روابط للدخول

وزير الدفاع الأميركي (دونالد رامسفيلد) يزور العراق ويلتقي بمسؤولين كبار في الحكومة الجديدة إضافة إلى قادة عسكريين


ميسون أبو الحب

مستمعيّ الكرام اهلا بكم في ملف العراق وسنتابع فيه زيارة وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد إلى العراق ولقاءاته مسؤولين كبار في الحكومة الجديدة إضافة إلى قادة عسكريين.

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ:
وصل وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد إلى العراق يوم الثلاثاء في زيارة لم يعلن عنها مسبقا والتقى قادة اميركيين ومسؤولين عراقيين كبار منهم رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري والرئيس جلال طلباني. رامسفيلد قال ان قوات التحالف تأمل في تقليص عدد قواتها في العراق ما ان تتمكن القوات العراقية من التكفل بمهمة الأمن كما عبر عن شعوره بالقلق من عمليات تطهير محتملة في وزارتي الدفاع والداخلية في فترة تشكيل الحكومة وحذر من الفساد الاداري كما أكد في مؤتمر صحفي عقده بعد لقائه الجعفري ان المجموعة الدولية تتابع التطورات السياسية في العراق.
" اجرينا نقاشا جيدا حول العملية السياسية الجارية حاليا. هذه عملية لا تتم متابعتها داخل البلاد أو في المنطقة فحسب بل لها تأثير على المنطقة وعلى العالم ".

رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري قال من جانبه انه طمأن الوزير رامسفيلد بان الوزارة الجديدة ستكون متنوعة:
(صوت إبراهيم الجعفري: " سنضع في أولوياتنا أيضا مسألة مکافحة الفساد الإداري ومن خلال وزارة متنوعة متعددة تمثل کافة طيوف الشعب العراقي ".)

يذكر ان هذه هي الزيارة التاسعة التي يقوم بها رامسفيلد إلى العراق منذ الحرب في عام 2003.
رامسفيلد لفت انتباه المسؤولين العراقيين إلى ضرورة عدم التأخر في تشكيل الحكومة وفي وضع الدستور الجديد إذ قال:
" نحن مسرورون لمشاهدة ما حدث ونتمنى لهم النجاح في تطوير هذه الحكومة العراقية الانتقالية ومن ثم التحرك نحو تطوير الدستور ثم الانتخابات في ظل الدستور وفي ظل حكومة عراقية متطورة بشكل كامل ".

أما رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري فقد لخص لما جرى خلال مباحثاته مع الوزير رامسفيلد بالقول:
(صوت إبراهيم الجعفري: " تحدثنا مع السيد (رامسفيلد) حول تجربة الشعب العراقي، کيف واجه تحديات الإرهاب مثلما أسقط الدکتاتورية، أصر علی نشوء نظام برلماني متعدد وهکذا أصبح البرلمان العراقي الآن مرآة حقيقية للشعب العراقي بوجود العنصر النسوي والشرائح الاجتماعية المختلفة. کما تحدثنا مع السيد (رامسفيلد) بأن العملية القادمة والحکومة القادمة تقطع أشواطا رائعة وجيدة، وهي مصرة علی أن تکون حکومة متنوعة تمتد إلی کل الطيوف السياسية حتی تـَحدی باحترام العالم کتجربة جديدة لم يشهد التاريخ العراقي السياسي مثيلا لها. من جانبه أبدی أيضا ارتياحا وتقييما جيدا لما يحصل في العراق ".)


خلال وجود رامسفيلد في العراق تم أيضا تناول مسألة وجود قوات التحالف تحت قيادة الولايات المتحدة. رامسفيلد قال بعد لقائه الجعفري ان سحب قوات التحالف يعتمد على قدرة القوات العراقية على التكفل بالقضايا الامنية. إذ قال:
" هدفنا هو ان نتمكن من نقل المسؤولية كاملة إلى قوات الأمن العراقية حالما تكون قادرة على تحمل هذه المسؤولية وفي تلك اللحظة من البديهي ان تكون قوات التحالف قادرة على تقليص حضورها في البلاد وهذا هو هدف دول التحالف ".

أما الجعفري، فقال ان المسؤولين العراقيين يعملون على تطوير قدرات قوات الأمن العراقية كي تتمكن القوات الاجنبية من الانسحاب:
(صوت إبراهيم الجعفري: " الحقيقة هو بادر من أن أميرکا والقوات المتعددة الجنسيات تتطلع إلی أنها، بعد أن تطمئن علی وجود الاکتفاء الأمني في الساحة العراقية، هي نفسها تريد أن تنسحب. ولا أظنّ أنه من مصلحة أحد أن تتوجد قوات أجنبية في الأرض العراقية. ونحن أيضا لسنا بدعم هذا القول. نحن أيضا سنکثف جهودنا من أجل جدولة تصعيد القوات العراقية وقوات الأمن العراقية، والذي يعني بالضرورة جدولة انسحاب القوات المتعددة الجنسيات ".)


عند سؤاله عما إذا كانت الولايات المتحدة تنوي الاحتفاظ بقواعد دائمة في العراق قال رامسفيلد ان هذا الأمر سيخضع للنقاش مع الحكومة الدائمية بعد وضع الدستور وتنظيم انتخابات في كانون الاول المقبل.

رئيس الجمهورية جلال طلباني قال بعد لقائه رامسفيلد أنه يأمل في ان يتم الانتهاء من تشكيل الحكومة الجديدة في نهاية هذا الاسبوع مضيفا ان عملية نشر الديمقراطية في العراق ما تزال في بدايتها. طلباني قال انه اكد للوزير رامسفيلد حرص المسؤولين على تشكيل الحكومة في اقرب وقت ممكن.
يذكر ان رامسفيلد التقى أيضا خلال زيارته بغداد الجنرال جورج كيسي كبير قادة القوات الأميركية في العراق إضافة إلى الليوتننت جنرال جون فاينز قائد القوات متعددة الجنسيات وكبار القادة الأميركيين في العراق. بعد الاجتماع قال الجنرال كيسي انه سعيد لتطور قدرات قوات الأمن العراقية.

ما زلتم مع ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ.

في سياق متصل نقلت فرانس بريس عن عادل عبد المهدي نائب رئيس الجمهورية قوله للصحفيين في النجف الاشرف انه لا توجد عوائق امام الاعلان عن تشكيلة الحكومة الجديدة في غضون ايام مضيفا ان الجعفري يجري مباحثات حول هذا الشأن.
نائب رئيس الجمهورية غازي عجيل الياور توقع هو الاخر يوم الاثنين، الانتهاء من تشكيل الحكومة في نهاية هذا الاسبوع.
يذكر ان قانون إدارة شؤون الدولة العراقي يخول مجلس الرئاسة الذي يضم كلا من جلال طلباني رئيسا والنائبين عادل عبد المهدي وغازي عجيل الياور الموافقة على التشكيلة الوزارية التي يقترحها رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري قبل طرحها على الجمعية الوطنية للتصويت عليها.

--------------فاصل غنائي ------------

الملف الأمني

في بغداد، تعرض وكيل وزارة الداخلية طارق البلداوي إلى محاولة اغتيال والتفاصيل في ما يلي:
(تقرير مراسلة إذاعة العراق الحر في بغداد خمائل محسن)

انفجرت سيارة مفخخة في الموصل وكانت تستهدف رتلا عسكريا اميركيا مما ادى إلى مقتل خمسة عراقيين واصابة ثلاثة آخرين بجروح حسب مصادر في الشرطة وفي المستشفى.
سيارة مفخخة ثانية انفجرت قرب رتل عسكري أميركي أيضا بعد ساعات من الانفجار وفي الموصل أيضا. تفاصيل أخرى في التقرير التالي:
(تقرير مراسل إذاعة العراق الحر في الموصل أحمد سعيد)

في القائم قال شهود عيان ان طائرات اميركية قصفت مواقع لمتمردين.
وفي بعقوبة تم إلقاء القبض على عدد من الاشخاص ووضع اليد على كميات من الأسلحة، هذا الخبر وتفاصيل أخرى في الرسالة الصوتية التالية:
(تقرير مراسل إذاعة العراق الحر في بعقوبة سالم حسين)

إلى هنا ينتهي ملف العراق الأمني.

على صلة

XS
SM
MD
LG