روابط للدخول

بوش يؤكد أن القوات متعددة الجنسيات ستغادر العراق حالما تتمكن القوات العراقية من الدفاع عن الوطن، مسؤولون كرد يعلنون أن الاتفاق مع قائمة الائتلاف العراقي الموحد على تشكيل الحكومة الانتقالية بات قريباً


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي الذي أعده ويقدمه ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره اليوم:
الرئيس الأميركي يؤكد أن القوات متعددة الجنسيات سوف تغادر العراق حالما تتمكن القوات العراقية من الدفاع عن الوطن، ومسؤولون كرد يعلنون أن الاتفاق مع قائمة (الائتلاف العراقي الموحد) على تشكيل الحكومة الانتقالية بات قريباً.
--- فاصل ---
فيما شهدت الذكرى السنوية الثانية للحرب في العراق مسيرات احتجاج في عددٍ من عواصم العالم، أكد الرئيس جورج دبليو بوش أن (عملية الحرية العراقية) أُطلقت قبل عامين "لنزعِ أسلحة نظامٍ وحشي وتحرير الشعب العراقي وحماية العالم من خطَرٍ مُهلِك"، بحسب تعبيره.
وفي كلمته الإذاعية الأسبوعية السبت، أشار الرئيس الأميركي إلى جرائم النظام الديكتاتوري السابق في العراق قائلا:
(صوت الرئيس الأميركي)
"قبل وصول قوات الائتلاف، كان العراق تحت حكمٍ ديكتاتوري يقتلُ شعبَه ويهدد جيرانه ويتحدى العالم. كنا نعلم عن سجل صدام حسين في العدوان ودعم الإرهاب. وكنا نعلم عن تاريخه الطويل في السعي نحو حيازة أسلحة الدمار الشامل، بل وحتى استخدامها. كما نعلمُ أن أحداث الحادي عشر من أيلول تتطلب من بلادنا التفكير بشكل مختلف. إذ ينبغي علينا أن نواجهَ، بل سوف نواجه، التهديدات التي تتعرض لها أميركا قبل أن تتحققَ تماماً".
الرئيس بوش أشار أيضاً في كلمته لمناسبة الذكرى السنوية الثانية للحرب أشار إلى بدءِ مرحلة جديدة في العراق بفضل التقدم الذي أُحرز نحو الحرية السياسية مضيفاً أن القوات متعددة الجنسيات سوف تغادر البلاد حالما تتمكن القوات العراقية من تولي مسؤولياتها الأمنية على نحو يمكنها من الدفاع عن الوطن.
وفي هذا الصدد، قال الرئيس الأميركي:
(صوت الرئيس الأميركي)
"إن تقدم العراق نحو الحرية السياسية فتَحَ مرحلةً جديدةً لعملِنا هناك.
إننا نركّز جهودنا على تدريب القوات الأمنية العراقية. وعندما تصبح هذه القوات أكثرَ اعتماداً على نفسها مع توليها مسؤوليات أمنية أكبر، فإن أميركا وشركاءَها في الائتلاف سوف يتخذون دورا مساندا بشكلٍ متزايد. وفي نهاية المطاف، ينبغي على العراقيين أن يتمكنوا من الدفاع عن بلادهم. وسوف نساعد هذه الأمة الفخورة الجديدة في ضمانِ حريتها. وسوف تعود قواتنا إلى الوطن بالشرف الذي استحقتهُ".
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وننتقل إلى محور المشاورات السياسية الرامية إلى تشكيل الحكومة الانتقالية المقبلة إذ ألمح مسؤولون كرد إلى أن الاتفاق بين قائمتي (التحالف الكردستاني) و(الائتلاف العراقي الموحد) بات مسألة وقت.
وجاءت هذه التلميحات إثر الاجتماع الذي عقده مسعود بارزاني زعيم (الحزب الديمقراطي الكردستاني) وجلال طالباني زعيم (الاتحاد الوطني الكردستاني) في منتجع صلاح الدين السبت.
طالباني صرح بأن "الاتفاق مع لائحة الائتلاف العراقي الموحد بات قريبا جدا"، موضحاً أنه تم الاتفاق على "حل مشكلة كركوك حسب ما جاء في قانون إدارة الدولة للفترة الانتقالية"، بحسب تعبيره.
وأضاف "نحن اتفقنا على تطبيق المادة 58 من القانون وبعد تشكيل الحكومة بشهر سيبدأ العمل بتنفيذ هذه الفقرة وتطبيق جميع ما جاء في هذه الفقرة وكذلك احترم قرارات المعارضة بهذا الخصوص".
يشار إلى أن قانون إدارة الدولة الذي تم وضعه من قبل مجلس الحكم الانتقالي العام الماضي نصّ على إرجاء جميع النزاعات الخاصة بهذا الموضوع إلى حين إجراء إحصاء سكاني وإقرار دستور دائم للبلاد والى حين إجراء استفتاء شعبي.
طالباني قال أيضا "نحن نريد أن تكون الحكومة القادمة حكومة وحدة وطنية عراقية ولهذا فأنه بالإضافة إلى هذه التحالفات هناك تحالفات أخرى ونريد مشاركة الأطراف الأخرى وان يشارك السنة وكذلك مشاركة الدكتور أياد علاوي"، بحسب تعبيره.
من جهته، ذكر بارزاني انه "جرى الحديث عن توزيع المناصب ولكن لحد الآن لم يحسم هذا الأمر".
فيما أشار روج نوري شاويس نائب الرئيس العراقي المنتهية ولايته وأحد أعضاء الوفد الكردي المفاوض أشار إلى أن المباحثات ما زالت مستمرة مع لائحة (الائتلاف العراقي الموحد) مضيفاً القول:
(صوت شاويس)
--- فاصل ---
في غضون ذلك، ذكر إبراهيم الجعفري زعيم (حزب الدعوة الإسلامية) والمرشح لتولي منصب رئيس الوزراء أن الشريعة الإسلامية سوف تُعتمد في دستور العراق الدائم إضافةً إلى غيرها من المراجع القانونية المتعددة.
الجعفري صرح بذلك في سياق مقابلة تنشرها مجلة (دير شبيغل) الألمانية غداً الاثنين.
وفي عرضها للمقابلة، نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عنه القول
إن اعتماد الشريعة الإسلامية أمر مفهوم في بلدٍ يدين معظم سكانه بالإسلام.
وأكد أن جميع المواطنين سوف تكون لهم حقوق متساوية حتى الذين ينتمون إلى أصغر الطوائف الدينية مضيفاً أنه لن يُفرَض على النساء ارتداء الحجاب بل "سيكون لهن الخيار" في هذا الأمر.
كما نُقل عنه القول "يحب أن يصبح العراق دولة إسلامية لكن دون أن تكون تحت تأثير إيران أو السعودية"، بحسب تعبيره.
وفي ردّه على سؤال حول مطالبة الكرد بالمزيد من الحكم الذاتي أعرب عن تأييده قيام نظام فدرالي. كما أكد أن الائتلاف الشيعي سيبذل كل ما في وسعه لتشجيع السنّة على المشاركة في صوغ دستور جديد.
أما فيما يتعلق بمحاكمة الرئيس المخلوع صدام حسين فقد ذكر الجعفري أن هذه القضية "ستكون منتهية قبل نهاية العام الحالي"، بحسب تعبيره.
--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الإخباري...إلى اللقاء.


مستمعينا الكرام:
نحييكم مجدداً إلى ملفٍ إخباري يتضمن متابعاتٍ للأوضاع الأمنية كما تناولتها وكالات الأنباء ومراسلو إذاعة العراق الحر في تقاريرهم من مواقع الأحداث.
ونستهل بالإشارة إلى ما أعلنه مسؤولون عن مقتل العميد وليد كشمولة مدير دائرة مكافحة الفساد في شرطة الموصل اليوم الأحد.
رويترز نقلت عن ضابط أميركي برتبة مقدم قوله إن منفذ العملية الانتحارية فجّر عبوات ناسفة ربطها حول جسده في المبنى الذي كان يعمل به القتيل. وكان مسؤولون ذكروا في وقت سابق أن الهجوم ناجم عن انفجار قنبلة.
وفي الرسالة الصوتية التالية، وافانا مراسلنا في الموصل بمزيد من التفصيلات عن هذا الحادث ومستجدات أمنية أخرى.
(رسالة الموصل الصوتية)
--- فاصل ---
ومن بعقوبة، وافانا مراسل إذاعة العراق الحر بالمتابعة الأمنية التالية.
(رسالة بعقوبة الصوتية)
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام، نواصل متابعاتنا الأمنية، وننتقل إلى جنوب البلاد عبر الرسالة الصوتية التالية التي وافانا بها مراسلنا في الناصرية.
(رسالة الناصرية الصوتية)
--- فاصل ---
أخيراً، ومن البصرة، وافانا مراسل إذاعة العراق الحر بالمتابعة التالية لأبرز المستجدات هناك خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية إضافةً إلى عرضٍ للتصريحات التي أدلى بها قائد قوات الشرطة عن الأوضاع الأمنية في المحافظة.
(رسالة البصرة الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي الملف الخاص بمتابعات الأوضاع الأمنية... شكراً لإصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG