روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الخليجية


أياد الگيلاني

مستمعينا الكرام ، مرحبا بكم إلى مرحلة جديدة من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، وننتقل بكم خلالها إلى منطقة الخليج حيث نطالع الصحافة الإماراتية والقطرية وإحدى الصحف اليمنية ، كما سيوافينا مراسلنا في الكويت بمراجعة لما أبرزته الصحف الكويتية والسعودية من قضايا عراقية. وإلى حضراتكم أولا بعض أهم العناوين الرئيسية:

طالباني يشدد على إشراك السنة في العملية السياسية.

الجعفري شيعي يرفض الطائفية.

خاتمي مسرور ويعرض المساعدة على طالباني.

السيستاني يدعو إلى إعادة النظر في عطلة السبت.

اعتقال العشرات في حملة دهم لثلاث محافظات ، واشتباكات عنيفة في الفلوجة ، وتوقيف إمام مسجد سني في بغداد.

في آخر الرسائل المتبادلة بينهما ، صدام يخاطب طالباني: أحذرك من الإقدام على ما تقدم عليه.
-----------فاصل---------------
سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الوطن القطرية مقالا للكاتب (فيصل البطوط) بعنوان (عراق جديد . . يطل) ، يعتبر فيه أن بالاتفاق الحاصل ، بعد عناء ، على رموز قيادات الدولة ، وتشاطر السلطة فيها بين القوى السياسية الفاعلة ، يمكن القول إن الوجه الجديد للعراق ، بدأ يطل قبل الموعد الذي كان يتوقعه المتفائلون! يقابل ذلك انحسار واضح لقوى الإرهاب على الأرض ، بعد أن جربت كل السبل وفشلت ، حتى اضطرت للأحمرة المفخخة ، وللماكينات الفلاحية ، لأن الحيلة أعيتها ، وخصوصا لأن عموم الشعب العراقي نصب بينها وبينه حاجزا ، فاستعصى الانتداب ، وذوت تلك القوة السوداء وهي الآن في طريقها إلى حيث يجب أن تنتهي ، بطبيعة الأشياء. كما يشدد الكاتب على أنه لا يربح إلا أولئك الذين اعتمدوا العقل السياسي ، مقياسا أوحد للنضال من أجل التحرر ، وهو ما سيذكره التاريخ لرجال العراق الذين صمدوا رغم الأنواء ورغم الإغواء ، فأحرزوا النصر على الفوضى السياسية ، وهم في طريقهم لدحر فلول الإرهاب ، مواصلين نحو جلاء الاحتلال ، وإعادة إعمار البلاد ، فهؤلاء هم من ينفعون الناس!
---------------فاصل-------------
سيداتي وسادي ، كما نشرت صحيفة الثورة اليمنية مقالا للكاتب (فضل النقيب) بعنوان (مرحبا ، مام جلال) ، يعتبر فيه أن مجيء جلال الطالباني إلى سدة الرئاسة العراقية تعبير عن عقد اجتماعي جديد يتوخى العدالة وإشاعة الثقة في أوساط الأقليات ، والذين ينكرون ذلك إنما يستذكرون تاريخ الديكتاتورية ، التي من الواضح أن ليس لها مكان في اللغة السائدة الآن ، فالرئاسة شبه شرفية وهي رقابة دستورية على مركز القرار الذي يمثله ممثل حزب الأغلبية في رئاسة الوزراء ، ولا خوف على العراق ولا على العروبة من طالباني أو برزاني ، وإنما الخوف كل الخوف من ميلان موازين العدالة والشوفينية القومية التي تؤذن بالزوال لأنها تجافي العدالة وتُعلّي من شأن العنصر وتصنع أمجادا وهمية بكلمات إنشائية تغالط بها الرأي العام الغافل كما حدث في ألمانيا وفي اليابان وكما يحدث الآن في كوريا كيم إيل سونج.
----------------فاصل------------
مستمعينا الكرام ، جاء الآن دور مراسلنا في الكويت (سعد العجمي) ليوافينا بتقريره حول ما تناولته اليوم الصحف الكويتية والسعودية من مستجدات في الشأن العراقي.
--------------فاصل-------------
وأخيرا ننتقل معكم إلى السليمانية حيث أعد لنا مراسلنا هناك (مصطفى صالح كريم) مراجعة لأهم ما تناولته الصحافة الكردية خلال الأسبوع المنصرم.
(مراسل إذاعة العراق الحر في السليمانية مصطفی صالح کريم)
--------------فاصل------------
في ختام هذه الجولة على الصحافة العربية والكردية لهذا اليوم ، هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويذكركم بأن هناك المزيد الوفير من البرامج الشيقة الأخرى يمكنكم الاستماع إليها عبر موجات إذاعة العراق من براغ.

على صلة

XS
SM
MD
LG