روابط للدخول

جولة اخرى على الصحافة العربية الصادرة ليوم الاربعاء في لندن و عمان و القاهرة عن شأن العراقي


اياد كيلاني

تحية طيبة لمستمعي إذاعة العراق الحر ، وهذا أياد الكيلاني يحييكم ويدعوكم إلى هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية الصادرة اليوم ، ونستهلها بمراجعة لما تناولته الصحف العربية الصادرة في لندن. كما سيوافينا مكتبنا في بغداد بمطالعة في الصحف العراقية المحلية. نستهل الجولة بتقديم أهم العناوين الرئيسية التي أبرزتها صحف لندن:

رامسقيلد يحذر حكومة الجعفري من إجراء تعديلات على تعيينات علاوي في الداخلية والدفاع ، وأعلن معارضة واشنطن لتأجيل موعد سن الدستور ، واستبعد بدء انسحاب أميركي قبل جهوزية القوات العراقية.

قوات الأمن العراقية تعلن القبض على عضو مطارد في قيادة حزب البعث ، وحملة اعتقالات تمتد من بغداد إلى الموصل والأنبار تطال 100 إرهابي.

عمليتان انتحاريتان بسيارتين مفخختين في الموصل تخلفان 5 قتلى و8 جرحى بين المدنيين العراقيين.

--------------فاصل--------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة القدس العربي اللندنية افتتاحية بعنوان (مهمة رامسفيلد الطارئة في العراق) ، تروي فيها أن أهداف الزيارة تمثلت في عدد من التوجيهات ، ومنها: أولا ، يجب وقف كل أنواع الفساد الذي بدأت رائحته تزكم الأنوف ، وبلغ معدلات هي الأسوأ في العالم ، وثانيا حتمية تشكيل حكومة تتولي إدارة البلاد ووضع دستور مؤقت في الموعد المحدد، أي منتصف آب المقبل ، وإجراء الانتخابات في موعدها في كانون الأول المقبل. ثالثا ، إيقاف كل أشكال المحسوبية والمحاباة بالتعيينات في المناصب الهامة في الدولة ، وضرورة التخلي عن سياسات الإقصاء والعزل لبعض الفئات على أسس طائفية وعرقية. رابعا ، التراجع عن عمليات التطهير المتوقعة ، وخاصة في وزارة الدفاع ، بعد تشكيل الحكومة الجديدة. فقد هدد الائتلاف الشيعي المدعوم من المرجع الديني آية الله السيستاني بإقصاء العناصر السنية العربية من الوظائف العامة ، وخاصة في وزارة الدفاع، تحت شعار اجتثاث البعث. وتخلص الصحيفة إلى أن رامسفيلد قرر التوجه إلي العراق لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ، وإلقاء محاضرات وأوامر علي ممثليه حول كيفية التعامل مع ابسط البديهيات ، وما زال من المبكر الحكم سلبا أو إيجابا علي مهمته هذه.

------------------فاصل-----------

أما صحيفة الشرق الأوسط اللندنية فنشرت تقريرا لمراسلتها في نيو يورك (غيدا فخري) بعنوان (العراق يطالب مجلس الأمن برفع العقوبات والقيود التي فرضت عليه في عهد صدام ، جاء فيه أن مندوب العراق الدائم لدى الأمم المتحدة ، السفير سمير الصميدعي ، حث مجلس الأمن على إعادة النظر في قراراته الصادرة قبل نيسان 2003 وتفكيك الهياكل القانونية والبيروقراطية وغيرها التي بنيت على تلك القرارات ولم تعد مناسبة لهذا الظرف الجديد. وقال الصميدعي – بحسب التقرير – إن العراق بأمس الحاجة إلى التخلص من القيود والعوائق التي فرضت عليه أثناء حكم النظام السابق لاحتوائه ، والحد من الأضرار التي كان يوقعها بشعبه ودول المنطقة والعالم. كما أكد الممثل الخاص للأمين العام في العراق ، أشرف قاضي ، أن المؤسسات الانتقالية في العراق ستكون بحاجة إلى دعم الأمم المتحدة المستمر ، مضيفا أن المنظمة الدولية مستعدة لتقديم الدعم والقيام بدورها في هذه الجهود.

----------------فاصل------------

سيداتي وسادتي ، حان الآن موعد انتقالنا إلى مكتبنا في بغداد ، لنستمع إلى تقرير يتضمن مراجعة لما أبرزته الصحف العراقية المحلية اليوم:
(صحف بغداد)

--------------فاصل-----------

وهكذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا اليومية على الصحافة العربية. أدعة حضراتكم الآن إلى الاستماع إلى الفقرة التالية من برامج إذاعة العراق الحر في براغ.



على صلة

XS
SM
MD
LG