روابط للدخول

كوفي أنان يقول إن الولايات المتحدة وبريطانيا تتحملان جزءا من اللوم في فضيحة برنامج النفط مقابل الغذاء وبريطانيا ترد عليه مؤكدة أنها دعمت العقوبات على العراق بالكامل خلال فترة النظام السابق


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق. من العناوين الرئيسية:

الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان يقول ان الولايات المتحدة وبريطانيا تتحملان جزءا من اللوم في فضيحة برنامج النفط مقابل الغذاء وبريطانيا ترد عليه مؤكدة انها دعمت نظام العقوبات على العراق بالكامل خلال فترة النظام السابق.
اصدقاء وجيران المختطف الأميركي ينظمون صلاة من اجل اطلاق سراحه باكستان تدعو خاطفي الدبلوماسي في سفارتها إلى الافراج عنه.

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ.

اعتبر الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان ان الولايات المتحدة وبريطانيا تتحملان جزءا من اللوم المتعلق بفضيحة برنامج النفط مقابل الغذاء. أنان أشار إلى ان غالبية الاموال التي كسبها رئيس النظام السابق صدام حسين جاءت من تهريب النفط خارج اطار برنامج النفط مقابل الغذاء وكان البرنامج تحت رقابة الأميركيين والبريطانيين، حسب قوله:
" الحقيقة هي ان غالبية الاموال التي كسبها صدام جاءت من التهريب خارج برنامج النفط مقابل الغذاء وكان الأمر تحت رقابة الأميركيين والبريطانيين. كانا هما من يفرضان الحظر وكان محتملا انهما من يجوب السماء... وكانا يعرفان ما الذي يجري وانهما نفسيهما قررا اغماض اعينهما عن التهريب إلى تركيا والاردن لانهما حلفاء ".

جاء ذلك في اجتماع في الامم المتحدة وفي مؤتمر صحفي عقده كوفي أنان.

في رد على تصريحات أنان، اصر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو على ان بريطانيا ساندت العقوبات الدولية على دكتاتور العراق مضيفا ان ما قيل عن تجاهل تهريب النفط من العراق إلى الأردن وتركيا غير صحيح. سترو اكد أيضا ان بريطانيا كانت من اوائل الساعين إلى تعزيز العقوبات على العراق، كما جاء في بيان اصدرته وزارة الخارجية. البيان أشار إلى ان بريطانيا كانت نشطة في مكافحة التهريب طوال تلك الفترة ويشمل ذلك رصد السفن.

سترو أضاف في بيانه ان كون التهريب جرى على الارجح إلى تركيا والاردن سببه تضاريس المنطقة وكون حدود البلدين مع العراق برية ثم ذكر بان الأردن وتركيا كانتا المسؤوليتين بشكل اساسي عن منع التهريب عبر حدودهما مع العراق.
بيل راميل، وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية اصدر بيانا أيضا اكد فيه ان بريطانيا دعمت بشكل كامل نظام العقوبات الذي فرضته الامم المتحدة على العراق خلال فترة حكم الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين. جاء في البيان أيضا وهنا اقتبس " اتخذنا مواقف صارمة في جميع الاوقات لضمان عدم تقويض النظام ". راميل أضاف ان الامم المتحدة هي التي تحتاج إلى أخذ العبرة من نتيجة التحقيق الذي اجراه بول فولكر ولجنته المستقلة حول برنامج النفط مقابل الغذاء وهو تقرير انتقد طريقة إدارة الامم المتحدة للبرنامج ولم ينتقد الحكومات، حسب قول راميل.

---------------فاصل-----------

اواصل ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ.
في سياق يتصل ببرنامج النفط مقابل الغذاء، اعلنت السلطات الأميركية ان رجلا من كوريا الجنوبية هو تونغ سون بارك وكان مركز فضيحة في واشنطن في السبعينات أو ما يدعى بفضيحة كوريا غيت، وجهت اليه تهمة بكونه عميلا غير مسجل للعراق.

التهمة تذكر انه تلقى مليوني دولار من العراق كي يتمكن من اقناع مسؤولين في الامم المتحدة بوضع برنامج النفط مقابل الغذاء، مع اتفاق ضمني على ان هذا المبلغ سيستخدم للاهتمام بمسؤول في الامم المتحدة. السلطات لم تحدد هوية المسؤول ولا ان كان ما يزال يعمل مع الامم المتحدة ام لا. من المحتمل ان يحكم على تونغ سون بارك بالسجن لمدة خمس سنوات وبدفع غرامة تصل إلى ربع مليون دولار في حالة اثبات التهمة عليه.

المدعي العام في مانهاتن في نيويورك ديفيد كيلي قال في مؤتمر صحفي ان بارك عمل مع سمير فنسنت وهو رجل اعمال عراقي أميركي سبق وان اعترف بذنبه في الفضيحة، عمل معه من أجل الترويج لبرنامج يمكن للعراق بيع نفطه من خلاله رغم العقوبات الاقتصادية.

تونغ سون بارك كان يتصرف باسم العراق وقد اتفق مع فنسنت على ان يكون الأخير الوسيط لدى مسؤولي الحكومة الأميركية بينما يقوم هو أي بارك بالاتصال بمسؤولي الامم المتحدة.

حالة أخرى تتعلق هذه المرة برجل من تكساس يدعى ديفد شالمرز ويملك شركتين للنفط وقد وجهت اليه ولشركتيه تهمة بوضع خطة لدفع ملايين الدولارات في شكل رشاوى وعمولات إلى العراق لامر يتعلق ببرنامج النفط مقابل الغذاء.

نائب الادعاء في مانهاتن ديفيد كيلي قال ان شركة شالمرز أدت دورا مهما في الجهود الهادفة إلى تحديد سعر النفط في اطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

لائحة الاتهام تذكر ان التهم الموجهة إلى شالمرز تشمل أيضا شخصين آخرين احدهما بلغاري يعيش في هيوستن والثاني بريطاني، حسب تقرير لوكالة رويترز.

---------------فاصل-----------

ما زلتم مع ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ.

ينوي جيران واصدقاء رجل الاعمال الأميركي المختطف في العراق الصلاة من اجله ومن اجل اطلاق سراحه.

مسؤولون اميركيون قالوا انهم على اتصال دائم باسرة المختطف جيفري ايك البالغ من العمر 47 عاما وهو اب لاربعة غير ان مصيره ما يزال مجهولا بعد عرض شريط فيديو ظهر فيه مسلحون وملثمون وهم يوجهون اسلحتهم إلى رأسه. يذكر ان ايك اختطف عند وجوده في موقع مشروع للاعمار في بغداد يوم الاثنين الماضي.

على صعيد الاختطاف أيضا، حثت باكستان خاطفي مسؤول في سفارتها في بغداد على اطلاق سراحه وذلك بعد ان عرضت فضائية الجزيرة شريطا يظهر فيه المختطف مالك محمد جواد. وزير اعلام باكستان الشيخ راشد احمد دعا الخاطفين إلى عدم ايذاء جواد والى اطلاق سراحه باسم الإسلام.

سيداتي وسادتي، إلى هنا ينتهي ملف العراق الاخباري، اعدته وقدمته لكم ميسون أبو الحب. شكرا لاصغائكم.

--------------- فاصل غنائي -----------
الملف الأمني:

سيداتي وسادتي ارحب بكم مرة أخرى واقدم لكم الملف الامني.
في بغداد انفجرت سيارة مفخخة واصابت خمسة اشخاص نقلا عن قناة العراقية.
وقع الانفجار في حي المنصور في العاصمة قرب السفارة الروسية وقتل في الحادث سائق السيارة. ناطق بلسان السفارة الروسية استبعد ان الانفجار استهدف السفارة وقال ان الهدف رتل عسكري أميركي كان في المكان. بعد دقائق من هذا الانفجار انفجرت عبوة ناسفة استهدفت قوات للحرس الوطني في شارع القناة فقتلت مدنيا واصابت ثلاثة حسب مصادر في الشرطة. اندلع أيضا حريق في سوق الشورجة.
تفاصيل أخرى في التقرير التالي:
(رسالة صوتية من مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد أحمد الزبيدي)

في بغداد أيضا، القت القوات الأميركية والعراقية القبض على 17 من المشتبه بكونهم ارهابيين كما وضعت اليد على كميات من الأسلحة خلال عمليات تفتيش في غرب بغداد جرت يوم الخميس، حسب بيان أصدره الجيش الأميركي يوم الجمعة.

في الانبار قتل رجل مارينز في هجوم بقذائف الهاون استهدف معسكرا يوم الاربعاء حسب ما أعلن بيان صادر عن الجيش الأميركي يوم الجمعة أيضا.

قرب سامراء انفجرت عبوة ناسفة أودت بحياة جنديين عراقيين.

وفي الموصل انفجرت عبوة ناسفة بينما تستمر عمليات ملاحقة المشتبه في كونهم ارهابيين. تفاصيل أخرى في الرسالة الصوتية التالية:
(رسالة صوتية من مراسل إذاعة العراق الحر في الموصل أحمد سعيد)

وننتقل الآن إلى محافظة ديالى، في العظيم وقع هجوم وجرت عمليات مداهمة واعتقال لمشتبه في كونهم ارهابيين في بعقوبة وضواحيها. التفاصيل في ما يلي:
(رسالة صوتية من مراسل إذاعة العراق الحر في بعقوبة سالم حسين)


ما زلتم مع ملف العراق الامني.
في الناصرية ستتفتح أول مدرسة للتدريب العسكري في منطقة جنوب العراق. وفي البصرة تمكنت الجهات المختصة من افشال عملية تهريب لكميات من الادوية. تفاصيل ذلك في الرسالة الصوتية التالية:
البصرة

في محافظة بابل تم اعتقال عدد من الاشخاص ووقع انفجار انتحاري ادى إلى سقوط عدد من افراد الشرطة. واليكم التفاصيل:
بابل

سيداتي وسادتي إلى هنا ينتهي ملف العراق الامني، اعدته وقدمته لكم ميسون أبو الحب، شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG