائج بالنسبة للطلاب ليست مرضية تماما.

اليوم سنستمع إلى مواطنين يتحدثون عن تجربتهم مع اللغات الاجنبية وعن المشاكل التي يعانون منها، عن رأيهم في تطوير المعرفة باللغة ثم عن اقتراحاتهم لتطوير تدريس اللغة الاجنبية.

نبدأ اولا بماذا يشعر العراقي عندما يبدأ التحدث بلغة اجنبية أو عندما يجبر على استخدامها مع شخص آخر لا يعرف العربية:
(.....)

نعم هناك نوع من الصعوبة يواجهها المرء عندما يتحدث بلغة اجنبية لا يتقنها تماما. ولكن ما اهمية معرفة اللغة الاجنبية ولماذا يعتبرها البعض اساسية، ما العلاقة بين تعلم اللغة والاتصال والتواصل مع العالم. لنستمع اولا إلى وجهة نظر الكاتب والمحلل السياسي والاعلامي ابراهيم الساعدي ثم إلى وجهات نظر مواطنين آخرين:
(.....)

السيد محمد جاسم خضير، وزير الهجرة والمهاجرين سابقا له رأيه أيضا في اهمية اللغة الاجنبية:
(.....)

تعلم اللغة الاجنبية ضروري حسب رأي الكثيرين ولكن ماذا يمكن فعله من اجل تحقيق هذا الهدف. أي كيف يمكن للعراقيين تعلم اللغة الاجنبية بشكل صحيح يمكنهم من استخدامها قراءة وكتابة وتعبيرا وفهما. الاقتراحات كثيرة منها توفير دورات ذات اسعار مناسبة ومنها تصحيح مناهج تدريس اللغة في المدارس في مختلف مراحلها ومنها أيضا السفر إلى الخارج أو إلى دول منشأ اللغة الاجنبية سواء أكانت الانكليزية أو غيرها، لنستمع:
(.....)

إلى هنا ينتهي برنامج موزائيك وكان عن معرفة اللغة الاجنبية ومدى اهميتها وكيفية تطويرها واستخدامها بشكل مرضي. شكرا لمتابعتكم. ساهم في جمع مادة هذه الحلقة ليلى احمد وسوسن حبيب في بغداد. ملتقانا واياكم يوم السبت المقبل ان شاء الله. تقبلوا اخيرا تحيات المخرج نبيل خوري.

على صلة

XS
SM
MD
LG