روابط للدخول

مكانة عيد نوروز لدى الشيعة العرب و الاقباط ، و نوروز في الشعر العربي


حسين سعيد

مستمعينا الكرام هذا حسين سعيد يرحب بكم اجمل ترحيب الى حلقة هذا الاسبوع من قضية في حوار التي نخصصها لمكانة عيد نوروز لدى الشيعة العرب ولدى الاقباط ونوروز في الشعر العربي.
اعداد وتقديم: حسين سعيد

مستمعينا الاعزاء
نوروز ومعناه اليوم الجديد والذي يصادف الحادي والعشرين من شهر آذار من كل عام هو اليوم الاول من السنة حسب التقويم الهجري الشمسي. ولايقتصر الاحتفال به في العراق على الكرد بل يحتفل به ايضا العرب الشيعة، شأنهم شأن الشيعة في بلدان العالم المختلفة. ويعتبر نوروز او النيروز يوما جليلا لدى الشيعة، ويستقبلونه بالدعاء التالي: يامقلب القلوب والابصار، ياكدبر الليل والنهار ، يامحول الحول والاحوال حول حالنا الى أحسن حال. وروى ابن النديم في الفهرست وكذلك البخاري في الانساب والتاريخ الكبير ان الثابت بن النعمان بن مرزبان والد الامام ابو حنيفة النعمان قدم حلوى الفالوذج الى الامام علي بن ابي طالب فسأل الامام على ما المناسبة فقالوا له (اليوم نيروز) فقال (اصنعوا كل يوم نيروزا) وفي رواية أخرى قال (نيروزونا ان قدرتم كل يوم) ويروى عن الامام جعفر الصادق انه (اذا كان يوم النيروز فاغتسل والبس أنظف ثيابك، وتطيب باطيب طيبك، وكن صائما ذلك اليوم).
مستمعينا الاعزاء النيروز في الشعر العربي وعن مكانة هذا العيد لدى الشيعة العرب ولدى الاقباط نستضيف في حلقة هذا الاسبوع من قضية في حوار الاستاذ الشاعر الكردي عبد الرحمن مزوري الباحث والمتخصص في الادب الكردي الكلاسيكي:

على صلة

XS
SM
MD
LG