روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


سميرة علي مندي ارتفاع عدد السجناء الذين يحتجزهم الجيش الأميركي في العراق الباجة جي لـ«الشرق الاوسط»: شكلنا جبهة سياسية سنية لتشكيل الحكومة العراقية والجبوري يهدد بـ«انسحاب سني جماعي» من البرلمان إذا رفض ترشيحه لرئاسته

الجولة (1)
سيداتي و سادتي
الان سنطالع ابرز ما كتبته الصحف العربية الصادرة يوم الجمعة في لندن عن الشان العراقي جولة اليوم من إعداد وتقديم سميرة علي مندي.. وابداها بصحيفة الشرق الاوسط التي اوردت العناوين التالية
ارتفاع عدد السجناء الذين يحتجزهم الجيش الأميركي في العراق
الباجة جي لـ«الشرق الاوسط»: شكلنا جبهة سياسية سنية لتشكيل الحكومة العراقية والجبوري يهدد بـ«انسحاب سني جماعي» من البرلمان إذا رفض ترشيحه لرئاسته
وفي التفاصيل نقراء بان الباجة جي قال لـ«الشرق الاوسط» عبر الهاتف امس ان «السنة العرب رشحوا الجبوري لمنصب رئاسة الجمعية الوطنية، والاكراد لم يعترضوا وقالوا سندرس الامر، بينما اعلن الشيعة اعتراضهم الكبير على هذا الترشيح الذي هو من حق العرب السنة»، مشيرا الى ان «الائتلاف» الشيعي كان مستعدا للموافقة على أي اسم نرشحه لهذا المنصب ولا ادري سبب اعتراضهم على الجبوري».
وكشف الباجة جي عن تشكيل «جبهة القوى السياسية الوطنية» التي تمثل العرب السنة «حيث تتكون قيادتها من 14 شخصية عربية سنية، بينهم الرئيس الياور والباجه جي والحزب الإسلامي وأعضاء في هيئة علماء المسلمين من غير ان تشارك الهيئة بصورة رسمية»، مشيرا الى ان «مهمة هذه الجبهة هي انها الجهة الوحيدة الممثلة للعرب السنة للتباحث مع بقية القوى السياسية حول تشكيل الحكومة». وقال الباجة جي «لن نرضى ان يخصصوا للعرب السنة 4 وزارات فقط، بل نريد بعدد الحقائب الوزارية المخصصة للاكراد، اذ هكذا تم في الوزارة الاولى والثانية» بحسب تصريحات الباجه جي لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية والتي أبرزت أيضا العناوين التالية..
مسؤول دولي: قوات التحالف تستخدم حرمان العراقيين من الغذاء والمياه «كسلاح حرب»
الإيدز من محظورات الحديث الحكومي والشعبي في العراق
محامي طارق عزيز لـ«الشرق الاوسط»: نعمل للإفراج عن أموال مجمدة لـ 2000 عائلة
اما صحيفة الحياة اللندنية فقد اوردت العنوان التالي
افتتاح مطار السليمانية الدولي وتأسيس شركة طيران كردية
وجاء في هذا التقرير ان المواطنين في مدينة السليمانية يتطلعون بشغف إلى افتتاح أول مطار دولي تشهده مدينتهم مطلع هذا الشهر، والذي بلغت كلفته 38 مليون دولار وبطاقة نقل تبلغ مليون مسافر سنوياً، ونفذت منشآته شركة تركية.
وكان مقرراً ان يفتتح المطار في شهر شباط (فبراير) الماضي، إلا ان سوء الأحوال الجوية وإجراء عمليات التوسعة عليه حالت دون اكتمال أعماله في الموعد المقرر.
وذكر مسؤولون في المطار ان كلفة المشروع تكفلت بها حكومة أقليم كردستان، وهو جاهز لنقل المسافرين من كردستان إلى دول العالم وبالعكس، مباشرة من دون المرور عبر مطار بغداد.
وتحاول جماعات كردية تأسيس شركة باسم الخطوط الجوية الكردستانية تضم 20 طائرة. ويشار إلى ان مطار اربيل الدولي كان افتتح في وقت سابق، وبدأ استقبال المسافرين عبر رحلات إلى بعض عواصم المنطقة بحسب ما جاء في التقرير الذي نشرته صحيفة الحياة اللندنية..
اعزائي المستمعين نكتفي بهذا القدر من قراءة ما نشرته الصحف اللندنية عن الشان العراقي وننتقل الى بغداد لنتابع معا ابرز ما نشرته الصحف المحلية الصادرة هذا اليوم والتي طالعها لنا حيدر رشيد...

على صلة

XS
SM
MD
LG