روابط للدخول

جولة في الصحف العراقية والعربية الصادرة في لندن


أياد الگيلاني

أطيب تحية إلى السادة المستمعين الكرام وهذه دعوة جديدة إلى رصدنا اليومي للشؤون العراقية كما تتناولها الصحف العربية. نبدأ هذه المرحلة من جولتنا في العاصمة البريطانية لنطالع ما أبرزته اليوم هذه الصحف ، ثم ننتقل معكم إلى بغداد لنستمع إلى تقرير مكتبنا هناك حول أهم ما نشرته اليوم الصحف العراقية. وهذا أولا عرض لأبرز العناوين الرئيسية:

الزرقاوي يقدم للجعفري هدية 10 سيارات مفخخة في بغداد والمدائن.

23 قتيلا و90 جريحا في انفجار سيارات مفخخة في بغداد ومحيطها ، ومقتل شخصين في انفجار عبوة ناسفة في أربيل ، وعنصر بحرس الحدود في البصرة.

إمام شيعي يصرح: إعدام صدام وأعوانه أفضل هدية ممكنة من الحكومة للشعب العراقي.

----------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الشرق الأوسط اللندنية مقال رأي بعنوان (بعد مخاض الحكومة . .العراق إلى أين؟) للكاتب (عادل درويش) ، يحمل فيه الأميركيين القسم الأكبر من مسؤولية التأخير والتعطيل وخطورة الحرب الأهلية، أولا بالقرار الأحمق بحل الجيش العراقي مما أدى لتردي الأمن، وثانيا بتقديم نظام التمثيل النسبي بالقوائم، كنظام اقتراع، وان تحمل العراقيون أنفسهم اللوم الأكبر بقبولهم هذا النظام الناقص الديمقراطية، بدلا من نظام الدوائر الجغرافية الذي ينتخب فيه المواطنون النائب حسب برنامج انتخابي وفقا لمصالحهم، بدلا من نظام قوائم لا مفر من تعميقه الانقسامات الطائفية. كما يعبر الكاتب عن خشيته من أن التأخير قلل من الفترة الزمنية المتاحة لصياغة الدستور ، والخطورة تكمن في التسرع بصياغة دستور «سلق بيض» مليء بأخطاء وتجاوزات قد تصبح مصدر نزاع لا ينتهي، خاصة إذا ما عزلت المجموعات العلمانية والليبرالية عن المساهمة في صياغته.

-------------------فاصل------------

مستمعينا الأعزاء وفي الشرق الأوسط أيضا مقال بعنوان (..وحتى لا تتكرر في العراق «الأخطاء» السورية في لبنان) للكاتب (عدنان حسين) ، ينبه فيه إلى أن للمرة العاشرة، ربما، تنفي دمشق بيانات ومعلومات عراقية عن صلة سورية ما بأعمال العنف والإرهاب الجارية في العراق أو عن حوادث على الحدود المشتركة. وفي كل مرة يكون النفي السوري مصحوبا بعلامات الغضب والانزعاج وبالقول إن هذه البيانات والمعلومات العراقية عارية عن الصحة تماما ولا أساس لها.

ويؤكد الكاتب أنه يعرف جيدا أن البيانات والمعلومات العراقية عن صلةٍ سوريةٍ ما ببعض أعمال العنف والإرهاب هي صحيحة وليست تلفيقا ، كما يعرف تماما أيضا أن لا احد، تقريبا، من الطبقة السياسية الجديدة في العراق يريد أن يسيء إلى سورية وأن تكون العلاقة بين بغداد ودمشق في العهد الجديد شبيهة بعلاقتهما في عهد صدام البائد. ويشدد الكاتب على أنه لا يفيد سورية، كما لا يفيد العراق، هذا النفي المتكرر للبيانات والمعلومات العراقية المدعمة بالوثائق والشهادات والاعترافات الحية، مثلما لم يفد دمشق في شيء سابقا نفي وقوع تجاوزات وانتهاكات وتدخلات في لبنان.
----------------فاصل--------------

مستمعينا الأعزاء ، نتوجه الآن إلى عاصمتنا بغداد لنستمع إلى التقرير الذي أعده لنا مكتبنا هناك حول أهم المواضيع والقضايا الواردة في الصحافة العراقية اليوم.
(صحافة عراقية – من إعداد وتقديم مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد محمد قادر)

---------------فاصل---------------

بهذا ، سيداتي وسادتي ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم. هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن استماعكم ، ويدعوكم إلى متابعة باقي مواد برامجنا لهذه الساعة.

على صلة

XS
SM
MD
LG