روابط للدخول

تقاليد وطقوس اختيار بابا الفاتيكان، ومكانة البابا الراحل يوحنا بولص الثاني، وبناء جسور الثقة بين المسيحية والاسلام


حسين سعيد

قضية في حوار
حلقة هذا الاسبوع من قضية في حوار التي نخصصها لتقاليد وطقوس اختيار بابا الفاتيكان، ومكانة البابا الراحل يوحنا بولص الثاني، وبناء جسور الثقة بين المسيحية والاسلام.

مستمعينا الاعزاء
توفى في روما في الثاني من نيسان البابا يوحنا بولص الثاني الذي ترأس الكنيسة الكاثوليكية لنحو سبعة وعشرين عاما وكان اول بابا غير ايطالي في تاريخ الفاتيكان منذ اربعمئة وخمسة وخمسين عاما. وكان البابا في الثامنة والخمسين من العمر عند انتخابه على رأس الكنيسة الكاثوليكية.
وتميز البابا بأنه حمل الكنيسة على التطرق لجميع المواضيع تقريباً، من المذاهب الأيديولوجية، والأنماط الاقتصادية، والمسائل الاجتماعية، ومشكلة العنصرية، وقضايا حماية البيئية، والثورات الشعبية، وحروب الشوارع، وصولاً إلى سوء التنمية، وديون العالم الثالث، والأمن ونزع السلاح، لكنه بموازاة هذا الانفتاح الكبير على شؤون العالم انتهج سبيل الحوار بين الاديان. واصبح اول بابا في تاريخ الفاتيكان يزور مسجدا، عندما زار الجامع الاموي في دمشق في ايار سنة الفين وواحد. كما عمل البابا على ترتيب الوضع الداخلي للكنيسة، فلزم موقفاً حازماً حيال علماء اللاهوت المعارضين ومنح ثقته لحركات روحية أو متصوفة تشكل بعضها مجموعات ضغط حقيقية.
عن تقاليد وطقوس اختيار بابا الفاتيكان، واهمية نهج البابا الراحل الذي تركز على انفتاح الفاتيكان على الاخرين والحوار والمصالحة بين الاديان وبناء جسور هامة من الثقة بين المسيحية والاسلام، نستضيف في حلقة هذا الاسبوع من قضية في حوار المتخصص في الدراسات الاسلامية، وصاحب عدد من المؤلفات باللغة التشيكية عن الاسلام، البروفسور في جامعة كارل في براغ، لوبش كروباتشيك.

على صلة

XS
SM
MD
LG