روابط للدخول

صحيفة نيويورك تايمز: ان وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ونائب الرئيس ديك تشيني دعيا قادة العراق خلال الايام الاخيرة الى الاسراع في تشكيلة الحكومة الجديدة


ميسون ابو الحب

ورد في تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز ان وزيرة الخارجية الأميركية غوندوليزا رايس ونائب الرئيس ديك تشيني دعيا قادة العراق خلال الايام الأخيرة إلى الاسراع في تشكيلة الحكومة الجديدة وانهما حثا السياسيين الشيعة والاكراد على الاتفاق على هذا الأمر.


تمت الاشارة إلى وجود ضغط أميركي بهدف الاسراع في تشكيل الحكومة الجديدة، كما ورد على لسان مسؤولين في بغداد ومسؤول في واشنطن يوم الجمعة.
الصحيفة ذكرت ان هذه الأنباء تشير إلى تغير في السياسة الأميركية ازاء العراق والتي اعتمدت على ان العراقيين في حاجة إلى تشكيل حكومتهم الخاصة دون تدخل خارجي.
الصحيفة نقلت عن مسؤول في وزارة الخارجية، ان غوندوليزا رايس، وزيرة الخارجية الأميركية اجرت اتصالا هاتفيا برئيس الجمهورية جلال طلباني يوم الجمعة الماضي، وحثته على الاسراع في تشكيل الحكومة. المسؤول اكد ان رايس حثت طلباني على الاسراع ولم تتدخل في كيفية تشكيل الحكومة.
المسؤول أضاف ان عادل عبد المهدي نائب رئيس الجمهورية التقى رايس ونائب الرئيس الأميركي ديك تشيني في البيت الأبيض. خلال اللقاء تم عرض موقف البيت الأبيض وهو تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن.
المسؤول قال أيضا ان رايس ابلغت كلا من طلباني وعبد المهدي بان الوقت الذي مضى اكثر من كاف لتشكيل حكومة جديدة.

صحيفة نيويورك تايمز لاحظت ان تأثير الضغط الأميركي في هذا المجال غير واضح حتى الان. يوم الاحد اعلن قادة سياسيون انه سيتم الاعلان عن الحكومة قريبا جدا غير ان مثل هذه التصريحات ليست الاولى.
يوم الاحد أيضا اعلن سياسيون عراقيون انهم لن يطيلوا في انتظار مشاركة اياد علاوي في الحكومة الجديدة. علاوي طالب، مقابل المشاركة، بعدة مناصب لكتلته، منها وزارة الدفاع أو الداخلية، النفط أو المالية ومنصب نائب رئيس الوزراء.
الصحيفة نقلت أيضا عن علي الأديب من حزب رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري قوله ان علاوي سيبقى خارج الوزارة واننا لا نريد أي تأخير اضافي، حسب تعبيره.

في وقت متأخر من يوم الاحد، اعتبر عضو آخر في الائتلاف العراقي الموحد ان علاوي ليس خارج الوزارة لان الوزارة لم تتشكل بعد بينما قال مساعد لعلاوي هو راسم العوادي يوم الاحد أيضا ان كتلته لم تتلق ردا على مطالبها حتى ذلك الوقت.

مسؤولون اميركيون عديدون اعتبروا ان التأخير في تشكيل الحكومة العراقية يضر بقدرات قوات الأمن العراقية في مواجهة التمرد واعمال العنف. الصحيفة ذكرت ان بعض مسؤولي المحافظات أخذوا يعينون مسؤولين في الشرطة والامن دون استشارة وزارة الداخلية هذا إضافة إلى تأخر الاجراءات الادارية وعمل الوزارات.
الصحيفة نقلت اخيرا عن مسؤول أميركي في بغداد قوله يوم الجمعة ان على العراقيين ان يسيروا الامور على عدد من الجبهات وأن بعضهم يعتقد ان الوضع الامني اصبح اصعب ولم يتحسن، حسب قوله.


على صلة

XS
SM
MD
LG