روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الگيلاني

مستمعينا الكرام ، مرحبا بكم إلى مرحلة جديدة من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، وننتقل بكم خلالها إلى منطقة الخليج حيث نطالع الصحافة الإماراتية والقطرية ، كما سيوافينا مراسلنا في الكويت بمراجعة لما أبرزته الصحف الكويتية والسعودية من قضايا عراقية. وإلى حضراتكم أولا بعض أهم العناوين الرئيسية:

نجاة مستشار وزير من محاولة اغتيال وقوات الاحتلال تعتقل 7 في الحويجة.

مقتل أميركي و19 عراقيا وإصابة العشرات في تفجيرات وهجمات.

محافظ النجف يهدد بالرد على الاعتداءات ضد الشيعة ، والسيستاني يدعو إلى الهدوء منعا للفتنة.

علاوي ينفي الانسحاب من مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية ، والتركمان يطالبون بمنصب وزاري.

السفارة الأميركية في بغداد تؤكد: لا نتدخل في تشكيل الحكومة العراقية.

----------------فاصل--------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة البيان الإماراتية افتتاحية بعنوان (تقاسيم وتعقيدات عراقية وعربية) ، تنبه فيها إلى أن الساحة العراقية شهدت تطورات خطيرة في الأيام الأخيرة، توالت فوقها دعوات وأحداث مثيرة للمخاوف. تراوحت بين طرح فكرة الاستعانة بقوات البشمركة وفيلق بدر لحفظ الأمن، وبين حادثة بلدة المدائن، مروراً بالدعوة للثأر لضحاياها.ترافق مع ذلك تدهور ملحوظ في الوضع الأمني واعتراف رسمي بالعجز عن ضبطه.
وتضي الصحيفة إلى التأكيد بأن المشهد العراقي يغوص أكثر فأكثر في التعقيد والتشرذم. بل التنافر. مساحة الانسداد فيه تتمدّد على حساب مساحة الانفراج. والمؤذي في ذلك أنه يحصل في وقت كان في حسبان العراقيين، حسب ما وُعدوا به، أنه سيكون على النقيض. لكن الواقع غير ذلك والإحباط أخذ مداه. وإذا ما بقيت الأمور على هذا المنوال فإن الجميع في هذه الساحة مهدَّد بالانزلاق إلى الهاوية المهلكة بحسب تعبير الصحيفة.

-------------------فاصل--------------

مستمعينا الكرام ، ونشرت الشرق القطرية مقالا بعنوان (حرب الدعاية والمعلومات بين المقاومة والاحتلال . .أيهما سينتصر؟) للكاتب (الدكتور محمد العبيدي) ، يقول فيه إن بالرغم من حقيقة انتصار المقاومة دعائياً في الوسط الشعبي العراقي، إلا أن السؤال الذي يفرض نفسه الآن هو: هل نجحت المقاومة الوطنية العراقية في حربها الدعائية خارج العراق أيضاً؟
الجواب بالتأكيد كلا. فالمقاومة الوطنية العراقية تواجه ماكينة إعلامية غربية متخصصة في إيصال ما تريده إلى المواطن الغربي، والأمريكي منه بالذات.
ويخلص الكاتب إلى أن استهداف المعلومات المضادة للمحتلين يمثل مركز الأهمية بالنسبة لقوات الاحتلال لمرحلة ما بعد الاحتلال. وحسب وكالة مخابرات الجيش الأمريكية هناك الآن 15 مركزاً للسيطرة على المعلومات توجد في الولايات المتحدة والعراق والكويت وتعمل بدون كلل من أجل الحط من قدر المقاومة.

-----------------فاصل-------------

مستمعينا الكرام ، جاء الآن دور مراسلنا في الكويت (سعد العجمي) ليوافينا بتقريره حول ما تناولته اليوم الصحف الكويتية والسعودية من مستجدات في الشأن العراقي.
(الكويت)

--------------فاصل-------------

في ختام هذه الجولة على الصحافة العربية لهذا اليوم ، هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويذكركم بأن هناك المزيد الوفير من البرامج الشيقة الأخرى يمكنكم الاستماع إليها عبر موجات إذاعة العراق الحر من براغ.

على صلة

XS
SM
MD
LG