روابط للدخول

الشأن العراقي کما تناولته الصحف الخليجية


أياد الگيلاني

مستمعينا الكرام ، مرحبا بكم إلى مرحلة جديدة من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، وننتقل بكم خلالها إلى منطقة الخليج حيث نطالع الصحافة القطرية واليمنية ، كما سيوافينا مراسلنا في الكويت بمراجعة لما أبرزته الصحف الكويتية والسعودية من قضايا عراقية. وإلى حضراتكم أولا بعض أهم العناوين الرئيسية:

العراقيون ينتظرون من برلمانهم إنجاز كتابة الدستور.

أنباء عن صفقة سرية مع الحكومة العراقية: حياة صدام مقابل رأس المقاومة.

الياور يلتقي السيستاني ويدعو إلى حكومة وحدة.

الزرقاوي يستهدف القوات الأميركية والعراقية بست مفخخات.

في العراق: اعتقال 92 متسللا من السعودية.

علاوي يشترط 4 وزارات بينها واحدة سيادية لمشاركة لائحته في حكومة.

--------------فاصل------------

سيداتي وسادتي ، في صحيفة الشرق القطرية مقال رأي بعنوان (العراق الديمقراطي: ثبات المكاسب الأجنبية وفوضى الخسائر الوطنية) للكاتب (الدكتور عبد الهادي حسين التميمي) ، يعتبر فيه أن العراق تستمر فيه سياسة الصدمة والترويع في مداهمات ليلية ضد العوائل ومحاصرة وتسييج مدن كاملة مثلما جرى في تكريت والفلوجة وسامراء وراوة وبعقوبة وجلولاء وعمليات قتل عشوائية وتجريف مزارع وبساتين ، وهي ذات سياسات العقاب الجماعية اليومية التي تستخدمها إسرائيل ضد الفلسطينيين. في الوقت نفسه يتدهور الموقف الأمني الشخصي والمجتمعي ويعاني المواطنون من شح كبير في الكهرباء والماء وتزداد طوابير الأشخاص والسيارات للحصول على وقود في بلد يسبح على بحر من البترول، وبطالة تصل إلى 73% من القوى العاملة. فقد حصل العراقيون على حرية من القمع السياسي الدكتاتوري ليقعوا تحت وطأة القمع العرقي والطائفي والاحتلال الأجنبي. أما العرب الآخرون فقد خسروا بلدا وشعبا عربيا ولم يتحقق لهم الأمن أو الاستقرار.

-----------------فاصل-----------

أما صحيفة الثورة اليمنية فنشرت اليوم مقالا بعنوان (إنهم يحاولون جعل مكافحة الإرهاب مهمة مستحيلة) للكاتب (فيصل الصوفي) ، يعتبر فيه أن مهمة مكافحة الإرهاب وإبطال فعالية ثقافة التطرف والعنف ستكون سهلة لو ظلت مدعومة دائماً بالعناصر الأخرى الأمنية. كما يشدد على ضرورة حرمان الإرهاب والإرهابيين من أي فرص لتقوية نفسيهما، كذلك فإن عملية مكافحة الإرهاب يجب أن تتجنب الأخطاء إلى أقصى حد ممكن بحيث تمضي في ظل ضوابط تحول دون أن تطال إجراءاتها الأبرياء .. هناك أيضاً عنصر مهم هو أن نضع أمام المتطرف أو مشروع الإرهابي فرصة أو خيارات بديلة ومنها مثلاً: الاعتراف بحقه في التعبير عن آرائه بصورة سلمية دون أن يهلك نفسه أو يعرض حياة الآخرين ومصالح المجتمع للخطر. وعن الدارس الدينية يقول إن من خلالها يتم عزل الدارسين أو الأتباع عن الدنيا لفترة طويلة لشحنهم بمعلومات خاطئة وقصص لم تحدث وأخبار كاذبة ومعارف مغشوشة .. إنهم في النهاية يصلون إلى أهدافهم، ولا يهمهم شيء سوى الوصول إلى هذه النهاية ولا يهم بعد ذلك الوسائل.

--------------فاصل---------------

مستمعينا الكرام ، جاء الآن دور مراسلنا في الكويت (سعد العجمي) ليوافينا بتقريره حول ما تناولته اليوم الصحف الكويتية والسعودية من مستجدات في الشأن العراقي:
(تقرير من مراسل إذاعة العراق الحر في الکويت سعد العجمي)

---------------فاصل-------------

في ختام هذه الجولة على الصحافة العربية لهذا اليوم ، هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويذكركم بأن هناك المزيد الوفير من البرامج الشيقة الأخرى يمكنكم الاستماع إليها عبر موجات إذاعة العراق من براغ.

على صلة

XS
SM
MD
LG