روابط للدخول

انعكاسات الارتفاع الجديد في أسعار الطاقة على الاقتصاد العالمي


ناظم ياسين


مع عودة أسعار النفط العالمية إلى الارتفاع المفاجئ نحو معدلات قياسية جديدة، بدأت منظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) مشاورات في شأن زيادة الإنتاج مرة أخرى بواقع 500 ألف برميل يوميا.
أسعار العقود الآجلة في الأسواق العالمية سجّلت ارتفاعات غير متوقعة الاثنين ليتجاوز خام القياس برنت 57 دولارا في التعاملات في بورصة لندن فيما كان الخام الأميركي الخفيف صعد إلى مستوى قياسي يتجاوز 58 دولارا للبرميل في بورصة نيويورك قبل أن ينخفض سبعة وعشرين سنتاً.
وإزاء هذا الوضع الجديد، وصف وزير الخزانة الأميركي جون سنو أسعار الطاقة المرتفعة بأنها "ليست موضع ترحيب على الإطلاق" قائلا إنها تؤثر على الأداء الإيجابي بشكل عام للاقتصاد.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن سنو قوله الاثنين أمام مؤتمرٍ لمسؤولي الضرائب في واشنطن "يبدو الاقتصاد الأميركي في مسارٍ طيب لكنني قلق بالفعل بشأن الطاقة إذ أن اقتصادنا ليس مهيئاً للتكيّف مع 60 دولارا لبرميل النفط"، بحسب تعبيره.
وفي بروكسل، نشرت المفوضية الأوربية تقريراً يتوقع استمرار ارتفاع أسعار النفط حتى عام 2006 مؤكداً ضرورة تعامل الاقتصاد مع هذا الوضع في حساباته المختلفة.
من جهته، أعلن رئيس (أوبك) الشيخ أحمد الفهد الصباح وهو وزير الطاقة الكويتي أيضاً أعلن الاثنين أن وزراء النفط في دول المنظمة بدأوا منذ يومين مشاوراتٍ هاتفيةً بشأن زيادة جديدة في الإنتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا. وأضاف أن القرار سيتخذ خلال أسبوعين وأن أي إنتاج إضافي سيكون في أيار المقبل.
ولتحليل أسباب الارتفاع المفاجئ الجديد في أسعار الطاقة العالمية والانعكاسات المتوقَعة على الاقتصاد العالمي، أجريت المقابلة التالية مع المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي.
(المقابلة)

على صلة

XS
SM
MD
LG