روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن


أياد الگيلاني

تحية طيبة للسادة المستمعين الأعزاء ، وهذه دعوة لحضراتكم إلى جولتنا على الصحافة العربية لهذه الساعة لنطلع على ما أبرزته الصحف العربية في العاصمة البريطانية ، وإليكم أولا بعض ما رصدناه من عناوين رئيسية في الصحف اللندنية:

مجزرة في ملعب لكرة القدم ، وكشف عشرات الجثث لرهائن المدائن في دجلة.

مقتل 28 مدنيا وضابطا عراقيا وأجنبيا ، واعتقال 4 بتهمة تفجير زوار المقدسات الشيعية في مثلث الموت.

المشاورات حول الحقائب لم تنته والحكومة ستُعرض على الجمعية الوطنية بعد غد.

مدير عام البيئة في بغداد يصرح: الإهمال والأعمال التخريبية وراء تلوث البيئة في العراق.

-----------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الشرق الأوسط اللندنية مقالا بعنوان (الاستنكار) للكاتب (سمير عطا الله) ، يذكر فيه بأن الشيخ إبراهيم الدعيج كان عضوا في آخر وفد كويتي ذهب إلى العراق برئاسة الشيخ سعد العبد الله لإجراء محادثات حول ترسيم الحدود بين البلدين. وينسب إلى الدعيج أن الوفد وصل إلى بغداد (ويسبقنا التفاؤل بحل قضية قديمة تنخر في العلاقة بين البلدين. وكان صدام حسين قد أرسل إشارات ايجابية في كل الاتجاهات. وقال في مواقف الكويت كلاما وفائيا لم يتوقعه أحد.)
وبعد يومين غادرنا العراق. ثم بدأ صدام حسين خطابه التهديدي. وكان اللقاء الشهير في جدة برعاية الملك فهد بن عبد العزيز. وجاء عزت الدوري ومعه رسالة مكتوبة. فسحب الرسالة من جيبه وبدأ يقرأ الشروط. وحاول الشيخ سعد أن يلتقيه في اليوم التالي فقال له العراقيون انه مريض. فأصر على أن يعوده ولما دخل عليه وجده صامتا يصر على التذرع بالمرض. وبعد أيام كان صدام حسين يغزو الكويت، دون أن نفهم لماذا عاتبنا على وصف الوجود السوري بالاحتلال ولا لماذا استنكر دخول القوات القطرية إلى جزيرة حوار.

----------------فاصل-------------

وفي الشرق الأوسط أيضا تقرير لمراسلها في بغداد (محمد عبد الواحد)، يشير فيه إلى أن غيوم الخلافات لا تزال تلقي بظلالها على مهمة إبراهيم الجعفري، زعيم حزب الدعوة الإسلامي، لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة مع ورود أخبار عن انسحاب لجنة الحوار السنية من مفاوضاتها مع الائتلاف حول المشاركة في الحكومة ، وينسب إلى الرئيس الطالباني أنه لا يتوقع الإعلان عن تشكيل حكومة عراقية جديدة اليوم (أمس) رغم أنه أعرب من قبل عن أمله في إمكانية حدوث هذا. كما ينسب إلى النائب (عبد الكريم العنزي) إشارته إلى جهات سنية عديدة تطرح نفسها الآن ممثلا عن السنة، وتطالب بضمها إلى المفاوضات وترشح شخصياتها إلى المناصب الوزارية. وذكر أن الائتلاف العراقي يتحاور الآن مع أطراف سنية عديدة، منها الشيخ غازى الياور نائب رئيس الجمهورية وحاجم الحسني رئيس الجمعية الوطنية ومجلس الحوار السني ولجنة الحوار عن السنة العرب والحزب الإسلامي وآخرين.

------------------فاصل----------

بهذا مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم. أشكركم على حسن متابعتكم وأدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا لهذه الساعة.

على صلة

XS
SM
MD
LG