روابط للدخول

تركّزت القمة الأميركية السعودية الاثنين على قضايا النفط ومكافحة الإرهاب وعملية السلام في الشرق الأوسط


ناظم ياسين

تركّزت القمة الأميركية السعودية الاثنين على قضايا النفط ومكافحة الإرهاب وعملية السلام في الشرق الأوسط. كما جرى البحث أيضاً في تطورات الشأن العراقي.
لكن أسعار الطاقة المرتفعة كانت من المحاور الأساسية في محادثات الرئيس جورج دبليو بوش مع ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز في مزرعة الرئيس الأميركي في كروفورد بولاية تكساس.
وأعرب البيت الأبيض عن ارتياحه للمحادثات التي وُصفت بأنها كانت "جيدة جدا وجرت في روح إيجابية".
وكان الرئيس بوش صرح قبيل وصول الأمير عبد الله إلى كروفورد بأن ولي العهد السعودي يدرك الأهمية الكبرى لضمان أن تكون أسعار النفط "معقولة"، بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس برس للأنباء.
من جهته، قال مستشار الأمن القومي الأميركي ستيفن هادلي إن الوفد السعودي أعلن "خطط استثمار" تسمح بإنتاج 12,5 مليون برميل يوميا بحلول العام 2010 وربما 15 مليونا إذا اقتضى الأمر في ما بعد "للمساعدة على إحلال الاستقرار في السوق وضمان عرض كاف وأسعار سليمة"، على حد تعبيره.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها بعد محادثات القمة، اعتبرَ عادل الجبير مستشار ولي العهد السعودي للسياسة الخارجية أن أسعار النفط الحالية لا تعكس المبادئ الأساسية للعرض والطلب، مضيفاً القول: (صوت مستشار ولي العهد السعودي)
"نحن نعتقد أن سعر النفط الخام لا يعكس المبادئ الأساسية للعرض والطلب. لا يوجد نقص في النفط في العالم حالياً، وما نشهده هو نقص في قدرات التكرير ونقص في البنى التحتية مما يؤدي إلى ارتفاع أسعار المنتوجات النفطية".
الجبير أضاف أن الإنتاج النفطي السعودي حالياً يزيد قليلا على تسعة ملايين ونصف المليون برميل يوميا وأن طاقة الإنتاج الاحتياطية تراوح بين 1.3 و1.4 مليون برميل في اليوم.
كما نُقل عنه القول إن بوسع المملكة تشغيل هذه الطاقة بسرعة إذا اقتضى الأمر مشيراً إلى أن سعر النفط العالمي عند 50 دولارا للبرميل "مرتفع جدا بكل وضوح"، على حد تعبيره.
وأكد الجبير عزم بلاده على ضمان تزويد العالم بكميات كافية من النفط الخام موضحاً أن الطاقة الإنتاجية الاحتياطية للمملكة كانت تبلغ 5. 2 مليون برميل يوميا وقد اضطرت لاستخدامها بسبب نقص الإنتاج العراقي.
وفيما يتعلق بالشأن العراقي، نقلت وكالة الأنباء السعودية عن وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل قوله "كان هناك بحث في موضوع العراق والمفترض أن يعالج الموضوع بدقة ولا يحصل هناك سرعة في الحكم على الأمور لأن الأمور لن تنضج إلا إذا اشتركت كل الطوائف في العملية السياسية وهو ما أكده ولي العهد خلال الاجتماع" . وأضاف الفيصل "أن الأميركيين أكدوا من جديد أنهم لا يريدون إلا وحدة العراق واستقلاله وسيادة العراق في أراضيه ويأملون أن تنتهي المشاورات الحكومية إلى قيام حكومة قادرة على تدبير شؤون العراق وتجلب الفئات التي لم تشترك في العملية السياسية حتى الآن"، بحسب تعبيره.
هذا وقد تضمن البيان المشترك فقرة أشارت إلى أن واشنطن والرياض تؤكدان التزامهما من جديد في مساعدة العراقيين على تشكيل حكومتهم، وناشدتا الدول المجاورة للعراق عدم التدخل في شؤونه الداخلية.

على صلة

XS
SM
MD
LG