روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف البريطانية


أياد الگيلاني

سيداتي وسادتي ، تناولت اليوم صحيفة الTimes البريطانية تعيين الدكتور إبراهيم الجعفري رئيسا للوزراء في العراق ، موضحة بأن المهمة التي يواجهها في معالجة التمرد السني ، والبطالة المتفشية على نطاق واسع ، والاقتصاد المنهار ، لن تكون سهلة. ونسبت الصحيفة إلى الجعفري قوله: أتطلع إلى إكمال تشكيل الحكومة في غضون أسبوعين.
وتمضي الصحيفة إلى أن الجعفري كان رشحه رئيس الجمهورية الجديد جلال الطالباني ، الزعيم الكردي الذي تم تنصيبه رئيسا للبلاد قبل ساعات ، وتنبه إلى أن سرعة تعيين الجعفري تعكس رغبة القيادة الجديدة في الإسراع في تشكيل حكومة بعد أسابيع من الجدل والمساومة.
وتتابع الصحيفة في تقريرها بأن الجعفري تعاون منذ البداية مع كل من الولايات المتحدة وبريطانيا ، وشغل منصبا في مجلس الحكم العراقي خلال فترة الاحتلال الأميركي في أعقاب الحرب ، ثم تولى منصب نائب الرئيس في الحكومة الانتقالية ، وتوضح بأن مهمة حكومة الجعفري الرئيسية هي الإشراف على وضع مسودة دستور للبلاد ، والإعداد للانتخابات العامة المقررة في كانون الأول المقبل.
ويوضح تقرير الصحيفة بأن ترشيح الجعفري لرئاسة الوزارة سيعرض على المجلس الوطني للموافقة عليه ، حيث لا يحتاج غير أغلبية بسيطة ، موضحة بأن قائمة الجعفري الانتخابية حصلت على 53% من مقاعد المجلس في انتخابات كانون الثاني الماضي ، ما جعلها القوة المهيمنة على السياسة العراقية.
وتتابع الصحيفة موضحة بأن الجعفري – الذي نال تأييد الأغلبية لكونه من الشيعة المتمسكين – بقي يتجنب الرموز والطقوس الدينية المفضلة لدى العديد من أقرانه ، ما جعله يؤكد بأن حكومته لن تحكم كقيادة شيعية ، بل كإدارة عراقية ، أملا منه في اجتذاب السنة الذين رفضوا على نطاق واسع الانضمام إلى العملية السياسية.
-----------------فاصل-------------
كما نشرت صحيفة الGuardian البريطانية تقريرا لمحررها في الشؤون الدفاعية Michael Evans ينسب فيه إلى الوكالة الاستخبارية الرئيسة في البلاد إقرارها بأن نسبة كبيرة من استنتاجاتها المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل العراقية كانت غير دقيقة.
وينقل المحرر عن تقرير عضو مجلس اللوردات البريطاني – اللورد بتلر – تأكيده في تموز الماضي بأن وكالة الاستخبارات باتت تصف المعلومات المتعلقة بأسلحة العراق البيولوجية والكيماوية بأنها معلومات لا يمكن الوثوق بها ، وأن التقارير حول امتلاك صدام حسين مختبرات بيولوجية متنقلة كانت تقارير تتخللها أخطاء جسيمة. كما يوضح المحرر بأن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لم يبلّغ بالتشكيك في مصادر هذه المعلومات ، إلا بعد نشر تقرير اللورد بتلر.
وشدد أعضاء في مجلس النواب البريطاني أمس على ضرورة إبلاغ الوزراء على الفور في حال شطب أية معلومات من تقارير كانت قد عُرضت عليهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG