روابط للدخول

العراق يعلن تشكيل أول حكومة منتخبة بعد تصويت الجمعية الوطنية على القائمة التي طرحها رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق.
من العناوين الرئيسية:

المحور الرئيسي في هذا الملف هو ان العراق يعلن تشكيل أول حكومة منتخبة بعد تصويت الجمعية الوطنية على القائمة التي طرحها رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري.
في الملف محاور أخرى والتفاصيل في الحال.

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر.

صوتت الجمعية الوطنية يوم الخميس الثامن والعشرون من شهر نيسان على مكونات أول حكومة عراقية منتخبة منذ خمسين عاما. جاء التصويت باغلبية ساحقة.
(صوت حاجم الحسني)

مع ذلك جاءت بعض مناصب الوزارات شاغرة وشغلها وزراء بالوكالة مثل وزارة الدفاع التي شغلها الدكتور ابراهيم الجعفري وكالة ووزارة النفط التي اعطيت للدكتور احمد الجلبي وكالة أيضا.

في ما يلي أسماء الوزراء في الحكومة الجديدة المنتخبة كما وردت على لسان الدكتور حاجم الحسني، رئيس الجمعية الوطنية:
(صوت حاجم الحسني)


بعد ان تلا الدكتور حاجم الحسني، رئيس الجمعية الوطنية أسماء الوزراء الجدد تحدث رئيس الوزراء الدكتور الجعفري عن اهمية هذه التجربة الديمقراطية في العراق قائلا انها الخطوة الاولى على طريق العراق الجديد مشيرا أيضا إلى المعايير التي تم اتباعها في اختيار الشخصيات التي ستشغل الوزارات:
(صوت الدكتور ابراهيم الجعفري)
رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري متحدثا في الجمعية الوطنية.

الجعفري تحدث أيضا عن الحوارات والمفاوضات التي دارت وعن الحرص على مشاركة الفئات المختلفة في الحكومة الجديدة:
(صوت الدكتور ابراهيم الجعفري)
الدكتور ابراهيم الجعفري في حديثه في الجمعية الوطنية.

ما زلتم مع ملف العراق من إذاعة العراق الحر.


يسعى مسؤولو وزارة النفط إلى وضع حد لتهريب النفط من العراق إلى الدول المجاورة ويقول المسؤولون ان المهربين يحققون من ذلك مكاسب عالية تصل إلى ملايين الدولارات. كان النظام السابق يمارس التهريب للالتفاف على العقوبات الدولية. أما الآن فمن يمارس التهريب هم مجرمون بالتعاون مع مسؤولين، حسب تقرير لفرانس بريس. المهربون يحققون ارباحا تصل إلى ثمانية عشر مليون دينار من بيع محتويات كل شاحنة حوضية يهربونها إلى الخارج، حسب قول ميخائيل اسعد مدير المساعدات الفنية في وزارة النفط.

هذا ويقوم المهربون بدفع رشاوى إلى المسؤولين في الحدود ثم يبيعون محتويات الشاحنات بشكل مباشر إلى محطات البنزين في تركيا والاردن.

ميخائيل اسعد أضاف ان مسؤولي وزارة النفط على وشك القبض على عصابة مافيا تدير عمليات التهريب من خارج الوزارة.

يذكر ان شخصين في الاقل يعملان في وزارة النفط لهما علاقة بتوزيع الوقود قتلا في الأشهر المنصرمة.

من جهة ثانية أشار ميخائيل اسعد إلى زيادة عدد السيارات في العراق مما يعني زيادة الطلب على الوقود. بينما لا تتمكن مصافي النفط من تلبية هذه الاحتياجات لاسباب عديدة منها قدم المعدات والاعمال التخريبية. لذا يستورد العراق حاليا ما قيمته 200 مليون دولار شهريا من الوقود لا سيما من الكويت والسعودية، حسب قول وزير النفط في الوزارة الخارجة ثامر غضبان.

بهذا ينتهي ملف العراق من إذاعة العراق الحر، اعدته وقدمته ميسون أبو الحب. شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG