روابط للدخول

هل سيؤثر رفض (توني بلير) أن يعتذر عن خوض الحرب العراقية في نتائج الانتخابات البريطانية؟


أياد الگيلاني وكالة (أسوشيتيد بريس) نشرت تقريرا حول تصريحات رئيس الوزراء البريطاني (توني بلير) المتعلقة برفضه الاعتذار عن خوض الحرب في العراق، وحول استطلاعات الرأي التي تشير إلى احتمال فوزه بدورة رئاسية ثالثة في الانتخابات القادمة.

سيداتي وسادتي ، ورد في تقرير لوكالة Associated Press من لندن أن رئيس الوزراء البريطاني بلير رفض أمس الأربعاء تقديم اعتذار بشأن دور بلاده في حرب العراق – وهي قضية كان أقر بأنها قد تبث انعدام الثقة بين الناخبين البريطانيين ، والذين يبدون رغم ذلك وهم سيعيدون انتخابه للمرة الثالثة على التوالي.

صحيح – بحسب التقرير – أن حزب العمال الحاكم سيدافع في الانتخابات المقبلة عن أغلبية كبيرة في مجلس العموم ، ومن المتوقع أن يفوز بولاية ثالثة ، إلا أن الانتخابات تعتبر رغم ذلك اختبارا للسيد بلير ، الذي كانت مصداقيته تعرضت إلى زعزعة عنيفة بسبب الحرب في العراق ونتيجة اتهام حكومته بالمبالغة في مقدار الخطر الذي كان يشكله صدام حسين.

وينسب التقرير إلى السيد بلير قوله في مقابلة تلفزيونية أمس مع هيئة الإذاعة البريطانية: إذا كنت تتحدث عن العراق ، فالثقة تعتبر قضية في هذا الموضوع ، نتيجة اعتقاد بعض الناس بأنهم خدعوا في شأن الحرب ، كما يختلف البعض بشدة مع الأسباب التي دفعتنا إلى خوض الحرب. أما إذا طلبت مني أن أعتذر عن الحرب في العراق ، فليس في وسعي القول إني آسف لإطاحتنا صدام.

-------------فاصل-------------

وعلى الرغم من الغضب الكامن حول دخول الحرب ، ومن القناعة العامة بأن بلير يتبع سياسات واشنطن الخارجية دون حصوله على أي نفوذ حقيقي هناك ، تشير استطلاعات الرأي خلال الأسابيع الأخيرة إلى أن حزب العمال بزعامة بلير يتقدم على منافسه الرئيسي ، حزب المحافظين.

كما يوضح التقرير بأن حزب العمال حصل على تعزيز مهم لشعبيته حين قررت صحيفة The Sun ذات النفوذ والانتشار الواسع ، قررت تأييد سعي بلير لفترة جديدة على رأس الحكومة البريطانية ، علما بأن هذه الصحيفة معروفة بتأييدها لحزب المحافظين ، إذ دعمت حكومات رئيسة الوزراء Margaret Thatcher ورئيس الوزراء John Major.

كما أقر بلير في المقابلة التلفزيونية بأن أمام حكومته تحقيق المزيد من المنجزات ، وأعرب عن ثقته بأنه – في حال انتخابه للفترة الثالثة – ستتمكن حكومته من تعجيل إحداث التغييرات المخطط لها ، وأضاف: أعتقد أننا على وشك تحقيق الكثير في مجالات الإصلاح الانتخابي والخدمات الصحية ، بالإضافة إلى ما نحققه الآن في مجال القانون والنظام.

على صلة

XS
SM
MD
LG