روابط للدخول

من هو (جيفري آيك) الرهينة الأميرکي في العراق


فارس عمر بثت قناة "الجزيرة" شريط فيديو لرهينة اميركي وهو يستغيث من اجل انقاذ حياته. واوضحت السفارة الاميركية ان الرهينة هو رجل الأعمال الاميركي جيفري آيك (Jeffrey J. Ake). واوردت وكالات الانباء تقاير عن حياة الاميركي المخطوف ونشاطه في العراق. حول هذا الموضوع اعد فارس عمر التقرير التالي:

كان المتعهد الاميركي جيفري آيك (Jeffrey J. Ake) الذي خُطف في بغداد يُدير معملا متواضعا ولكنه ذو سمعة طيبة لآلات التعبئة. وبدأ رجل الاعمال مشروعه في مرأب داره منذ عشر سنوات قبل ا يتمكن من توريد بضاعته الى العراق بعد ستة اشهر على سقوط النظام السابق.

ومن مدينة صغيرة تقع وسط حقول القمح في وسط الغرب الاميركي نجح آيك البالغ من العمر سبعة واربعين عاما في تطوير مشروعه الصغير الى شركة عالمية تنتج معدات لتعبئة السوائل منها آلات لتعبئة الماء أو المنظفات.

وافادت وكالة فرانس برس للأنباء (AFP) ان آيك الذي له اربعة أطفال بدأ مشروعه عام 1995 موظفا المعارف التي اكتسبها خلال عمله في شركة والده التي اغلقت ابوابها منذ سنوات قليلة.

وعمل الشاب الطموح الذي تخرج من جامعة الينوي لشركة اميركية كبيرة في ولاية كاليفورنيا (California) قبل ان يبدأ مشروعه الصناعي الخاص به في ولاية انديانا (Indiana). ومنذ ذلك الحين أبدى آيك حصافة تجارية ودراية بالسوق أتاحت له ان يزيد مبيعاته ال خمسة ملايين دولار في عام 2003. واخذت شركة "ايكوبمنت اكسبرس" (Equipment Express) التي أسسها المتعهد المخطوف تبيع معداتها لشركات كبرى مثل كوكا كولا ولبلدان مثل البوسنة والمكسيك ونيجيريا وايسلندا.

وفي العراق بدأت شركته توريد معداتها الى معمل لتعبئة الماء عن طريق وساطة اوروبية في اواخر عام 2003. كما تولت الشركة تجهيز معمل عراقي لتعبئة زيت الطهي.

ونال الرهينة آيك عدة جوائز تقديرا لمساهمته في اقتصاد ولاية انديانا ومستوى المعدات التي يزود بها زبائنه.

كان الرهينة الاميركي يعمل على تطوير منشأة لتنقية الماء شمالي بغداد عندما خطفه ثمانية رجال ملثمين أتوا بسيارتين. وظهر الرهينة الاميركي في شريط الفيديو الذي بثته قناة "الجزيرة" يوم الاربعاء محاطا بثلاثة مسلحين ملثمين.

على صلة

XS
SM
MD
LG